تسوية ورصف الشوارع وهدم المباني الآيلة للسقوط بالشارقة

الاربعاء 30 محرم 1424 هـ الموافق 2 ابريل 2003 ينفذ قسم الخدمات العامة في بلدية الشارقة مهمات متعددة تهدف الى الحفاظ على بيئة صحية ونظيفة وحماية السكان من الاضرار المتعددة وذلك بازالة مصدرها ومسبباتها وبزيادة رقعة الاراضي الصالحة للاستخدامات المختلفة واعمال خدمية اخرى. وقال المهندس راشد العويس مدير ادارة الشئون الفنية ان البلدية تنفذ بشكل دوري اعمال التسوية والرصف للشوارع الداخلية بين الاحياء والمناطق الجديدة بواسطة المعدات الخاصة بذلك والعمل على تثبيت التربة والحد من تطاير الغبار والاتربة بواسطة وسائل الرش الخاصة واضافة طبقة من الحصى، فضلاً عن قيامها بهدم مبان وازالتها تمهيداً لتنفيذ متطلبات التخطيط العمراني الجديد، ونقل ناتج مخلفات الهدم بعيداً الى اماكن تم تخصيصها لهذه الغاية وتنظيف المواقع وتجهيزها لمختلف اوجه الاستعمالات. واضاف ان البلدية قامت العام الماضي من خلال قسم الخدمات العامة فيها بردم المستنقعات والمنخفضات التي تستوطن فيها القوارض والحشرات والبعوض بمواد ذات مواصفات وخواص تجعلها صالحة لاعمال التشييد المختلفة، حيث قامت البلدية بردم وتسوية المستنقعات في مناطق العزرة والقوز والرمثاء، وقدرت كمية الدفان التي استخدمت في اصلاحها بنحو 60 ألف متر مكعب، وبلغت كمية الدفان المنقولة بواسطة اسطول سيارات قسم الخدمات العامة نحو 4 آلاف حمولة شاحنة. وقامت البلدية باستصلاح 10 آلاف متر مربع من حرم مستشفى القاسمي لتجهيزها كمواقف سيارات. كما نفذت اعمال الدفان لردم خط الري الذي اقامته البلدية لري المشاريع التشجيرية والتخضيرية على طريق مليحة المدينة الجامعية. وخلال العام الماضي 2002 انهت البلدية اعمال التسوية وازالة الدفان من المنطقة المحاذية لمعسكر الفلاح وتم استخدام كميات الدفان الناتجة في عملية الردم في منطقة الطمر القديمة. واوضح مدير الادارة الفنية ان البلدية قامت كذلك بنقل الرمل الزراعي الى بعض المناطق بغرض زراعتها، كما نفذت البلدية من خلال قسم الخدمات العامة العديد من حملات النظافة الصناعية من المخلفات في الطرقات والساحات وبلغت كمية المخلفات المنقولة من تلك المناطق نحو 17 ألف متر مكعب. كما شارك في حملة مشابهة لتنظيف شواطئ الحمرية في المنطقة. وقامت البلدية بأعمال الردم والتسوية لارض المخيم الكشفي عند التقاطع رقم 6 لاقامة اللقاء الكشفي العربي الأول. كما قام قسم الخدمات العامة استناداً الى التوجيهات الصادرة الخاصة بهدم عدد من المباني الآيلة لسقوط اوالقديمة اوالمخالفة او التي يتعارض وجودها مع متطلبات التخطيط العمراني الجديد، حيث تم نقل ناتج مخلفات الهدم الى الاماكن المخصصة لهذه الغاية وتنظيف المواقع تمهيداً لاستخدامها لاغراض متعددة، وقد شملت هذه المواقع كلاً من: المريجة، المنطقة القديمة في الخان، النادي الرياضي القديم في الحمرية، مبنى خفر السواحل في الحمرية، سكن العمال في مدينة الشارقة للخدمات الانسانية، البوطينة، مباني النادي العربي القديم في المجاز، الحيرة، المجرة والجزات وغيرها. من جهة أخرى قال محمد حسين رئيس قسم الأمن ببلدية الشارقة إن البلدية لم تمنع الدراجات الهوائية أو مستخدميها من ممارسة نشاطهم إلا في أماكن قليلة محددة حفاظا على المرافق العامة من أن تنالها أيدي العابثين بما يشوه الصورة الحضارية التي تميز مدينة الشارقة، إضافة إلى تأمين سلامة المشاة والمتسوقين وتوفير الهدوء والاستقرار للعائلات والأسر التي تنشد الراحة والهدوء. وأوضح رئيس قسم الأمن في بلدية الشارقة أن الأماكن التي يحظر فيها استعمال الدراجات الهوائية تشمل كورنيش بحيرة خالد من حدود القهوة الشعبية وحتى جسر الخالدية والحدائق بنوعيها العامة والأحياء إضافة إلى شارع الوحدة بداية من جسر الخان وحتى جسر الملك فيصل حيث يحظر تماما استعمال الدراجات الهوائية على جانبي الشارع العام أمام المحلات أو أماكن وقوف السيارات لأنها مخصصة للمشاة والمتسوقين. وأضاف محمد حسين أن قسم الأمن ينظم حملات يومية على الأماكن التي يحظر فيها استعمال الدراجات الهوائية لضبط المخالفين وتغريمهم وحجز الدراجات المخالفة ومصادرتها أحيانا في حال تكرار المخالفة. وقال لقد بلغ عدد المخالفات التي حررها قسم الأمن ضد مستخدمي الدراجات الهوائية في الأماكن غير المخصصة لها ما يقرب من 230 مخالفة في حين بلغ عدد الدراجات المصادرة 150 دراجة وذلك خلال عام 2002.

طباعة Email