جامعة زايد تنظم رحلة دراسية لطالباتها في أسكتلندا

السبت 3 صفر 1424 هـ الموافق 5 ابريل 2003 قررت جامعة زايد إيفاد 25 طالبة من كليات الجامعة بأبوظبي ودبي في رحلة علمية ودراسية باسكتلندا تبدأ في الحادي والعشرين من يونيو المقبل وتستمر لمدة ثلاثة أسابيع. وقال د. حنيف حسن مدير جامعة زايد إن هذه الرحلة تأتي في إطار سعي الجامعة للانفتاح على العالم والتعرف على ثقافات الشعوب من منظور علمي ودراسي وكذلك تجسيداُ لاتفاقية التعاون العلمي المشترك التي وقعتها الجامعة مع معهد آل مكتوم للدراسات العربية والإسلامية باسكتلندا والتي تشمل بالإضافة إلى تبادل الطلاب وأعضاء هيئة التدريس بين المؤسستين، تنظيم برامج لتقديم المحاضرات والمشاركة في المؤتمرات وحلقات البحث حول الموضوعات ذات الاهتمام المشترك وإعداد برنامج للتعاون في مجال تنمية المناهج والبرامج الدراسية بالإضافة إلى طرق العرض والتدريس في مجال الدراسات العربية والإسلامية وتبادل الكتب والمراجع والمواد التعليمية بين المؤسستين. وأضاف أن اتفاقية التعاون تضمنت أيضاً تنظيم برنامج مشترك للتأليف والنشر باللغتين العربية والإنجليزية في المجالات ذات الأولوية بما يساهم في إثراء المكتبتين العربية والأجنبية وتوفير المراجع الخاصة بالحضارة العربية والإسلامية للقارئ العادي والمتخصص على حد سواء وكذلك الإعداد لبرامج مشتركة للبحث العلمي تشمل المؤتمرات العلمية الدورية والنظر في إصدار مجلة عالمية للدراسات العربية والإسلامية وتشجيع التبادل الطلابي خاصة مع توافر إمكانيات جامعة زايد في تقديم فرص لتعلم اللغة العربية في بيئة عربية بالإضافة إلى تقديم الاستشارات حول خطط تطوير برامج الدراسات العربية والإسلامية في المؤسستين والمساهمة في متابعة وتقييم مسيرة هذا البرنامج. وقال إن هذه الاتفاقية جاءت انطلاقا من حرص معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان رئيس جامعة زايد على تكثيف التعاون العلمي وتنمية العلاقات الأكاديمية بين الجامعة والمعهد دعماً لأنشطته وبرامجه الدراسية وتشجيعاً لرسالته السامية التي تعزز التواصل الحضاري بين العرب والمسلمين والمجتمعات الغربية. وأشاد مدير جامعة زايد بالمبادرة التي طرحها محمد بن غنَّام الأمين العام لهيئة آل مكتوم الخيرية خلال الملتقى الذي نظمته الجامعة صباح أمس الأول مع الطالبات المشاركات في الرحلة وتضمنت تحمُّل الهيئة لكافة نفقات الإقامة الشاملة والزيارات الداخلية للطالبات باسكتلندا وكذلك دعم معهد آل مكتوم للدراسات العربية والإسلامية لنفقات الدراسة للطالبات بالمعهد طوال فترة الرحلة التي تمتد لثلاثة أسابيع. وأوضح الدكتور عبد الفتاح العويسي، مدير المعهد ونائب الرئيس الأعلى، أن البرنامج الأكاديمي لرحلة الطالبات العلمية والدراسية يبدأ في الحادي والعشرين من يونيو وحتى العاشر من يوليو المقبل حيث يشمل دراسة عدة مساقات متنوعة بواقع 4 ساعات دراسية لكل مساق ومن أهمها مقدمة في تاريخ وثقافة مدينة دندي باسكتلندا ـ الثقافات المتعددة ـ تنوع الثقافات والعقائد في المملكة المتحدة ـ الإعلام في اسكتلندا ـ الإسلام والمسلمون في بريطانيا ـ علاقة الإسلام بالغرب وفرص الدراسات العليا باسكتلندا ودندي. وأضاف أن المعهد الذي افتتحه سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة في السادس من يونيو في العام الماضي بمدينة دندي الاسكتلندية ودعم سموه المادي والمعنوي لرسالته يعد إنجازاً عظيماً للعرب والمسلمين في الغرب حيث يعتبر هذا المعهد صرحاً حضاريا أكاديميا مميزا في أوروبا يعمل على تحسين صورة العرب والمسلمين ويعزز التفاهم العربي الإسلامي الغربي. وأضاف أن التعاون بين جامعة زايد والمعهد بدأ منذ إنشائه حيث يشارك الدكتور حنيف في عضوية المجلس الأعلى لإدارة المعهد، ويتبع المعهد جامعة آبرتي دندي وله برامجه الشاملة بما في ذلك الدراسات العليا. والنشاط العلمي في مجال البحوث الأكاديمية والدورات الدراسية التي تلبي حاجة الشركات والهيئات الاسكتلندية التي تتعامل مع الجالية المسلمة ويعتبر من أكبر الأقسام الأكاديمية للدراسات العربية والإسلامية في المملكة المتحدة ويضم إلى جانب أقسامه ومكاتبه الإدارية، قاعة الشيخ راشد للمؤتمرات ومكتبة الشيخ حمدان، وقاعة مكتوم للمعارض ومركز الشيخ محمد للكمبيوتر، وقاعة المقدس للاجتماعات وخمس قاعات للمحاضرات وحلقات النقاش ومركز المخطوطات ومركز دراسات بيت المقدس ومركز دراسة الإسلام والمسلمين في اسكتلندا. وقال العويسي إن المعهد استقبل الطلاب الراغبين في استكمال الدراسات العليا في مجال الدراسات العربية والإسلامية للعام الجامعي الحالي الذي بدأ في سبتمبر الماضي وتتضمن هذه المجالات الماجستير والدكتوراه في العلوم الإنسانية والاجتماعية المتعلقة بالدراسات العربية والإسلامية إلى جانب دبلوم وماجستير في الدراسات الإسلامية ودراسات بيت المقدس. ومن جانبها قالت الطالبة نورة حسن محمد بكلية علوم الإدارة ومقررة نادي السياحة والثقافة أنه تم اختيار الطالبات المشاركات في الرحلة من خلال النادي وبرنامجه الذي يشمل إعداد دراسات أكاديمية وثقافية عن الدولة والمجتمعات التي ينظم الزيارات لها وتمثل الطالبات عدد من كليات الجامعة في أبوظبي ودبي وهي علوم الإدارة، نظم المعلومات، الآداب والعلوم، علوم الاتصال والإعلام، وثلاث طالبات من الفرق الأولى وأضافت أن الرحلة تهدف إلى زيادة وعي الطالبات وتعرفهم على ثقافات جديدة ومتنوعة في اسكتلندا والاطلاع على مفهوم الغرب تجاه الثقافة الإسلامية والقضايا العربية وتشمل الرحلة زيارة عدد مدن في اسكتلندا مثل جلاسجو، أدنبرة، وستيرلينج والتعرف على الأماكن التاريخية والأثرية ومنها قصور أدنبرة، استيرلينج وهليورد هاوس وكذلك المراكز التقنية والمتاحف الفنية.

طباعة Email