اختتام فعاليات ورشة تقييم الاداء بتعليمية رأس الخيمة، د. المهيري: ارساء قواعد جديدة للوصول للجودة الشاملة بالمناطق

الاربعاء 24 شعبان 1423 هـ الموافق 30 أكتوبر 2002 اكد الدكتور جمال المهيري وكيل وزارة التربية والتعليم والشباب ان الوزارة قد بدأت فعلياً في ارساء قواعد ومفاهيم جديدة لتطوير وتجويد اداء المناطق التعليمية والعاملين فيها بكل فئاتهم، وايجاد حلول لمشاكل الميدان التربوي وانصاف العاملين فيه لاجتذاب اكبر عدد ممكن من ابناء الوطن للعمل في مجال التعليم وبما يحقق الرضا الوظيفي للعاملين لزيادة دافعيتهم وتطوير ادائهم. جاء ذلك خلال فعاليات اليوم الثالث والاخير لورشة العمل في تعليمية رأس الخيمة والتي عقدت بفندق رأس الخيمة في الفترة من 26 ـ 28 اكتوبر الحالي ونفذتها د. فوزة النعيمي من مكتب وكيل الوزارة ود. سام بول الخبير في القياس والتقويم المؤسسي وحضرها عبدالله مصبح مدير المنطقة التعليمية ونائبه ورؤساء الاقسام واعضاء التوجيه الفني والاداري ومدراء المدارس والموظفين بالمنطقة. وقد اسفرت نتائج الاستبيانات التي شارك فيها العاملون بتعليمية رأس الخيمة الى ان المنطقة طموحة لكنها تحتاج الى مزيد من الدعم للوصول الى الجودة الشاملة. وعن تنفيذ مشروع تقييم الاداء بتعليمية رأس الخيمة اشار د. المهيري الى ان المنطقة ستقوم اداءها معتمدة مؤشرات الاداء المرفقة بالمشروع ومستخدمة مستويات الاداء المرتبطة بكل مؤشر ومناقشتها مع الوزارة ومقارنتها حسب المؤشرات بمعدل اداء المناطق الاخرى. واشار الى ان تطبيق المشروع الجديد يسهم في تحقيق اللامركزية واعطاء مزيد من الاستقلالية والصلاحيات للمنطقة والمدارس في اطار تحقيق ضمان الجودة من خلال مؤشرات جديدة للاداء تضمن قيام المناطق بالتركيز على فاعليتها وكفاءتها وتحسين الخدمات التي تؤديها والمهام التي تقوم بها. كما تم فتح باب النقاش مع العاملين بالمنطقة ورحب د. المهيري بأسئلة الحضور التي تضمنت مشاكل العاملين ممن امضوا 10 سنوات أو اكثر واشار الى قرب صدور قرار ترقية خاص بهم، واثار الحضور مشكلة عدم وجود حوافز مجزية لمديري المدارس او المعلمين تشجعهم للترشيح للتوجيه الفني او الاداري في اطار مشروع توطين التوجيه. واكد انه سيتم ادخال بعض التعديلات على الكادر الخاص بالعاملين في التربية والتعليم بما يكفل حصولهم على الرضا الوظيفي واضاف انه تشجيعا لمن يطمح في استكمال دراساتهم سنعطي الاولوية لمن يرغب في الحصول على درجة الماجستير ثم من يريد استكمال دراسته الجامعية وبعدها من يطمح لنيل درجة الدكتوراه، وطالب الحضور بعقد مزيد من الدورات التأهيلية للاداريين. رأس الخيمة ـ نجلاء سعد الدين:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات