رفع قيمة جائزة حمدان بن راشد للعلوم الطبية لعشرة ملايين درهم

الجمعة 19 شعبان 1423 هـ الموافق 25 أكتوبر 2002 أمر سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة رئيس دائرة الصحة والخدمات الطبية برفع قيمة جائزة حمدان للعلوم الطبية من ثمانية ملايين درهم الى عشرة ملايين درهم اعتباراً من الدورة المقبلة 2003-2004، تخصص منها مليونا درهم لدعم مشاريع البحث العلمي داخل الدولة. ونقل ميرزا الصايغ عضو مجلس امناء الجائزة في مؤتمر صحفي عقد مساء أمس بفندق كراون بلازا بحضور الدكتور نجيب الخاجة الأمين العام للجائزة والدكتور يوسف عبدالرزاق رئيس المؤتمر بمناسبة اختتام فعاليات مؤتمر دبي العالمي الثاني للعلوم الطبية تحيات وتهاني سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم ـ نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة ـ راعي الجائزة للفائزين بالجائزة، وفي مقدمتهم معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان ـ وزير التعليم العالي والبحث العلمي لفوزه بجائزة حمدان الخاصة للمتميزين في الخدمات الطبية بدولة الامارات العربية المتحدة، وجميع الفائزين بالجوائز العالمية والعالم العربي والجوائز المحلية. ووجه الشكر لوزراء الصحة العرب وعمداء كليات الطب والضيوف الكرام على تلبيتهم دعوتنا بحضور فعاليات الجائزة مشيراً الى ان هذا النجاح الكبير الذي حققته الجائزة يعكس في حقيقة الامر ايمان سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم برسالة الجائزة واهتمامها بالبحث العلمي الطبي من خلال التواصل مع مثيلاتها في العالم. وأعلن عن مكرمة جديدة من مكارم سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم التي عودنا سموه عليها كمكافأة للنجاح الباهر الذي حققته الجائزة باضافة جائزة جديدة لفئة الجوائز المحلية تمنح لأفضل مركز او مؤسسة او قسم طبي في دولة الامارات العربية المتحدة وتأتي هذه الاضافة المتميزة للتشجيع والارتقاء بالخدمات الطبية في الدولة. وقال انه بناء على توجيهات سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم لاعداد دراسة حول المشروع العربي لدراسة الجينات وباشراف مباشر من معالي حمد عبد الرحمن المدفع وزير الصحة رئيس مجلس الامناء عقد اجتماع للتنسيق والتشاور مع عمداء كليات الطب في العالم العربي تم الاتفاق خلاله على تشكيل لجنة اساسية يكون مقرها امارة دبي وتتولى اعداد دراسة عامة وشاملة للمشروع ومراحل التطبيق، مع الاخذ بعين الاعتبار ضرورة توحيد الجهود والتنسيق المشترك مع الاخوة العرب بهذا الشأن والتركيز على بناء القاعدة المعلوماتية الكاملة خلال الدورة المقبلة للجائزة. واضاف ان القيمة العلمية للجائزة تزداد يوماً بعد يوم للاقبال المتنامي عليها وشموليتها لفروع متعددة في علوم الطب، موضحاً ان المؤتمر العلمي الذي احتفلنا باختتامه امس منبر لخيرة العلماء لعرض آخر ابداعاتهم العلمية التي ميزتهم واهلتهم للفوز بهذه الجائزة. وافاد سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم برفع قيمة الجائزة الى مبلغ عشرة ملايين درهم للدورة الثالثة لعامي 2003 ـ 2004 يخصص منها مليونا درهم لدعم مشاريع البحث العلمي داخل الدولة. والقى الدكتور نجيب الخاجة الامين العام للجائزة كلمة قال فيها: اسمحوا لي ان اتقدم بداية بالتهنئة لكل الفائزين بالجائزة ولهم الشكر الجزيل على حضورهم الى دبي وتكبدهم مشاق السفر، كما نشكرهم على المواضيع التي شاركوا بها حيث كانت عند حسن ظن الجميع واستفادت منها البشرية، ونشكر كل من تقدم للمشاركة في الجائزة، ونتمنى ان يستمروا في مشاركتهم المستقبلية كما نشكر المحاضرين الذين اثرونا بمحاضراتهم القيمة في شتى المواضيع، والتي اثرت هذا المؤتمر. ونال ان العديد من الشخصيات من داخل الدولة او خارجها من وزراء وعمداء لكليات الطب وعلماء وأطباء متميزين، حضور المؤتمر هذا ما يجعلنا نفتخر وليعلم الجميع انهم دائما في موضع ترحاب في بلدهم دبي. وقال الدكتور نجيب الخاجه لقد حرصنا ومنذ بداية اعدادنا لجائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم على ان تكون المواضيع المطروحة جديدة وفي نفس الوقت ذات أهمية كبيرة للباحثين ولعامة الناس وأن تفوز برضاكم. ان مؤتمر دبي العالمي الثاني والمرافق لفعاليات جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم استطاع بفضل جهود القائمين عليه ان يجمع نخبة من كبار العلماء والباحثين ليقدموا آخر ما توصلوا إليه والذي يصعب تواجدهم إلا في مثل هذه الندوات والمؤتمرات العلمية. واضاف ان موضوع العقم والاستنساخ غطى في اليوم الأول من المؤتمر، وقد سمعنا محاضرات على جانب كبير من القيمة العلمية غطت جزءا كبيرا من هذه الموضوع المهم، وقد كان هذا هو الحال بالنسبة للمواضيع الأخرى كالعلاج الجيني للأمراض المورثة أو امراض المناعة الذاتية وموت الخلايا المبرمج وهي كلها مواضيع ذات قدر كبير من الاهمية العلمية. واعرب عن امله ان تكون هناك استمرارية بين المحاضرين والاطباء ذوي الاختصاص، ونأمل ان تتطور هذه العلاقة لبناء نوع من التعاون بين المعاهد المختلفة. واعرب عن سعادته من هذه الدورة بأن نرى ان الدعم المالي المقدم للبحوث في دولة الامارات قد اتى بمثاره، فكما رأينا فإن هناك عشرة بحوث نشرت وعرضت في هذا المؤتمر تم دعمها كواحدة من أهم أهداف هذه الجائزة، وفي دورتنا هذه ارتفع الدعم المالي للبحوث الى مليون وسبعمئة الف درهم ستغطي 14 بحثا علميا من مختلف الامارات وسنعلنها لاحقا، ونعتذر لمن لم يحصل على الدعم في هذه الدورة آملين ان يحصل عليه مستقبلا. والعن الدكتور نجيب الخاجة عن مواضيع الجائزة للدورة الثالثة لعامي 2003 ـ 2004 والتي تشمل: أولا: جائزة حمدان العالمية الكبرى في مجال امراض الكلى (الاسباب والعلاج) اما جائزة حمدان للبحوث الطبية المتميزة فقد تم تخصيصها للبحوث التالية: الامراض الفيروسية والبريونية الحديثة. وتقنية الجراحة التنظيرية. والعلاج الوقائي واللاتدخلي في أمراض الجهاز الهضمي، توزع بالتساوي على ثلاثة فائزين. أما جائزة حمدان للمتطوعين في الخدمات الطبية الانسانية فتوزع بالتساوي على اربعة فائزين. جائزة الوطن العربي وهي: جائزة حمدان لأفضل معهد او كلية او مركز طبي في العالم العربي. توزع بالتساوي على مؤسستين فائزتين في العالم العربي. وجوائز دولة الامارات العربية المتحدة. وجائزة حمدان لأفضل بحث تم نشره في مجلة الامارات الطبية من داخل او خارج دولة الامارات العربية المتحدة. وتوزع بالتساوي على أربعة بحوث. اما جائزة حمدان للشخصيات الطبية المتميزة في دولة الامارات العربية المتحدة. فتوزع بالتساوي على اربع شخصيات. اما جائزة حمدان لدعم البحوث الطبية داخل دولة الامارات في المجالات التالية: التغذية، والاصابات، والصحة العامة. وسيكون آخر موعد لاستلام طلبات الترشيح لجميع مواضيع الجائزة 31 ديسمبر 2003م. وأعلن ان فعاليات ختام الدورة الثالثة للجائزة بحفل تكريم الفائزين بالجوائز بتاريخ 13 ديسمبر 2004م، ويليه عقد مؤتمر دبي العالمي الثالث للعلوم في الفترة من 14 ـ 16 ديسمبر 2004م. وأعرب عن سعادته لانضمام فئة جديدة للجوائز المحلية وهي جائزة افضل مؤسسة او مركز او قسم طبي في دولة الامارات وستقوم الامانة العامة بوضع المعايير واللوائح المنظمة لهذه الجائزة بالاضافة الى المبلغ المادي المرصود لها. وستستمر الجائزة في دعمها لجمعية الامارات الطبية ومجلتها بمبلغ 400 ألف درهم لكل دورة، وبهذه المناسبة فإنني أدعو الجميع الى نشر مقالاتهم في المجلة لتكون لهم الفرصة بنيل جائزتها. واعلن الدكتور يوسف عبدالرزاق خلال المؤتمر اسماء البحوث العلمية التي حازت على الدعم المادي من الجائزة للدورة الثالثة وهي دراسة الارتقاء بصحة القلب من خلال تقليل عوامل الخطر بمدينة العين في دولة الامارات العربية المتحدة د. آر الواش. دراسة تحويل فطر (كريبتو كوكاس نيو فورمانس) باستخدام (الاجرو بكتيريم تيمو فيسين) فاز بها الدكتور ابو عودة رائد عمر. طريقة تشخيصية سريعة الاستعمال (ار تي بي سي ار) للبحث على (جين الجلوبين) في مواطني دولة الامارات العربية المتحدة المصابين بمرض (ألفا ثلاسيميا) وامراض الهيموجلوبين، وفاز بها الدكتور ارول بايسال. اعادة تنظيم الكروموسومات في الاطفال المصابين بالتخلف العقلي غير المعروف السبب في الامارات، وفاز بها الدكتور ل. الغزالي. تقييم وظيفة قدرة الامتصاص في الستار المعوي الملتهب في حالات التهاب بكتيريا الدم الحاد، وفاز بها الدكتور فواز توراب. نسبة امراض القلب والسكر والأسباب المؤدية لها في ضواحي دبي وفاز بها الدكتور يوسف افضل حسين. دراسة احصائية لتكلفة قيمة الامراض الناجمة عن الاعراض الجانبية للادوية في مستشفى القاسمي وفاز بها الدكتور التاجر غادة خليل. دراسة مقارنة لتأثير (اندوثيرين، اكسيد النيتروجين، الهوموسيستين، الدهون والبروتينات الدهنية) كأدلة على المسببات لامراض القلب والشرايين بين المصابين بارتفاع ضغط الدم والاسوياء والمقارنة بين مواطني دولة الامارات والوافدين وفاز بها البروفيسور اي اوبينش. دراسة طبية حول تطوير التحكم في ضغط الدم في مرضى السكري في مراكز الرعاية الصحية الاولية بمدينة العين في دولة الامارات العربية المتحدة، وفاز بها البروفيسور ارال ريد. تغيير عامل النمو (بيتا) واثره في تقليل انتاج المضاد الدموي (اي) في مرض الربو غير التحسسي وفاز بها الدكتور جي جوزية. دراسة اختلال الجهاز العصبي اللاارادي عند مرضى السكري وطريقة تأثيره على جهاز القلب والشرايين وباقي الاجهزة في الجسم وفاز بها البروفيسور جي موريسون. دراسة نسبة المعادن في شريحة العظم عند النساء بمجتمع الامارات وفاز بها الدكتور سعدي. تطوير فيروس فقد المناعة (فيلين) ذي الخمول كموصل يستعمل في العلاج الجيني البشري وفاز بها الدكتور رزقي. كتب عماد عبدالحميد:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات