ندوة دولية بالشارقة حول فقه سديد لواقع أمتنا المعاصر

الاحد 21 شعبان 1423 هـ الموافق 27 أكتوبر 2002 تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمى عضو المجلس الاعلى حاكم الشارقة بدأت أعمال الندوة الدولية الاولى التى ينظمها مركز الامير عبدالمحسن بن جلوي ال سعود للبحوث والدراسات الاسلامية فى الشارقة تحت شعار «نحو فقه سديد لواقع أمتنا المعاصر». حضر افتتاح الندوة التى تستمر لمدة يومين الاميرة الدكتورة سارة بنت عبد المحسن بن جلوي ال سعود الرئيس العام للمركز وعدد من الاكاديميين فى المدينة الجامعية بالشارقة. وأكدت الاميرة الدكتورة سارة بنت عبد المحسن ال سعود فى كلمة لها أن المتأمل فى واقع أمتنا الاسلامية والمتابع لما تمر به من أزمات وتكابده من نكبات وتعانيه من توتر وقلق وحيرة يتضح له تزايد حاجتنا الى اعادة قراءة هذا الواقع بدقة وعمق وموضوعية تستوعب أبعاده الشرعية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية والفكرية والثقافية علاوة على تتبع مواطن الخلل والقصور ومكامن الوهن والضعف، مشيرة الى أنه لهذا السبب قرر المركز أن يفتتح نشاطه العملى والفكرى والدعوى بهذا الموضوع. وقد ترأس الدكتور عبدالرحمن الزنيدي عضو هيئة التدريس فى جامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية الجلسة الاولى للندوة والتى قدمت خلالها دراستان حول « الواقع المعاصر بين التشخيص والتحليل». وتم فى الجلسة الثانية مناقشة المحور الثانى للندوة عن واقع الامة الراهن ومتطلبات الفقه برئاسة الدكتور الشاهد البوشيخى رئيس معهد الدراسات المصطلحية بجامعة فاس بالمغرب، وتناقش الندوة اليوم ثلاثة محاور عن حقيقة فقه الواقع واشكالياته و«مسالك لتطبيق فقه الواقع»ومستقبل واقع الامة بين الاستجابة لمتطلبات فقهية والنقص فى مسالك النهوض به. وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات