وكيل أمين الأمم المتحدة تشيد بالسياسة الحكيمة لزايد في تحقيق التنمية والرفاهية

الاثنين 22 شعبان 1423 هـ الموافق 28 أكتوبر 2002 اشادت ميرفت تلاوى وكيل الامين العام للامم المتحدة والامين التنفيذى للجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربى اسيا بالسياسة الحكيمة التى ينتهجها صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة فى تحقيق التنمية والرفاهية لدولة الامارات العربية المتحدة وشعبها منذ قيام الدولة وحتى الان. وقالت فى مؤتمر صحفى عقدته بفندق هلتون ابوظبى مساء امس الأول بمناسبة زيارتها الرسمية للدولة انه منذ قيام دولة الامارات العربية المتحدة وفى ظل السياسة التى ينتهجها صاحب السمو رئيس الدولة شهدت الامارات حقبة رائعة من النمو الاقتصادى المتسارع والنادر التحقيق فى كثير من المجتمعات النامية حيث استغل زايد الثروات النفطية للدولة باسلوب يعود بالنفع على جميع ابناء الوطن مما كان له الاثر الايجابى الاكبر على نظرة المجتمع الدولى الى دولة الامارات والتى حولها صاحب السمو رئيس الدولة الى مصدر دعم للدول العربية والنامية. وحيت تلاوى مواقف رئيس الدولة العاملة على تعزيز التعاون بين دول المنطقة العربية وتحقيق التكامل العربى وحل الخلافات بالتفاهم والحوار وهو الاسلوب الذى يتكامل مع مباديء الامم المتحدة مشيرة الى ان ذلك جعل من دولة الامارات العربية المتحدة مثالا للنجاح الباهر امام العالم يفتخر به المواطن العربى اضافة الى جعلها دولة حديثة تستطيع مواجهة تحديات العصر على اسس انمائية متينة ومتوازنة. وحول الهدف من زيارتها للدولة قالت تلاوى انها تهدف الى الالتقاء بالمسئوولين فيها مشيرة الى العلاقة الوطيدة التى تربط الامم المتحدة ودولة الامارات اضافة الى الوقوف على ما تحتاجه الاجهزة المختلفة فى الدولة من خدمات فنية ومساعدات فى شكل خبراء وفنيين يساهمون فى دعم هذا النموذج الناجح الذى حققته الامارات فى التنمية من كافة جوانبها. واشارت تلاوى الى ان خدمات اسكوا لدولة الامارات تعود الى السنوات الاولى من تأسيس اللجنة حيث استفادت الامارات من الخدمات الاستشارية التى وفرتها اسكوا خلال عامى 2000 و2001 فى مجالات البيئة والتجارة الدولية والتنمية الاجتماعية والحسابات القومية والاتصالات والزراعة وغيرها. وحول الدور الذى تلعبه اسكوا قالت تلاوى ان اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربى اسيا «اسكوا» هى احدى اللجان الاقليمية التابعة للامم المتحدة وتقوم بخدمة الدول الاعضاء وفقا لاولويات هذه الدول وتركز على قضايا المياه والطاقة وسياسات التنمية الاجتماعية المتكاملة والتعاطى مع قضايا العولمة والعلم والتكنلوجيا وتضم 13 دولة عربية وتضطلع بمهام تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية من خلال التعاون والتكامل على الصعيدين الاقليمى وما دون الاقليمى. كما تعد اللجنة وتروج لانشطة تتعلق بالمساعدات الفنية بما يتماشى مع احتياجات المنطقة واولوياتها وتنظم المؤتمرات والاجتماعات الحكومية الدولية واجتماعات الخبراء وغيرها. واضافت ان من اهم منجزاتها فى السنتين الاخيرتين اطلاق اتفاق الطرق الدولية فى المشرق العربى حيث كانت الامارات اول دولة توقع عليها وكذلك اعداد الدول العربية للمؤتمر الوزارى الرابع لمنظمة التجارة العالمية والذى عقد فى الدوحة فى نوفمبر الماضى واعداد الدول العربية للقمة العالمية للتنمية المستدامة والذى عقد فى مدينة جوهانسبيرج فى سبتمبر الماضى اضافة الى المنتدى الذى عقدته اسكوا حول العلم والتكنولوجيا ومكافحة الفقر فى البلدان العربية فى شهر يوليو الماضى فى بيروت. وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات