إنجاز أول إدارة تربوية الكترونية بنموذجية فلج هزاع في العين

السبت 2 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 3 مايو 2003 انجزت مدرسة فلج هزاع النموذجية للبنين بمنطقة العين التعليمية مشروعا متكاملا ورياديا لحوسبة العملية التعليمية يعد الاول من نوعه، على مستوى مدارس المنطقة وذلك بعد ان انهت المدرسة بنجاح جميع مراحل العمل بالمشروع المسمى «بالادارة الالكترونية» وتوفير كافة متطلباته ومستلزماته التقنية والفنية وغيرها. يأتي هذا المشروع تلبية للتطور التقني الذي اخذ يسود العالم اليوم ويسهم في تطوير الحياة وتحسين اساليب العمل ونتيجة لتعدد الادوار الهامة التي يقوم بها الكمبيوتر كما يأتي المشروع في اطار استراتيجية التربية والتعليم والشباب لعام 2020م الداعية الى حوسبة التعليم بمدارس الدولة ولتحقيق هذا الهدف قامت الادارة المدرسية بانشاء شبكة كمبيوتر وانظمة اتصال متكاملة تعمل بواسط هذه الشبكة خدمة للعمليات الادارية التربوية حيث قام فريق العمل بانشاء شبكة اتصال متكاملة تحوي 120 جهاز تخدم جميع فصول ومرافق المدرسة عن طريق جهاز حاسوب رئيسي يقوم بالتحكم في جميع العمليات والبرامج بما في ذلك عمليات تسجيل الدخول وحقوق المستخدمين ومشاركة الانترنت والبرامج الادارية والتربوية. واوضح علي الحوسني مدير مدرسة فلج هزاع النموذجية اهداف المشروع بخدمة العملية التعليمية واهدافها المرجوة واختزال الوقت والجهد في تبادل القرارات التربوية والعمليات التطويرية حيث يتم التراسل عبر الكمبيوتر من خلال برنامج الماسنجر وبرنامج الأوت لوك لتدعيم عمليات المتابعة والتواصل بين المعلمين والادارة المدرسية وبين المعلمين مشيرا الى انه تم اعداد جهاز رئيسي لتحقيق هذا الهدف التربوي المنشود من وراء تبادل الآراء والخبرات بين المعلمين لتطوير العملية التعليمية وتوفير الوقت والجهد لتفعيل عملية التواصل بين اسرة المدرسة والطالب فمن خلال برنامج الماسنجر يمكن للادارة المدرسية التخاطب مع جميع المعلمين كتابة وصوتا خدمة للعمليات الادارية ولتسهيل المهام. وبهدف اثراء بيئة التعلم باستخدام جميع مصادر التعلم الممكنة لرفع المستوى التحصيلي وجودة الاداء المدرسي تم رفد المدرسة بخدمة الانترنت لتكون احد اهم مصادر التعلم في المدرسة فضلا عن اكساب المعلم رؤى جديدة حول موارد التعلم العالمية. واشار الحوسني الى انه تم اعداد عنوان الكتروني لكل معلم يستقبل عليه وسائل الكترونية من مختلف انحاء العالم ومن المستخدمين للشبكة الداخلية في المدرسة في لحظات معدودة الامر الذي ساهم في نشر التعاميم الداخلية بوقت اسرع واسهل وجهد اقل. وحرصا من ادارة المدرسة على وقت ولي امر الطالب وتوفيرا لجهده بدأ العمل ببرنامج التواصل المدرسي بهدف تفعيل عملية التواصل بين البيت والمدرسة من خلال ارسال رسائل يومية عن سلوك التلميذ بهدف متابعة ولي الامر اطلاعه على مستوى ولده الدراسي وتعزيز السلوك الايجابية لديه اضافة الى مشاركة ولي الامر في رسم سياسات وتوجهات المدرسة بما يخدم مصلحة ابناءنا التلاميذ اضافة الى تنسيق حاجات المدرسة من كتب واثاث ومواد تعليمية ومخبرية وتنظيم الميزانية ورصد رواتب المعلمين واجازاتهم واعداد جداول المواد. اما في يتعلق باجراءات الاعمال الفنية اشار الحوسني الى انه تم اعداد سجلات مدرسية للعاملين في المدرسة والتلاميذ وحفظها مع سرعة الرجوع اليها ورصد امتحانات التلاميذ واخراج نتائجها بوقت اقصر ودقة اكثر بعيدا عن امكانية الوقوع في الخطأ. اما فيما يتعلق بالجانب الاداري فقد تغلب الكمبيوتر على الكثير من الاعمال الروتينية كما اسهم في تطوير امور ادارية خصوصا مع استحداث برنامج تفقد الدوام الالكتروني الذي ينظم دوام الهيئة التدريسية والادارية من حيث الحضور والمغادرة والاستئذان دون الرجوع الى الادارة ومن ثم طباعة تقرير يومي وتلقائي مفصل بالحضور والانصراف والاستئذان والتأخر والغياب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات