اعتماد برنامج المحاضرات الدينية لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم خلال رمضان

الثلاثاء 23 شعبان 1423 هـ الموافق 29 أكتوبر 2002 اعتمدت اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم في اجتماعها الأخير الذي عقد بمقر الجائزة برئاسة المستشار ابراهيم محمد بو ملحة النائب العام لامارة دبي رئيس اللجنة الجدول النهائي لمحاضرات الدورة السادسة والتي ستنطلق فعالياتها في الأول من شهر رمضان المقبل. وأشاد رئيس اللجنة المنظمة بتجارب العلماء والمشايخ وتفاعلهم مع فكرة الجائزة وأهدافها السامية التي رسمها الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع راعي الجائزة ومؤسسها. وأشار إلى ان جدول المحاضرات لهذا العام يحتوي على أسماء معروفة ومشهود لها في مجال الدعوة الى الله وتبين سماحته ويسره وأنه جاء كدين سماوي خاتمة للأديان وهادياً للناس الى صراط مستقيم ومخرجهم من الظلمات إلى النور، وستبدأ أولى المحاضرات يوم الاربعاء الأول والثاني من رمضان السادس من نوفمبر بمحاضرة للشيخ الدكتور محمد العريفي من المملكة العربية السعودية بعنوان قرية العجائب للرجال ومحاضرة للدكتور عمر عبدالكافي بعنوان «سفينة النجاة» للنساء، ويوم الخميس سيكون الدكتور عمر عبدالكافي محاضراً للرجال بمحاضرة بعنوان «كيف نخرج من التيه؟» بينما سيلقي الشيخ الدكتور محمد العريفي محاضرة للنساء بعنوان «قصة فتاة» ويوم الجمعة سيلقي الشيخ محمد الشنقيطي محاضرة للرجال بعنوان «دستور الأخلاق» بينما ستلقي الأخت الفاضلة عبير الشرقاوي محاضرة للنساء بعنوان «قصتي مع التوبة» تحكي فيها تجربتها بالعودة إلى الله بعد سنوات قضتها في المجال الفني كممثلة مشهورة، ويوم السبت سيلقي بمشيئة الله تعالى فضيلة الدكتور محمد الراوي محاضرة بعنوان «القرآن والمتغيرات العالمية» للرجال، ويلقي الشيخ محمد الشنقيطي محاضرة للنساء بعنوان «الانسان بين الدنيا والآخرة» أما يوم الاحد فيلقي الشيخ علي الجفري محاضرة بعنوان «قال معاذ الله» للرجال، ويلقي الدكتور محمد الراوي محاضرة للنساء بعنوان «أفلا يتدبرون القرآن»، ويكون يوم الاثنين ختام المحاضرات باللغة العربية ويكون الرجال على موعد مع فضيلة الدكتور العلامة فاضل السامرائي ومحاضرة بعنوان «من أسرار التعبير القرآني» بينما يلقي الشيخ علي الجفري محاضرة للنساء بعنوان «نسائم الأرواح». وأشار رئيس اللجنة الى ان الجائزة لم تغفل الجاليات الأخرى الموجودة على أرض الدولة فخصصت لها محاضرات باللغة الانجليزية والأوردو والمليبارية. واستضافت لهذا الغرض مجموعة من الدعاة والعلماء، فمن الأسماء المدعوة: الدكتور أنيس أحمد الذي سيلقي محاضرة باللغة الانجليزية يوم الثلاثاء 12 نوفمبر بعنوان «الإسلام وحماية الحقوق»، كما يلقي الدكتور أنيس احمد في اليوم التالي محاضرة بلغة الاوردو بعنوان «معجزات القرآن الكريم» ويوم الخميس سيلقي فضيلة الشيخ محمد أكبر محاضرة بعنوان «معجزات المعجزات» باللغة الماليبارية. وخصصت الجائزة مقر غرفة تجارة وصناعة دبي لمحاضرات الرجال، بينما خصصت قاعة المؤتمرات بدائرة الصحة والخدمات الطبية (مستشفى راشد) لمحاضرات النساء. أما المحاضرات باللغات الأخرى فستقام بالمدرسة الهندية بدبي بقاعة الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم رحمه الله. وأشار ابراهيم محمد بوملحة رئيس اللجنة الى ان هناك تنسيقاً مع بعض المؤسسات والجمعيات كالاتحاد النسائي بأبوظبي ومركز الشيخ محمد بن خالد آل نهيان بالعين والجمعية النسائية بدبي والمنتدى الاسلامي والجمعية النسائية بالشارقة وجمعية أم المؤمنين بعجمان وجمعية الاصلاح في رأس الخيمة والجمعيات الخيرية بالفجيرة للاستفادة من المحاضرين من ضيوف الجائزة لالقاء محاضرات واحياء ليالي رمضان في هذه الجهات، وستعلن كل جهة عن البرنامج الخاص بها على حدة بعد ان يتم التنسيق مع الجائزة. كتب السيد الطنطاوي:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات