واصل أعماله لليوم الثاني بأميركية الشارقة، سلطان القاسمي يستقبل المشاركين بمنتدى البحوث الاقتصادية

الاثنين 22 شعبان 1423 هـ الموافق 28 أكتوبر 2002 استقبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الاعلى حاكم الشارقة الرئيس الاعلى للجامعة الاميركية بالشارقة بمكتب سمو الحاكم قبل ظهر امس الدكتور طاهر كنعان رئيس مجلس امناء منتدى البحوث الاقتصادية للدول العربية وايران وتركيا واعضاء المنتدى المشاركين في فعاليات المؤتمر السنوي التاسع. ورحب صاحب السمو حاكم الشارقة بالباحثين الاقتصاديين والخبراء من واضعي السياسات الاقتصادية حيث تناول اللقاء الوقوف على اهمية انعقاد المؤتمرات الدولية اضافة الى الانعكاسات التي ستحققها نتائج المداولات العلمية لهذا المؤتمر. من جانبه اشاد رئيس مجلس امناء منتدى البحوث الاقتصادية للدول العربية وايران وتركيا بدعم سموه لاعمال المنتدى للاسهام في ردم الفجوة ما بين البحوث الاقتصادية الاكاديمية والتطبيقات السياسية الاقتصادية وقال بأن صاحب السمو حاكم الشارقة قد قدم لنا ملاحظات علمية ومقترحات عملية ستسهم بالتأكيد في انجاح اعمال منتدانا المقبل. يذكر بأن مؤتمر منتدى البحوث الاقتصادية للدول العربية وايران وتركيا السنوي التاسع ينعقد تحت رعاية صاحب السمو حاكم الشارقة بقاعة المدينة الجامعية بالشارقة في الفترة من 26 وحتى 28 اكتوبر الجاري بمشاركة اكثر من 250 شخصية اقتصادية من واضعي السياسات الاقتصادية والمتخصصين والباحثين ورجال الاعمال من داخل المنطقة وخارجها. حضر المقابلة الدكتور وينفرد تومسون مدير الجامعة الاميركية بالشارقة والدكتور عمرو عبدالحميد نائب المدير للشئون الاكاديمية والاستاذ سالم القصير نائب المدير للشئون العامة والدكتور عبدالرزاق الفارس استاذ الاقتصاد بجامعة الامارات وممثلي صندوق النقد العربي ومجلس الوحدة الاقتصادية العربية وصندوق النقد الدولي والبنك الدولي واللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا والبرنامج الانمائي للامم المتحدة والباحثين وواضعي القرار الاقتصادي وعدد من رجال الاعمال. وكان المؤتمر السنوي التاسع لمنتدى البحوث الاقتصادية للدول العربية وايران وتركيا الذي تنظمه الجامعة الاميركية بالشارقة خلال الفترة من 26 وحتى 28 اكتوبر الحالي قد واصل أعماله لليوم الثاني على التوالي وبدأت جلسة المؤتمر التي ترأسها سيف الدين معز بمحور «الهجرة وخلق الفقر: مخيمات اللاجئين في الاردن قدمها مروان خواجه» وتبحث هذه الدراسة الارتباط بين الفقر والهجرة الى المخيمات ومنها باستخدام بيانات الاستقصاء العائلي الاخير الذي اجرى في العام 1999 بشأن القاطنين في مخيم اللاجئين في الاردن وتبين ان هناك تجمعا واضحا للفقر في المخيمات، حيث ان ما يقرب من ثلث العائلات تعاني الفقر وان هناك من ناحية اخرى تأثيرا ملموسا على تواتر الفقر من متغيرات رأس المال البشري لاسيما التعليم والنشاط الاقتصادي وتناقش الورقة بعض الجوانب النظرية التطبيقية للنتائج وتناول ميلتم دياجلو وراجي اسعد في ورقتهما محددات تشغيل الاطفال في المدن التركية حيث تعالج هذه الورقة تقدير معادلة هيكلية بتشغيل الاطفال كدالة لاجورهم واجور ابائهم وتوضح الدراسة ان الاطفال المنحدرين من اسر فقيرة يكونون اكثر تعرضا للتشغيل والاستغلال. وناقش سامي بن نصير وسمير غزواني في الورقة البحثية التي قدمت في المؤتمر تكلفة الاسهم في القطاع المصرفي في تونس كما تناول عادل بوغرارة موضوع السياسة النقدية للبنك المركزي في تونس. واستعرض سباستيان ديسوس بمحوره تاريخ النحو الاقتصادي الفلسطيني من عام 1968 حتى عام 2000 حيث استخلص الباحث ان النمو الاقتصادي الفلسطيني في ظل الاحتلال كان نموا عابرا وليس مستديما لان دافعه الاساسي هو تراكم العوامل منها ان الجانب الاكبر من الانفاق الرأسمالي اتجه الى البناء والتشييد وليس الى الانشطة الانتاجية وثانيا ان قطاع الصناعة التحويلية حيث يمكن ان يحقق اكبر قدر من مكاسب الانتاج في عملية التنمية غير متحقق اضافة الى ان رأس المال البشري لم يستخدم لتحديث القدرات الانتاجية. كما قدم عدد من الباحثين مجموعة من اوراق العمل ألقت الضوء على تدفقات الرأس المال الاجنبي المباشر الى دور الشرق الاوسط وشمال افريقيا والتنمية المالية والنمو الاقتصادي على المدى الطويل. واختتم محمد عمران جلسات اليوم الثاني بمحور اداء المنشآت الحكومية والمنشآت التي تمت خصخصتها حديثا. وسيطرح الباحثون مجموعة من التوصيات في نهاية المؤتمر مستمدة من الابحاث والدراسات التي قدمت خلال المؤتمر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات