11 مليون درهم قيمة المساعدات الاجتماعية بدبي الشهر الماضي

الخميس غرة صفر 1424 هـ الموافق 3 ابريل 2003 اكد صالح العجلة مدير ادارة الضمان الاجتماعي في وزارة العمل والشئون الاجتماعية ان عدد الاسر التي تحصل على مساعدات اجتماعية نتيجة العجز المادي، بلغت 4250 أسرة من بينها 965 أسرة بأبوظبي و773 اسرة بدبي و966 بالشارقة و227 أسرة في امارة عجمان و131 اسرة بأم القيوين بالاضافة الى 679 أسرة برأس الخيمة و311 بالفجيرة مشيراً الى ان جميع الاسر التي تحصل على المساعدة الاجتماعية الناتجة عن العجز المادي تتوزع بشكل متفاوت على كافة الفئات الاجتماعية التي تحصل على المساعدة المقررة من الضمان الاجتماعي. واضاف العجلة ان بعض الحالات الخاصة بالعجز المادي لا تحصل على قيمة المساعدة كاملة نظراً لأن الهدف الاساسي من العجز المادي هو ارتفاع قيمة الدخل الذي تحصل عليه الحالة وصولاً للحد الادنى الذي تقرره الدولة حيث تقوم الغالبية العظمى من حالات العجز المادي بممارسة اعمال ووظائف مختلفة الا ان الراتب الذي تحصل عليه يظل اقل من الحد الادنى الذي حددته الدولة بالنسبة للمواطنين لذلك يقوم الضمان الاجتماعي باستكمال باقي المبلغ الذي يحصل عليه الشخص وصولاً لذلك الحد وذلك وفقاً لما ينص عليه القانون في التعامل مع مثل هذه الحالات واشار مدير ادارة الضمان الاجتماعي ان مجموع المساعدات التي تم توزيعها على المستحقين بدبي خلال الشهر الماضي تصل الى 10 ملايين و951 ألف درهم كما بلغ مجموع الأسر التي حصلت على تلك المساعدات 6782 اسرة من بينهم 2303 من فئة المسنين والتي تشكل النسبة الاكبر من بين الحاصلين على المساعدات الاجتماعية على مستوى الدولة بينما بلغ عدد الاسر الحاصلة على المساعدة جراء العجز المادي 773 اسرة في حين بلغ عدد حالات الطلاق 755 حالة والترمل 736 حالة والعجز الصحي 736 حالة اما عدد حالات البنات غير المتزوجات وغير العاملات فبلغن 158 حالة بدبي وحدها ويذكر انه يوجد عدد كبير من البنات المواطنات حاصلات على مؤهلات جامعية وبالرغم من ذلك يحصلن على مساعدات اجتماعية نتيجة لعجزهن حتى الآن عن الحصول على فرصة عمل كذلك بلغ عدد حالات المعاقين 129 حالة وقد جاء وضع المعاق في فئة خاصة نتيجة لاهتمام الدولة ورعايتها الكاملة لفئة المعاقين والعمل على دمجهم في المجتمع وتوفير كافة السبل اللازمة لهم لاقامة حياة كريمة تمكنهم من ممارسة حياتهم بشكل طبيعي اما عدد الطلاب المتزوجين وما زالوا قيد الدراسة فيصل عددهم الى 6 حالات بدبي فقط ويأتي ضم هذه الفئة الى الضمان الاجتماعي في اطار مساعي الدولة لتشجيع الشباب المواطن على الاقبال على الزواج في سن مبكرة. وفي السياق نفسه اوضح العجلة ان اللجنة العليا للشئون الاجتماعية التي عقدت امس قررت ربط 50 حالة جديدة وتأجيل خمس حالات اخرى بالاضافة الى رفض حالتين نظراً لعدم استحقاقها للحصول على المساعدة الاجتماعية لافتاً الى ان عدد الاسر المستفيدة من الضمان الاجتماعي تشهد ارتفاعاً متزايداً خلال السنوات الماضية فقد بلغ عدد المستفيدين حالياً 32 ألف حالة ومن المتوقع ارتفاع عدد الحالات في المستقبل مما يؤكد ضرورة زيادة المخصصات المالية الخاصة بالضمان الاجتماعي لاستيعاب كافة الحالات الجديدة التي تستحق الحصول على المساعدة وفقاً للقانون.

طباعة Email