جامعة زايد تنظم المؤتمر الثاني لإعداد قيادات الأنشطة الطلابية بأبوظبي

السبت 20 شعبان 1423 هـ الموافق 26 أكتوبر 2002 نظمت جامعة زايد بأبوظبي امس الاول المؤتمر الثاني لاعداد قيادات الانشطة الطلابية، والذي يقام للعام التاني على التوالي، بمشاركة جميع عضوات الاندية الطلابية بالجامعة ومجلس الطالبات من فرعي الجامعة بأبوظبي ودبي، والمشرفين الاكاديميين بالجامعة. يركز المؤتمر هذا العام على الريادة والمهارات النظرية والادارية ومهارات الاتصال والعمل ضمن فريق عمل متكامل، وذلك سعيا لتحقيق اهدافه الرئيسية والتي تشتمل على ابراز اهمية القيادة الطلابية في الجامعات، وتعزيز مفاهيم الاتصال والعمل الجماعي، وتحديد اسس وضع هذه المفاهيم وتنفيذها في كافة الادارات بالجامعة وأيضا مساعدة الاستشاريين الاكاديميين ومنسقي الانشطة الطلابية على فهم انجازات ودور مجلس الطالبات والأندية الطلابية. وتقول امنية رفعت منسقة الانشطة الطلابية بالجامعة، ومنسقة فعاليات المؤتمر: ان عقد هذا المؤتمر عادة يكون خلال العام الدراسي عقب تكوين الاندية الطلابية، واختيار الاتحاد الطلابي والقيادات الطلابية في الانشطة ويقدم خلاله للطالبات محاضرات وورش عمل لدعم العمل الجماعي وتعويدهم كيفية التواصل الفعال مع الآخرين داخل وخارج الجامعة، ويشارك فيه طالبات من فرع الجامعة بدبي لتحقيق مزيد من التعارف والتواصل بين طالبات الجامعة وكذلك بينهم وبين ادارة الجامعة والمعلمين، مشيرة لأهمية مؤتمر قيادات الانشطة بالنسبة لجامعة زايد، لأنها تنفتح على المجتمع من خلال الانشطة والأعمال التي تقوم بها الطالبات ويتفاعلون خلالها مع المجتمع بالشكل الجيد والمطلوب ويبرزون الجامعة من خلالها. هذا وقد اشتمل المؤتمر على محاضرات وورش عمل لخدمة اهدافه حيث قدم الدكتور دبريل ليمينج مساعد عميد كلية علوم الاتصال والاعلام، محاضرة حول الريادة وكيفية اعداد طالبات يمارسن هذه المهارة، وعرض خلالها نماذج وتجارب أجريت على شرائح المجتمع المختلفة في هذا المجال، ويتناول ايضا كيفية تطوير المهارات الريادية الى جانب الوسائل التي يمكن للطالبات استخدامها لممارسة هذه المهارة.كما تحدث وارين لي الاستاذ بكلية علوم الادارة خلال المؤتمر حول المهارات الادارية وأوضح كيف يمكن اعداد الطالبات لتولي المناصب القيادية في المجالس، وكذلك السبل الكفيلة بتعزيز هذه المهارات لديهن، ومنها ضرورة المشاركة والتحاور بين الطالبات والثقة بالنفس، والدقة في الأداء وطرح المعلومات وأهمية ادارة الوقت بشكل ناجح، وكذلك استخدام المعرفة والمطالعة لتعلم اسس الادارة السليمة، وذلك لان الثقافة تلعب دورا كبيرا في مساعدة الطالبات على التطور والتعلم واكتساب المهارات الريادية، مؤكدا اهمية استثمار مجالس الطالبات واجتماعاتها والاستفادة منها في تطبيق اساليب الادارة الناجحة وأسسها. وتحدثت ليبسا جلويك مدرسة بتعليمية الاعلام، حول الاتصال من خلال ورشة عمل أوضحت خلالها ماهية الاتصال وأنواعه، وأهمية الاتصال بين الأفراد، وأيضا كيف يمكن تنمية الاتصال بالآخرين، وايصال المعلومات المطلوبة اليهم لتحقيق احتياجاتنا. وكذلك مهارات الاتصال وسبل تحقيق اتصال فعال. وتناولت باتريشيا روبتسون مساعدة عميد شئون الطلبة بالجامعة، موضوع فريق العمل، من خلال ورشة عمل لتوضيح أهداف العمل الجماعي، وسبل تطويره، ومدى امكانية الاستفادة منه، مع عرض امثلة ونماذج لتجارب حول العمل الجماعي وقدمت باتريشيا للطالبات خلال الورشة مجموعة من التمارين والارشادات حول العمل كفريق لرؤية مدى قدرتهن على تقييم العمل الجماعي داخل الجامعة. كما سعت خلال الورشة على تشجيع الطالبات على التفاعل حول فكرة الورشة من خلال قيامهن بنقل افكارهن حول العمل الجماعي وترجمتها على أوراق ثم تبادل الآراء حولها. وفي ختام اعمال المؤتمر، تم تكريم طالبات الاتحاد الطلابي للعام الدراسي الماضي، لجهودهن ونشاطهن في الجامعة، كما تم الاعلان عن الاتحاد الطلابي الجديد بالجامعة. وحول ما تم في مؤتمر قيادات الانشطة عبرت طالبات جامعة زايد عن سعادتهن به، وبكل ما تم انجازه من محاضرات وورش وعروض توضيحية. حيث تؤكد الطالبة سارة علي، من نادي الاعلام الثقافي بالجامعة: ان هذه هي المشاركة الثانية لها في مؤتمر القيادات، وهو فكرة ناجحة للتعرف والاتصال مع الآخرين، وخاصة في ظل مشاركة طالبات زميلات من فرع الجامعة بدبي، وتقول سارة: اكثر فائدة حققها المؤتمر لي بشكل خاص هو تكوين الدافع لدي للمشاركة في الانشطة، وأن الجامعة ليست مجرد دراسة فقط، وخاصة وأن الدراسة ليست سهلة، لذلك كان لابد من وجود ما يشجعنا على ممارسة الانشطة داخل الجامعة، كما ان الشهادات التقديرية التي نحوز عليها من المشاركة والتفاعل تشكل رصيدا مهما لنا عندما تصل لمرحلة التخرج وعرض انجازاتنا خلال فترة الدراسة وكذلك عند خروجنا ميدان العمل بالمجتمع، ولكني كنت اتمنى ان تكون هناك مشاركات من الطالبات انفسهن في هذا المؤتمر كما كان بالعام الماضي. وترى لطيفة محمدا من النادي الرياضي بالجامعة ان المؤتمر ساعد على اعطائهم صورة واضحة حول فن القيادة، وكيفية انجاز الاعمال بالشكل التنظيمي المطلوب، كما ان المحاضرات وورش العمل التي قدمت كانت ثرية بالعديد من المعارف والتجارب، وكلها امور يمكن الاستفادة منها داخل الجامعة وخارجها، وخاصة فيما يتعلق بالعمل الجماعي ونتائجه وتعبر لطيفة عن سعادتها بمشاركة طالبات من دبي، في نشاط المؤتمر لان هذا يحقق كثيرا من التقارب بين الطالبات وخاصة اننا جميعا نشكل اسما واحدا وهو جامعة زايد. أبوظبي ـ لبنى أنور:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات