خالد بن صقر يشهد الاعلان عن صدور ثلاثة كتب جديدة حول الجزر المحتلة

الاحد 21 شعبان 1423 هـ الموافق 27 أكتوبر 2002 اعلن سمو الشيخ خالد بن صقر القاسمي ولي العهد نائب حاكم رأس الخيمة عن صدور ثلاثة مؤلفات جديدة تتضمن دراسة تحليلية لقضية الجزر الاماراتية الثلاث طنب الكبرى والصغرى وابو موسى. وقال سمو الشيخ خالد أن دولة الامارات العربية المتحدة بفضل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة نجحت في ادارة الازمة مع ايران حول الجزر ادارة رشيدة تقوم على اساس اعتماد الوسائل السلمية تأكيدا على مبدأ حسن الجوار ولينعم الجميع في منطقة الخليج العربي بالامن والاستقرار والرفاه الاقتصادي. وبمناسبة الاعلان عن الاصدارات الجديدة الخاصة بالجزر الاماراتية الثلاث اقيم حفل حضره الى جانب سمو ولي العهد سمو الشيخ سلطان بن صقر القاسمي نائب الحاكم والمهندس الشيخ سالم بن سلطان القاسمي رئيس هيئة الطيران المدني والشيخ صقر بن عبدالله القاسمي نائب رئيس هيئة الاذاعة والتلفزيون والشيخ فيصل بن حميد القاسمي مدير الديوان الاميري وكبار المسئولين. وخلال اعلانه عن الكتب الثلاثة التي نشرها مركز واشنطن للدراسات الدولية رحب سمو الشيخ خالد بالمؤلفين وهما الدكتور ايمن العوري والدكتور براين اوكانيل وشكرهما على ما قاما به من جهد اثمر عن الكتب الثلاثة. وقال سموه في هذا الصدد عندما تقدم الينا المؤلفان برغبتهما في القيام بدراسة تحليلية لمشكلة الجزر الثلاث ثبت احقية الامارات فيها رحبنا بذلك لقناعتنا بان ذلك مستقل سيكون له دوره في ايصال رسالة السلم والسلام في منطقة الخليج باسرها. واضاف سمو الشيخ خالد: مما لاشك فيه ان المؤلفات الجديدة الثلاثة سيكون لها دور في ايصال المعلومة السليمة للشعب الاميركي اولا ومفادها ان هناك جزراً عربية تابعة لدولة الامارات تزرح تحت وطأة الاحتلال الايراني وايضا ستصل المعلومه المهمة ذاتها الى طلاب المدارس والى الباحثين والمهتمين بالشأن السياسي الخليجي والعربي والدولي ووجه سموه الجميع للاطلاع عليها باهتمام. وطوال عامين تقريباً بحث المؤلفان في كل ما يمكن ان يطلق عليه وثيقة تاريخية وفتحا جميع الملفات الخاصة بالجزر الثلاث ويسألا كل من له صله بالموضوع وقال الدكتور ايمن العوري احد المؤلفين لقد اطلعنا على 2072 وثقة وقتشناها تفتيشياً دقيقاً ونظرنا في كل ما تحويه ومع ذلك فاننا لم نجد ما يشير الى وجود صلة لايران بجزر الامارات الثلاث. ويذكر الدكتور اوكانيل بانها محاولة جادة للتعريف بالقضية عبر صفحات الكتاب وبطريقة منطقية في اوساط المجتمع الاميركي وكذلك الطلاب الاماراتيين والمثقفين والدبلوماسيين. وقال: كل نسخة من الكتب الثلاثة تتحدث الى الفئة المستهدفة باللغة التي تتحدثها مع دعم للحقائق بالوثائق. وامتدح المؤلفان دور الامارات العربية المتحدة في معالجة القضية بالطرق السلمية واللجوء لمحكمة العدل الدولية. رأس الخيمة ـ سليمان الماحي:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات