تحت رعاية سلطان القاسمي، الجامعة الأميركية في الشارقة تستضيف المؤتمر السنوي لمنتدى البحوث الاقتصادية

الاربعاء 17 شعبان 1423 هـ الموافق 23 أكتوبر 2002 تحت رعاية وبحضور صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة والرئيس الأعلى للجامعة الاميركية في الشارقة تستضيف الجامعة الاميركية في الشارقة المؤتمر السنوي التاسع لمنتدى البحوث الاقتصادية للدول العربية وايران وتركيا وذلك في الفترة من 26 إلى 28 من شهر اكتوبر 2002، صرح بذلك سالم القصير مساعد مدير الجامعة للشئون العامة. وعبر القصير عن اعتزازه بأن يتم اختيار الجامعة الاميركية في الشارقة للمساهمة في تنظيم هذا المؤتمر لأول مرة في الامارات والذي سينعقد في قاعة المدينة الجامعية، وقال ان هذا المؤتمر حظي بأهمية خاصة في دوراته السابقة والتي جرت في المغرب والكويت واليمن وتركيا وعمان ولبنان. فالمؤتمر السنوي لمنتدى البحوث الاقتصادية للدول العربية وايران وتركيا، يعتبر منتدى فريداً من نوعه يجتذب المشاركين من مجموعات مختارة من واضعي السياسات الاقتصادية والباحثين المتميزين ورجال الأعمال المرموقين، حيث يشارك فيه سنوياً ما يقارب 250 مسئولاً اقتصادياً وباحثاً ورجل اعمال من داخل المنطقة ومن خارجها. وأشادت الدكتورة هبة حندوسة المدير التنفيذي للمنتدى بدعم صاحب السمو حاكم الشارقة للثقافة والعلوم، الأمر الذي شجع المنتدى على السعي لعقد المؤتمر في الجامعة الاميركية في الشارقة. وأضافت بأن المنتدى يسعى إلى ردم الفجوة ما بين البحوث والتطبيقات في السياسات الاقتصادية من خلال تبادل الاراء والخبرات وتوظيف العلم والمعرفة واتاحة المناخ المواتي لاجراء البحوث في هذا المجال. وفي هذا الاطار يمثل المؤتمر السنوي الآلية المناسبة لنشر نتائج البحوث العلمية وإيصالها إلى واضعي السياسات الاقتصادية ورجال الأعمال والجهات المعنية الأخرى، وتم حتى الآن تقديم 129 ورقة عمل في ثلاثة مجالات هي التجارة والتمويل والعمل، والمنتدى بصدد توسيع اهتماماته لتشمل الصناعة والبيئة وتنمية المنشآت الصغيرة وأية قضايا أخرى تشغل دول منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا. وكان المنتدى قد أنشئ في القاهرة عام 1993 بتمويل من الصندوق العربي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والهيئة الأوروبية وبرنامج الامم المتحدة للتنمية والبنك الدولي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات