أبحاث البيئة تصدر 3290 رخصة صيد ترفيهي سنوية و148 اسبوعية

السبت 2 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 3 مايو 2003 انتهت هيئة ابحاث البيئة والحياة الفطرية وتنميتها من اصدار 3 آلاف و290 رخصة صيد ترفيهي سنوية منذ بدء تنفيذ القرار الخاص باصدار تراخيص هذا النوع من الصيد قبل نحو عام كما بلغ عدد رخص الصيد الترفيهي الاسبوعي التي اصدرتها الهيئة 148 رخصة كما انتهت الهيئة من الوصول بالحد الاقصى لرخص الصيد التجارية في امارة ابوظبي وهو ألف و100 رخصة منها 260 رخصة تم اصدارها العام الماضي فقط حيث تم تحديد عدد الرخص للصيد التجاري بناء على حالة المخزون السمكي في الامارة. صرح بذلك ماجد علي المنصوري الامين العام للهيئة مشيراً إلى ان قيام الهيئة باصدار الرخص للصيد بأنواعه المختلفة يأتي انطلاقاً من كونها السلطة المختصة لادارة المصايد في امارة ابوظبي. وقال ان الهيئة بدأت منذ عام تقريبا باصدار تراخيص الصيد الترفيهي بالامارة ولم يسمح بممارسة اي نشاط للصيد الترفيهي منذ شهر مايو من العام الماضي بدون الحصول على الرخص ويعرض من يخالف ذلك نفسه للملاحقة القانونية. واضاف ان هناك نوعين من رخص الصيد الترفيهي وهي رخصة سنوية تعطى للمواطنين والمقيمين في امارة ابوظبي ورخص اسبوعية تعطى للزوار كما انه يمكن للمواطنين والمقيمين الذين لا يرغبون بالحصول على تصاريح سنوية ان يتقدموا بطلب للحصول على رخص شهرية مشيراً إلى ان هناك تراخيص للتدريب يتم اصدارها للمواطنين الذين تتراوح اعمارهم بين 12، 18 سنة والذين يشاركون في الصيد التجاري كمتدربين وفقاً للقانون الاتحادي رقم 23 لسنة 99 بشأن استغلال وحماية الثروات المائية الحية. وقال ان هناك تراخيص كذلك لمعدات الصيد الثماني والتي تتضمن «الحظرة والسكار.. ويتم حاليا اصدار رخيص للصيد بواسطة الحظرة فقط والتي تضمن لحجز الاسماك بالقرب من الشاطيء وذلك بسبب الثغرات في تدفق المياه خلال عمليات المد والجزر ويعتبر الصيد بواسطة الحظرة موسمياً ولذلك يتم اصدار رخص سنوية صالحة للفترة الزمنية من ابريل ولغاية اغسطس مشيراً إلى انه تم خلال العام الماضي اصدار 62 رخصة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات