محاضرة بأبوظبي عن الاستراتيجية الأميركية الجديدة

الخميس 18 شعبان 1423 هـ الموافق 24 أكتوبر 2002 ألقى الدكتور عصام عبدالله أستاذ الفلسفة بجامعة عين شمس بالقاهرة محاضرة فى مركز زايد للتنسيق والمتابعة تناول فيها تطور مفهوم الدولة والسيادة الوطنية فى ظل العولمة وسياسات الهيمنة الاميركية وتوجهات ادارة الرئيس بوش التى اتضحت بعد أحداث الحادى عشر من سبتمبر عام 2001. وقال ان الاستراتيجية الايمكية الجديدة التى تتبناها ادارة الرئيس بوش الابن تعكس تفكير الصقور ودعاة الحرب داخل هذه الادارة وخاصة وزيرالدفاع رامسفيلد وتقوم فى الاساس على مبدأ «الحرب الوقائية» أو «الحرب الاستباقية» بمعنى الحق فى شن الحرب لمنع وقوع خطر محتمل فى المستقبل دون الاعتبار لحق الدول فى الدفاع عن نفسها. وقال ان هذه الاستراتيجية تشكل سابقة خطيرة فى التاريخ خاصة لو تبنتها دول أخرى غير الولايات المتحدة مثل الصين مع تايوان والهند مع باكستان. وقدم المحاضر شرحا لتبلور فكرة الدولة منذ جان بودان «1529» الى «1596» وغروتيوس «1583 الى 1645» وهى نظرية الحق الطبيعى فى تعريف الدولة بأنها مكونة من عنصرين هما المجتمع الذى يوجه الى تحقيق الغايات التى من أجلها يضطر الناس أن يعيشوا مجتمعين وأيضا السلطة العليا ذات السيادة التى تحكم هذا المجتمع. واضاف ان استعمار الارض بواسطة الدول الاوروبية ثم تصفيته ادى الى انتشار هذا النموذج المؤسسى على النطاق العالمى بيد أن العولمة وضغط الزمان والمكان بفعل التكنولوجيا الحديثة وثورة المعلومات والاتصال وظهور الشركات متعددة الجنسيات والمنظمات الدولية والمؤسسات غير الحكومية العابرة للقوميات والحركات الاجتماعية العالمية أوقعت اضطرابا كبيرا فى أداء الدولة لوظائفها وممارستها لسيادتها على أرضها وشعبها. وقال ان تطور هذه المؤثرات وصل الى حد التشكيك فى مشروعية الدولة نفسها. أبوظبي ـ مكتب «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات