الهلال الأحمر تستعد لتنفيذ مشاريع شهر رمضان المبارك، مشاريع لافطار الصائم وكسوة العيد وزكاة الفطر بتكلفة 3 ملايين درهم

الاحد 21 شعبان 1423 هـ الموافق 27 أكتوبر 2002 تستعد هيئة الهلال الاحمر حاليا لتنفيذ المشاريع الخيرية الخاصة بشهر رمضان المبارك والمتمثلة في ثلاثة مشاريع هي افطار الصائم، وكسوة العيد وزكاة الفطر والتي رصد لها مبلغ 2.984 مليون درهم يستفيد منها حوالي 76 الف شخص. وأكد خليفة ناصر السويدي رئيس مجلس الادارة على أن مشاريع رمضان تجيء هذا العام لتواكب التطور الرئيسي والافقي الذي تحقق في كافة مجالات العمل الانساني، ويتضح ذلك جليا من حجم حملة التبرعات التي تنفذها الهيئة هذا العام والتي انطلقت فعالياتها في العشرين من هذا الشهر حيث نستهدف جمع مبلغ 18.7 مليون درهم وذلك لتنفيذ مشاريع رمضان داخل وخارج الدولة. كما يتضح من خلال ارتفاع عدد الدول الخارجية التي تشملها مشاريع رمضان الى (40) دولة خارجية بزيادة (15) دولة جديدة. مشيرا الى أن ذلك يأتي تمشيا مع التوسع الذي تشهده برامج الهلال الاحمر الخيرية وأنشطته الانسانية داخل وخارج الدولة. وقال في الكلمة التي القاها نيابة عنه عبد الله المهيري نائب الامين العام خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد امس لاعلان مشاريع الهيئة في شهر رمضان المبارك أن الهيئة درجت سنويا على تنفيذ مشاريع رمضان المتمثلة في افطار صائم وزكاة الفطر وكسوة العيد لمساعدة المحتاجين وتخفيف معاناة المحرومين وادخال البهجة والسرور على اسرهم خلال الشهر الفضيل وايام العيد المباركة، وذلك انطلاقا من تعاليم ديننا الاسلامي الحنيف التي جعلت من رمضان شهرا للتراحم والتعاضد والتكاتف والعطاء. مشيرا الى أن هذا التطور والانجازات الضخمة التي يقوم بها الهلال الأحمر ما كان لها أن تتحقق لولا الدعم والرعاية التي تلقاها برامج الهلال وأنشطتها الخيرية من قيادتنا الرشيدة التي ارست نهجاً فريدا في اغاثة الملهوف ونجدة المحتاج وتأصيل قيم التآخي والتراحم التي جبل عليها مجتمع الامارات، كما كان لمساندة المتبرعين والخيرين من ابناء الدولة والمقيمين دور كبير في بلوغ غاياتنا السامية منطلقين في ذلك من شمائل الدين السمحة ومقتدين بنهج الرسول الكريم «صلى الله عليه وسلم» الذي كان أجود ما يكون في رمضان. ومن جانبه أكد صالح الملا نائب الأمين العام للشئون الخارجية أن هيئة الهلال الأحمر تنفذ مشاريع رمضان الموسمية كل عام كعادتها في ما يقرب من 40 دولة عبر مكاتبها المنتشرة في عدد من مناطق العالم وبالتنسيق من خلال سفارات الدولة او عبر مندوبين رسميين يتم التعاون معهم. وحول انواع المشاريع الخارجية قال انها تتمثل في مشروعات افطار الصائم والذي ينفذ على وجهين سواء من خلال عمل موائد رمضان للصائمين او من خلال تجهيز طرود غذائية بمواد اساسية توزع على الأسر المستفيدة من هذا المشروع خلال شهر رمضان ومشروع كسوة العيد ويتمثل في توزيع الكساء الجيد على الايتام مع قرب عيد الفطر واخيرا مشروع زكاة الفطر والتي توزع حسب الحاجة اما نقدا او عينا وفي مصارفها الشرعية ووقتها المحدود مشيرا الى أن اكثر من 200 الف شخص سنويا يستفيد من هذه المشاريع سواء في الدول العربية او في الدول الأفريقية والاسيوية او دول البلقان. وقال محمد ابراهيم الحمادي مدير ادارة تنمية الموارد بالهيئة انه تم زيادة مواقع جمع التبرعات هذا العام الى 170 موقعا في كل الفروع بالاضافة الى مواقع جمع التبرعات، كما تم توجيه رسائل لكبار التجار والمحسنين وكبرى الشركات لجمع التبرعات ودعتهم لزيارة الهيئة لأخذ فكرة عن انشطة الهيئة ومشاريعها الخيرية. وأشار الى أنه تم البدء في تنفيذ الحملات البريدية لجمع التبرعات وتم تقسيمها الى ثلاثة اقسام قسم خاص بالمشاريع الموسمية وبلغت 160 الف رسالة وقسم خاص بكفالة الايتام والاسر والطلاب والوقف الخيري والمشاريع المنتجة وتتعلق بالاستقطاعات الشهرية ووصل عدد الرسائل فيها نحو 650 الف رسالة بالاضافة الى الحملة البريدية الخاصة بالبريد الالكتروني عبر جميع العناوين المتوفرة على شبكة الانترنت. أبوظبي ـ مصطفى خليفة:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات