«جلف ترافيك» يواصل فعالياته بدبي، بلدية دبي تفتح باب الطلبات لمناقصة مشروع «المرور الذكي»

الاثنين 22 شعبان 1423 هـ الموافق 28 أكتوبر 2002 واصل معرض ومؤتمر «قمة جلف ترافيك» فعالياته امس بدبي وسط اهتمام بما تقدمه الشركات والهيئات الدولية والاقليمية المشاركة من تعليمات وافكار تتعلق بوسائل السلامة في مجال الطرق والمواصلات. واعلنت بلدية دبي امس خلال المؤتمر عن فتح باب الطلبات امام الشركات العاملة بقطاع تطوير الانظمة المرورية وشركات المقاولات الكهربائية ومصفي الاشارات المرورية الالكترونية لمناقصة مشروع «دبي فالكون» لانظمة المرور الذكية والذي يشهد تقديم احدث انظمة المواصلات الذكية تطوراً ويتم اطلاقه في سائر انحاء الامارات خلال الصيف المقبل وتم توزيع طلبات التأهل على الجهات المعنية خلال «قمة جلف ترافيك 2002» لقطاع المرور والمواصلات بالشرق الاوسط والذي ينعقد بدبي حتى 29 اكتوبر الحالي. واعلنت بلدية دبي عن تحديد 24 نوفمبر المقبل موعداً نهائيا لتقديم استمارات التأهل بمجال تطوير الانظمة ولوحات الرسائل الديناميكية ولوحات التحكم بالمسارات والسرعة. وسوف تكون دبي اول مدينة في الشرق الاوسط تقدم مشروع نظام المواصلات الذكي عالي التطور. وكشف جلين فيسكي هافينو نائب الرئيس لتكنولوجيا وعمليات المواصلات في شركة ويلبور سميث اسوستيش وهي الشركة الاستشارية المسئولة عن تصميم واحلال مشروع نظام المواصلات الذكي بدبي، عن رغبة العديد من دول منطقة الشرق الاوسط الاخرى عن اهتمامها ورغبتها في تطبيق تكنولوجيا انظمة المواصلات الذكية لتساعدها في الحد من الازدحام المروري وتحسين معدلات السلامة المرورية. وفي كلمته امام الوفود المشاركة باليوم الثاني لقمة «جلف ترافيك» قال هافينوفيسكي: تم تصميم مشروع «نظام المواصلات الذكي» «فالكون» عمليات ادارة الازدحامات المرورية خلال وقت قياسي، فضلا عن توفير بيانات للسائقين حول الطرق البديلة والسريعة بدبي، وهي السبل التي تهدف الى تقليص حدة الاختناقات المرورية وتحقيق مستويات ارقى من السلامة المرورية. واشار المشاركون بالقمة الى ان اطلاق انظمة المواصلات الذكية في اوروبا ساعد على تقليص معدلات الحوادث بشكل كبير. وقال الدكتور انيسيتو زراجوزا رئيس الاتحاد الاوروبي للطرق في كلمته التي القاها خلال اليوم الثاني من الحدث ان عدد الوفيات بسبب الحوادث المرورية في اوروبا سنويا وصل الى 42 الف سائق، بانخفاض قدره 50% عن حقبة السبعينيات، إلا ان هدفنا يتمثل في تقليص هذه النسبة بمقدار النصف بحلول عام 2010 من خلال الاستثمار بقوة بمجال تطوير الطرق. واضاف زراجوزا ان عمليات تطوير الدول الاوروبية الراغبة في تطبيق انظمة المرور الذكية تتطلب نحو 90 ملياراً من الاستثمارات بقطاع المواصلات بما يشمل انشاء طرق لمسافة 18 الف كيلو متر وسكك حديدية على مسافة 20 الف كيلومتر. واشارت شركة جولدن ريفر ترافيك المحدودة، المتخصصة بانظمة المرور الذكية، والتي تتخذ من المملكة المتحدة مقراً لها الى ان احدى منتجاتها قادرة على كشف مواقع الحوادث خلال 9 ثوان وتوفر للسائقين النصائح اللازمة لاستخدام طرق ومسارات بديلة. وقال مايك دلجليش المدير التنفيذي للشركة: ان احدى الدراسات اظهرت ان هذا النظام المتطور الذي طرح في لندن على طريق 25 المزدحم ساعد على انقاذ نحو 12 شخصاً سنويا. كتب عادل السنهوري:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات