محاضرة حول تاريخ دبي الحديث تنوه بالعقلية التجارية لسكانها

الاحد 21 شعبان 1423 هـ الموافق 27 أكتوبر 2002 نظم قسم المباني التاريخية ببلدية دبي الأسبوع الماضي محاضرة تحت عنوان «تاريخ دبي الحديث» القتها الدكتورة فاطمة حسن الصايغ عضو الهيئة التدريسية في جامعة الإمارات وذلك في مبنى دار الندوة بمنطقة البستكية. وحضر المحاضرة محمد خليفة بن حبتور رئيس المجلس الوطني الاتحادي والمهندس رشاد محمد بوخش مساعد مدير إدارة المشاريع العامة ورئيس قسم المباني التاريخية وعدد كبير من المهتمين بتاريخ وتراث الدولة. جاءت المحاضرة من ضمن سلسلة من المحاضرات التراثية والتاريخية التي تنظمها البلدية بمشاركة الخبراء المحليين بهدف نشر الوعي عن تاريخ وتراث الإمارة بين مختلف فئات المجتمع المحلي. وتناولت المحاضرة التي ألقتها الدكتورة فاطمة الصايغ التطور التاريخي للبنية التحتية في دبي ما بين سنة 1902 إلى الآن، حيث قالت إن تطور الخدمات العامة يعتبر المؤشر الحقيقي لتطور المجتمعات والمقياس لمدى الرقي الذي وصل إليه المجتمع. وتاريخ الخدمات العامة في إمارة دبي بالرغم من قصره يشير إلى أن الإمارة منذ مطلع القرن العشرين قد سلكت مسارا خاصا اختلف عن بقية إمارات ومدن الخليج العربي. كما يدل على ان الجهود الفردية والحكومية قد تضافرت سوية من أجل الارتقاء بالخدمات العامة مما جعل من تجربة دبي تجربة فريدة أظهرت دبي وكأنها تملك من المقومات ما لا تملكه مدن الخليج الأخرى لكنها في الواقع امتلكت مقومين هما العقلية التجارية المتميزة لسكانها ووجود الخور الذي كان وما زال إلى الآن الشريان الحيوي الذي يغذي مدينة دبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات