تعاون ايجابي بين القطاع الخاص والتربية، د. أحمد سعد يطلق الموقع الالكتروني للانشطة والرعاية الطلابية

الاحد 21 شعبان 1423 هـ الموافق 27 أكتوبر 2002 دشن الدكتور احمد سعد الشريف الوكيل المساعد للانشطة والرعاية الطلابية الموقع الجديد على شبكة الانترنت الخاص بالانشطة والرعاية الطلابية. والعنوان هو www.moeya.ae ويتميز الموقع انه يغطي جميع الانشطة والفعاليات التي يقوم بها قطاع الانشطة اضافة الى اخبار الميدان التربوي والانشطة المركزية والمشروعات التطويرية وقضايا وحوارات وصدى الميدان، تجارب رائد وشخصية تربوية. وما يميز الموقع ايضا انه باللغتين العربية والانجليزية. وفي حفل التدشين الذي حضره عدد من مسئولي ادارات الانشطة والشركات الراعية لهذا العمل القى الدكتور احمد سعد الشريف كلمة اكد فيها ان عجلة الاحداث تجري في اطار السعي لنمذجة الانشطة الطلابية بغرض توفير البرامج التي تدعم بناء شخصية الطلاب، وقال: نظراً للتوسع المفرط في برامج التعليم وتبني سياسات تعليمية طموحة ولكثافة المعلومات والمعارف، والتحديث والتطوير السريع لها حيث نعيش اليوم عصراً تتجدد وتتغير فيه العلوم والمعارف وتتضاعف على مدار الساعة، كان لابد من التعايش مع هذا الواقع في الميدان التربوي، ومجال الانشطة والرعاية الطلابية على وجه الخصوص كي يصبح لنا موقعاً بين الامم ولابنائنا مستقبلاً. واضاف انه من جملة هذه المعطيات استخدام التقنيات الحديثة وما هو تحت مظلتها من وسائل وهي ليست نزعة نحو الرفاهية التعليمية بل هي ضرورة حتمية فرضتها الظروف المحيطة بالعملية التعليمية لضمان تعليم وتعلم افضل. واضاف انه من هذا المنطلق كان اطلاق الموقع الالكتروني للانشطة والرعاية الطلابية لتتيح الفرصة امام الطالب كي يتعلم وينمي مواهبه وحصيلته وفقاً لقدراته، وايضا لتطوير الاداء المهني والوظيفي لكافة العاملين بحقل الانشطة ولبيان الانجازات التي تواجه التحديات وتكرس دورها ورسالتها واكد على انه ان لم تتمكن من الاخذ بأسباب المعرفة والالمام بابجدياتها فإن عدداً كبيراً منا مصيره الى الانتحار الكوني البطيء. وقال من الوفاء بحق الاجيال القادمة علينا ضرورة تسليم مشعل نور التكنولوجيا وضاء كي يتواصل نهر العطاء بتواصل الاجيال وتتسع بحور المعرفة. واكد ان الرضى في قاموسنا ليس له شاطيء والطموح ليس له حدود والهمم العالية تصنع المستحيل. ووجه الشكر لشركة «زبلان» للمعلومات التي ساهمت في اعداد الموقع والى جميع الشركات في القطاع الخاص التي ساهمت في انجاز هذا العمل. واوضح الدكتور احمد سعد ان التعاون مع الشركة بدأ منذ عام والفكرة هي التعاون بين القطاعين العام والخاص والوزارة لم تتكلف مادياً في هذا المشروع، وقد تم تدريب عدد من الموجهين والموظفين على اساليب ادخال المعلومات واستخدام الموقع اضافة الى التدريب المتقدم في استخدام الحاسب الآلي، وسوف يتطور الموقع تدريجيا، وقد تم تشكيل لجنة عليا من ادارة الانشطة والرعاية الطلابية ولجنة تنفيذية مشتركة لمتابعة المشروع والمعلومات التي يتضمنها الموقع اعدت في وزارة التربية، ويتم تجديدها تباعاً. كتب نادر مكانسي:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات