تدشين مشروع قصر الامل الخيري بالشارقة

الاربعاء 17 شعبان 1423 هـ الموافق 23 أكتوبر 2002 أشاد الشيخ طارق بن فيصل القاسمى رئيس دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة نائب رئيس مجلس ادارة جمعية الشارقة الخيرية بالرعاية الكريمة والدعم الكبير الذى يوليه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمى عضو المجلس الاعلى حاكم الشارقة لمشاريع الوقف الخيرى. وأكد أن هذه الرعاية الكريمة ساهمت بشكل كبير فى تشجيع مثل هذه المشاريع على مستوى الامارة من خلال التجاوب الكبير الذى تحظى به من قبل المحسنين من أهل الخير من المواطنين والمقيمين وبخاصة المشاريع الوقفية التى هى عبارة عن صدقة جارية يعود ريعها لتنمية المجتمع حضاريا وثقافيا واجتماعيا ولتخفيف العبء عن المحتاجين. جاء ذلك خلال حفل تدشين مشروع قصر الامل الخيرى بالشارقة مساء أمس الاول وهو عبارة عن مبنى متعدد الطوابق تبلغ تكلفته الاجمالية 32 مليون درهم منها ثمانية ملايين درهم قيمة الارض التى يقام عليها و25 مليون درهم التكلفة الانشائية للمشروع الذى يتكون من 16 دورا متكررا تحتوى على 144 شقة سكنية منها 80 شقة بنظام غرفتين وصالة و64 شقة غرفة وصالة بحيث يحتوى كل دور على 9 شقق منها 5 شقق بنظام غرفتين وصالة و4 شقق غرفة وصالة ومحلات تجارية فى الطابق الارضى وموقف سيارات فى أسفل المبنى يتسع لعدد 60 سيارة وصالة العاب رياضية وروضة أطفال. وتستغرق عملية تنفيذ منشآت المشروع عامين كاملين اعتبارا من أول أكتوبر الجارى. وقال الشيخ طارق بن فيصل القاسمى ان تنفيذ هذا المشروع يعكس مدى الاهتمام والتشجيع الذى يوليه صاحب السمو حاكم الشارقة للمشروعات الوقفية على اعتبار أنها أحد مكرمات سموه الذى عودنا عليها من خلال متابعة كافة الاعمال التى تعود بالنفع على المجتمع وبخاصة الاسر المحتاجة مؤكدا أن لسمو حاكم الشارقة أفضال مكرمات كثيرة لا يمكن حصرها فى المجالات الانسانية والخيرية وأن مكرمة سموه بمنح الارض التى يقام عليها المشروع للجمعية تعتبر واحدة من أوجه الدعم الذى يوليه صاحب السمو حاكم الشارقة للجمعية وللانشطة والمجالات التى تعمل فى اطارها ولخدمتها مشيرا الى ما قاله صاحب السمو حاكم الشارقة فى الوقف من أنه لا شك أن للوقف الاسلامى أثرا فاعلا فى التاريخ الاسلامى وأهمية كبرى فى استمرار الخير لصاحبه مدة بقاء وقفه بما يعود من خير على الاسلام والمسلمين من جراء ذلك. وأكد ان دائرة التنمية الاقتصادية تشجع وتدعم كافة الاعمال الخيرية انطلاقا من مباديء الاسلام السمحة التى تقوم على التكافل والتعاضد وكفالة اليتيم والاحسان للفقراء ورعاية وتنفيذ مشروعات الوقف الخيرى مشيرا الى ان الدائرة ستقوم بمخاطبة كافة الشركات العاملة بالدولة للمساهمة والمشاركة فى دعم هذا المشروع «مشروع قصر الامل الخيرى» حيث تعتبر المساهمة فيه عبارة عن صدقة جارية وعائد استثمارى كبير يكون رصيدا لصاحبه عند الله عز وجل فى الاخرة. وخلال حفل تدشين المشروع القى المقدم عبدالله مبارك الدخان عضو مجلس الادارة المنتدب لجمعية الشارقة الخيرية كلمة أعلن فيها ان أساس العمل الخيرى فى جمعية الشارقة الخيرية هو العون والسداد والتوفيق من الله أولا ثم من الخيرين من أبناء هذا الوطن والمقيمين فيه. وأكد فى كلمته أن الجمعية تتخذ من الشريعة الاسلامية قاعدة ومنطلقا لجميع أعمالها وتوجهاتها ورسم سياساتها المستقبلية بحيث تقوم كل المشاريع التى تتبعها على أسس شرعية بحتة بالتعاون مع الجهات الاسلامية المختصة لتوفير المناخ العلمى والتأسيس النظرى الشرعى لمختلف النشاطات التى تنفذها سواء منفردة أو بالتعاون مع الجهات المحلية والدولية. ـ وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات