ندوة برأس الخيمة تحذر من ازدياد إصابات المخ والعمود الفقري بسبب الحوادث المرورية

السبت 20 شعبان 1423 هـ الموافق 26 أكتوبر 2002 اكدت الندوة الطبية الخاصة بجراحة المخ والاعصاب والعمود الفقري التي جرت فعالياتها برأس الخيمة مساء أمس الأول على اهمية توخي السرعة والحذر معا عند القيام بمهام اسعاف مصابي حوادث المرور. وقال الدكتور محمد فهمي استشاري ورئيس قسم جراحة المخ والاعصاب بمستشفى صقر: حينما يتم اسعاف مصابي الحوادث المرورية بطريقة خاطئة فإن من شأن ذلك ان يؤدي الى عواقب اسوأ من الاصابة ذاتها وكذلك الحال عندما يكون الاسعاف مصحوبا بتلكؤ او بنقل المصاب الى الجهة غير المعنية بأمر علاجه. والندوة الطبية التي افتتحها عبدالله سيفان مدير مستشفى صقر وحضرها لفيف من الاطباء المرموقين الذين قدموا من مناطق طبية متعددة سيطرت على جلساتها اصابات حوادث المرور والتي افادت الاحصائيات المرورية ان نصيب رأس الخيمة منها العام الماضي 50 اصابة منها 40 بليغة وتراوح ما تبقى بين المتوسطة والبسيطة. وطبقا لما ذكره الدكتور فهمي وهو المشرف الفني على الندوة فإن عدم ربط حزام الامان اثناء قيادة السيارة زاد من متاعب اصابات حوادث المرور خاصة اصابات العمود الفقري والرأس. وضمن التوصيات التي خرج بها المشاركون في الندوة الدعوة لنشر التوعية الصحية بين شرائح المجتمع حول ما ينبغي عمله من اجل تفادي اصابات المخ والاعصاب والعمود الفقري. ونبه هؤلاء الى اهمية تفعيل وتعزيز مبدأ الوقاية خير من العلاج «رغم التقدم العلمي المتسارع في الساحة الطبية». وناشدو جهات الاختصاص وهي البلديات وادارة المرور والشرطة والدوائر الاخرى المعنية السعي الجاد للبحث عن حلول جذرية لمشاكل المرور المهددة لسلامة الناس. وخلال جلسات الندوة بحث المشاركون وعددهم 55 طبيبا من اصحاب التخصصات بعض حالات جراحات الاعصاب والعمود الفقري التي اشاروا الى انها في حالة ارتفاع مضطرد نتيجة الحوادث المرورية. في حين ناقش الاطباء التقدم الهائل في علاج حالة الاصابة المعقدة والنادرة كما اطلعوا على التصوير الطبقي في اصابات الرأس اضافة الى اشعة الرنين المغناطيسي والمقارنة. كما استعرض المشاركون في الندوة موضوعاً يتناول قناة الحبل الشوكي والانزلاق الغضروفي في الفقرات القطنية فضلا عن اصابات الوجه والفكين. رأس الخيمة ـ سليمان الماحي:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات