بدء التطبيق الالزامي لنظام العزل الحراري بدبي اليوم

الثلاثاء 29 محرم 1424 هـ الموافق 1 ابريل 2003 تبدأ امارة دبي اعتباراً من اليوم التطبيق الالزامي لنظام العزل الحراري وترشيد استهلاك الطاقة في المباني المكيفة بعد حملة تعريفية دامت عاماً وشملت التعريف بالنظام، عبر وسائل الاعلام المختلفة، الى جانب الترويج لها في اعلانات الصحف والتلفزيون والاذاعة والانترنت والحافلات العامة والمطبوعات وفواتير الماء والكهرباء، كما تضمنت الحملة ندوات تخصصية ومعارض استهدفت الملاك والتجار واصحاب العقارات والمقاولين والمكاتب الاستشارية والمصانع والشركات ذات العلاقة. وفي كلمة له بهذه المناسبة اكد المهندس مطر الطاير مساعد مدير عام بلدية دبي لشئون الطرق والمشاريع العامة رئيس لجنة دراسة تطبيق العزل الحراري للمباني في امارة دبي ان حملته تأتي انطلاقا من حرص بلدية دبي على نشر الوعي والارشاد بين المعنيين في مجال استخدام مواد وانظمة العزل الحراري منذ ان بدأت باصدار القرار الاداري رقم 54 لسنة 2000 والذي نص على تشكيل لجنة دراسة تطبيق العزل الحراري للمباني في امارة دبي، والذي تبعه صدور القرار الاداري رقم 77 لسنة 2001 المتضمن اعتماد لائحة المواصفات الفنية لنظام العزل الحراري للمباني في امارة دبي، والذي حدد فترة ثمانية عشر شهراً كفترة تجريبية اختيارية يتم بعدها مراجعة اللائحة قبل التطبيق الالزامي. واشار الى ان جهود بلدية دبي خلال فترة السنة ونصف الماضي والتي تمثلت في تنفيذ برنامج مركز تمثل في الندوات والمعارض التي وصل عددها الى ست ندوات اضافة الى النشاطات الاعلامية لهدف التعريف ونشر الوعي حول موضوع العزل الحراري وتأتي هذه الندوة تتويجاً لتلك الجهود. واكد على ان وجود لائحة لنظام العزل الحراري في امارة دبي يعتبر خطوة مهمة وحضارية نحو صناعة بناء اكثر تطوراً ووعياً والتزاماً بمتطلبات العصر وهي احدى البدايات الجيدة لتطوير تقنيات البناء في الدولة، حيث ان خفض استهلاك الطاقة في المباني نتيجة لاستخدام مواد العزل الحراري له ابعاد اقتصادية وبيئية مهمة. ثم اشار الى اقتران عرض اللائحة بمجموعة من الندوات والمحاضرات بغرض التعليم والتوعية بمتطلبات النظام ومدى اهميته بالاضافة لعرض نوعية مواد العزل المتوفرة في السوق وكيفية استعمالها، ويدل هذا على حرص البلدية على تطبيق اللائحة بصورة جيدة وفعالة تحقق الهدف من وجودها. واضاف مساعد مدير عام بلدية دبي لشئون الطرق والمشاريع العامة ان البلدية قد اعطت زمناً كافياً قبل تطبيق اللائحة يمكن من خلاله تقييمها ومراجعتها، ويعتبر مدخلاً حضارياً لتطبيق اللوائح، لافتا الى ان الندوة الحالية تأتي لمناقشة موضوع حيوي يتناول اعادة تأهيل المباني باستخدام مواد وانظمة العزل الحراري. واكد على الدعم الكبير الذي توليه بلدية دبي لتلك البرامج العلمية التي تطمح ان تكون الركيزة الاساسية لنجاح مشروع العزل الحراري واظهاره الى حيز الوجود، وثمن الجهود المخلصة التي تضافرت لانجاح هذه الندوة منوهاً عن دور الخبراء الذين تستضيفهم الندوة لاثرائها بأحدث ما توصلت اليه الدراسات والابحاث في موضوع العزل الحراري. كما اشاد بجهود مندوبي الشركات الموردة والمصنعة لمواد وانظمة العزل الحراري والذين سيقدمون شرحاً نظرياً وعمليات عن تطبيقات مواد وانظمة العزل الحراري المنتجة وكيفية استخدامها في مجال اعادة تأهيل المباني القائمة باستخدام العزل الحراري. واضاف ان 12 مارس الماضي شهد صدور قرار اداري عن مدير عام بلدية دبي برقم 66 لعام 2003 باعتماد لائحة المواصفات الفنية لنظام العزل الحراري وترشيد استهلاك الطاقة للمباني المكيفة في امارة دبي على ان تطبق بصفة الزامية من قبل مكاتب الاستشارات الهندسية، وشركات مقاولات البناء اعتباراً من الاول من ابريل المقبل. وكلفت المادة 3 من القرار ادارة المباني والاسكان في البلدية شأن مراقبة ومتابعة التزام مكاتب الاستشارات الهندسية، وشركات مقاولات البناء بتطبيق ما جاء في اللائحة المعتمدة بهذا الموجب. وجاء في تفصيل الامر الاداري انه يجب عند تصميم المبنى واختيار المواد المكونة لمسطحاته مراعاة الاسس الهندسية التي تهدف الى تقليل كمية الحرارة المنتقلة من خارج المبنى الى داخله. كما شرحت لائحة المواصفات الفنية لنظام العزل الحراري ترشيد استهلاك الطاقة للمباني المكيفة في امارة دبي في الفصل الاول وعناصر التصميم واختيار المواد بالنسبة للجدران والاسقف الخارجية وبالنسبة للفتحات الزجاجية ولاعمال الالمنيوم. كما عرضت حساب الاحمال الحرارية للمباني على ضوء الحالة الخارجية للمبنى، والحالة الداخلية للمبنى، والمباني الخاصة بالمنشآت الصناعية ومعاملات انتقال الحرارة خلال الاسقف والجدران والزجاج، والتهوية ومعاملات التخزين والتغيير، وتصميم نظام تكييف الهواء. وشملت في الفصل الثاني مواصفات المواد العازلة للحرارة، حيث اوجبت المادة 10 ان تحتوي مواد العزل الحراري المستعملة في الجدران الخارجية والاسطح على الخواص التالية: ان تكون ذات تركيب متجانس، غير قابلة لامتصاص المياه والرطوبة وبخار الماء، وذات كفاءة عزل عالية طويلة الامد، وذات قدرة ميكانيكية جيدة، ومقاومة للتآكل والظروف البيئية السائدة، وان تكون ذات ابعاد ثابتة قليلة القابلية للتمدد او التقلص، وان تكون ذات مقاومة للصدم الحراري وقادرة على تحمل التغيرات السريعة في درجات الحرارة المؤثرة عليها دون تعرضها لتلف فيزيائي، وان تكون معيقة للحريق في الجدران وان تكون مقاومة للحريق، اذا تم تركيبها بشكل يعرضها مباشرة للنار، وان تكون مضادة للفطريات وغير قابلة لتكاثر الكائنات الجرثومية او القوارض او الحشرات وان تكون مقاومة للتفاعل او التغيير الكيماوي. كما شرحت المادة 11 الشروط والمتطلبات الواجب مراعاتها في تجهيز وتركيب مواد العزل الحراري، والخطوات الواجب اتباعها لدى استخدام المواد العضوية اللدنة العازلة للحرارة في مجالات البناء المختلفة. ومن بين التوجيهات العامة التي تضمنها الامر الاداري انه ينبغي العمل على تقليص مساحة المسطحات الزجاجية ما امكن في الجهات التي تستقبل كميات حرارة عظمى عند ساعات الذروة بسبب اشعة الشمس المباشرة وهي على التوالي «غرب، شمال غرب، جنوب غرب»، وفي حالة الاضطرار لعمل فتحات كبيرة في هذه الواجهات، فإنه يجب استخدام التظليل الخارجي سواء كان ذلك بواسطة كاسرات الشمس العمودية او الاشجار والمتسلقات، ويفضل استخدام التجهيزات والتصميمات المساعدة. كما يجب ان تكون الاصباغ الخارجية للمبنى بصفة عامة فاتحة اللون وملمس الجدران والاسطح الخارجية «ناعم» وذلك لتحقيق ميزة العاكسية الحرارية لتلك الجدران، وفي حال استخدام الوان داكنة، فإنه يجب الالتزام بمحصلة حرارية مكافئة لنظيرتها في حالة استخدام الألوان الفاتحة. وأكد الطاير حرص البلدية على بذل الجهود للارتقاء بمستوى خدماتها وتوسيع انشطتها ومجالات عملها لكي تنسجم مع التطلعات المستقبلية لحكومة دبي انطلاقاً من رؤية ورسالة بلدية دبي ودورها الريادي في خدمة الفرد والمجتمع قائلاً ان دبي تعتبر في الوقت الحاضر من المراكز التجارية المهمة في العالم لكونها تتمتع بمميزات عديدة وهذا جعل منها مركز استقطاب لكثير من النشاطات الاقتصادية والاستثمارية.

طباعة Email