استعراض انجازات جمعية متطوعي الإمارات

الجمعة 2 صفر 1424 هـ الموافق 4 ابريل 2003 اشاد حميد القطامي رئيس جمعية متطوعي الامارات بدعم و رعاية صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمى عضو المجلس الاعلى حاكم الشارقة للعمل التطوعي بالدولة. كما أشاد فى كلمته خلال الاجتماع السنوى للجمعية العمومية الليلة قبل الماضية بمقر الجمعية على قناة القصباء بجائزة الشارقة للعمل التطوعى التى خصصها صاحب السمو حاكم الشارقة وتمنح للاعمال التطوعية المتميزة فى مختلف المجالات. وأعرب القطامى عن تقدير مجلس ادارة الجمعية لكل من أسهم فى تمكين الجمعية من القيام بدورها الفاعل فى التعريف بالعمل التطوعى والحث عليه والتأكيد على أهميته فى تحقيق التنمية. وتقدم باسم جميع أعضاء الجمعية بالشكر والعرفان لصاحب السمو حاكم الشارقة على انشاء مقر دائم لجمعيات النفع العام بالدولة على قناة القصباء المائية بالشارقة واصدار مرسوم بانشاء جائزة الشارقة للعمل التطوعى وثقته الغالية باعطاء الامانة العامة للجائزة لجمعية متطوعى الامارات. ووجه الشكر أيضا الى وزارة العمل والشئون الاجتماعية ممثلة بمعالي مطر حميد الطاير وزير العمل والشئون الاجتماعية على دعمه الشامل والدائم لجميع الاعمال التطوعية. ودعا القطامى الى ضرورة مشاركة كافة المؤسسات والاجهزة الرسمية فى تشجيع العمل التطوعى من خلال ايجاد آلية لحفز الافراد واستقطابهم للمشاركة فيه. ونوه رئيس جمعية متطوعى الامارات الى عملية اصدار قانون التطوع بالدولة والذى تشارك فى اعداده وزارات الداخلية والصحة والعدل والشئون الاسلامية وقال ان هذا القانون يعتبر الاول من نوعه على مستوى دول مجلس التعاون ويوفر الحقوق الاساسية للمتطوع. وأكد القطامى أن الجمعية بصدد وضع آلية عمل مناسبة لتنفيذ توصيات مؤتمر التطوع الرابع بالتنسيق مع وزارتى التربية والتعليم والشباب والعمل والشئون الاجتماعية والجامعات والمعاهد والكليات. وأشار الى أن هذه التوصيات تدعو لتحفيز الطلبة والطالبات للمشاركة فى العمل التطوعى من خلال جماعة التطوع التى سيتم تشكيلها فى المدارس والكليات والجامعات بهدف تخصيص جزء من التدريب الميدانى للطلبة وبحوثهم العلمية فى هذا المجال وحث المؤسسات الرسمية للمساهمة فى تدعيم العمل التطوعى بتسهيل مشاركة كوادرها الفنية والادارية فى تنفيذ الانشطة والفعاليات الخاصة بمؤسسات المجتمع المدنى. وقال ان الجمعية ستقوم بالتنسيق مع المؤسسات ذات العلاقة باستخدام الاساليب الكفيلة بالاستقطاب والتحفيز والتقدير والتكريم الذى يستحقه المتطوعون لدورهم الهادف الى الارتقاء والنهوض بالمجتمع فى كل المجالات الانسانية والاجتماعية. ووصف الجمعية بأنها رائدة فى تكريس العمل التطوعى وتطويره وتفاعله مع جميع قطاعات المجتمع بأفراده ومؤسساته الحكومية والاهلية من خلال اتاحة الفرصة للجميع للتطوع مع التركيز على التدريب والتوعية وتنظيم الاداء ووضع نظام معلوماتى متكامل عن المتطوعين وطرق اختيارهم وتوجيههم للعمل فى مجال الخدمات العامة. وتم خلال الاجتماع استعراض انجازات جمعية متطوعى الامارات خلال عام «2002» حيث نظمت الجمعية المؤتمر الثالث للتطوع بعنوان «نحو مساهمة فاعلة للتطوع فى التنمية» برعاية صاحب السمو حاكم الشارقة بحضور عدد من الخبراء الدوليين والمحليين. كما تم القاء عدة محاضرات عن التطوع فى عدد من المدارس الثانوية فى الشارقة ودبى ركزت جميعها على توعية الطلبة والطالبات بماهية العمل التطوعى. ونظمت الجمعية أيضا حملة للتبرع بالدم بالتعاون مع بنك الدم بدولة الامارات العربية المتحدة فى مجمع جمعيات النفع العام بقناة القصباء بالشارقة ومعرضا للدفاع المدنى لتعريف الجمهور بوسائل السلامة وأقامت ملتقى التعارف بين أعضاء الجمعية وحفل تكريم الجهات الاعلامية لدورها فى دعم العمل التطوعى. وشاركت الجمعية أيضا فى عدة لقاءات تلفزيونية واذاعية وصحفية للتعريف بالعمل التطوعى وأهميته فى بناء المجتمعات وابراز دور الجمعية وتفعيل والتعريف بالعمل التطوعى. كما نظمت الجمعية بالتعاون مع المجلس الاعلى للاسرة دورة بعنوان «مفهوم التطوع» فيما شاركت بدورة «ادارة العمل التطوعى» التى نظمتها جمعية الامارات لحماية المستهلك. وفى اطار تعاون الجمعية مع المنظمات المتصصة قام بزيارة للجمعية خبير من برنامج الامم المتحدة الانمائى للتعرف على مسارها وتقديم بعض الارشادات لتفعيل دورها فى الفترة القادمة. كما تم اصدار كتيب نشاطات الجمعية على مدى خمس سنوات وأصدار نشرات تعريفية عن أهدافها وأنشطتها وكيفية الانضمام لعضوية الجمعية ثم اصدار كتاب مؤتمر التطوع متضمنا كافة أوراق عمل المؤتمر وتوصياته وغيرها. ـ وام

طباعة Email