كلية طب الجزيرة تجربة فريدة.. ومثال يحتذى

السبت 20 شعبان 1423 هـ الموافق 26 أكتوبر 2002 كلية الطب في جامعة الجزيرة بالسودان اصبحت بعد حصولها على جائزة سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية قدوة ومثالاً يحتذى ربما لكل كليات الطب في الوطن العربي، فما الذي ميز هذه الكلية عن غيرها. ووجه الدكتور طه عثمان عميد كلية الطب بجامعة الجزيرة الشكر لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم على اهتمامه وتقديره للعلم والعلماء وايضاً لتصوره لتقدم الدول العربية، وحصولنا على الجائزة حقيقة ضاعف من المسئوليات الملقاة على عاتقنا ونأمل بالحفاظ على مركز الريادة. كلية الطب بجامعة الجزيرة بالسودان حقيقة تفردت في برنامج يختلف اختلافاً كلياً عن البرنامج التقليدي الذي كان سائداً في السودان تاريخياً، حيث كان يدرس العلوم الأساسية في السنوات الاولى وبعد ذلك يدرس المنهج بشكل تكاملي بمعنى التكامل المعرفي بين العلوم الأساسية والسريرية. البرناج الذي انفردت به كلية الطب سواء كان ذلك داخل او خارج السودان هو انها قامت بانشاء شبكة من الكليات الصحية الموجهة نحو المجتمع وهو البرنامج المتبع في كلية ماسترخ في هولندا وماك ماستر في كندا ولاحقاً في كلية طب قناة السويس، وعندما فكرنا في هذا التنافس كان الهدف في المقام الاول عكس تصور او برنامج كلية الطب على انه برنامج متميز وفي حالة حصولنا على الجائزة سنعمل على اقناع الآخرين بأهمية البرنامج للمواطن والمجتمع. البرنامج بشكل ملخص يعكس سياسة التعليم العالي في السودان ويعطي المحاضر فترة كاملة عن مستوى الطالب وادائه وتميزه من خلال محاور معينة منها الطالب واداؤه في الكلية، اداؤه في التخصصات داخل وخارج السودان ومشاركته في المؤتمرات العلمية والاتحادات العالمية. وكذلك طرحنا محور استاذ الجامعة وادائه من ناحية البحوث ومشاركاته العلمية ومؤلفاته ومشاركاته في مجتمعه والكليات الاخرى في السودان وبرامجها. المحور الثالث كان حول منهج كلية الطب وهذا المنهج تقوم اساسياته على التوجه نحو المجتمع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات