مستشفى راشد يستضيف خبيراً بريطانياً في علاج حالات التشوه الخلقي والوراثي

الاربعاء 17 شعبان 1423 هـ الموافق 23 أكتوبر 2002 استضاف مستشفى راشد خلال اليومين الماضيين الطبيب البريطاني نافتج فازير المختص بالعلاج التجميلي للوجه والفكين بمستشفى (ميدل سكس هوسبيتال) ببريطانيا للاطلاع على الحالات المرضية بالمستشفى وتحضيرها لاجراء العمليات الجراحية لها مطلع العام المقبل على ايدي وفد بريطاني مختص بعلاج هذه الحالات. وقال فازير انه اطلع خلال زيارته على العديد من الحالات الصعبة والمعقدة والتي تعاني من التشوه الخلقي والوراثي وعدم تناسب الفكين من حيث الحجم وتوزيع الاسنان حيث تم تقويم عدد من هذه الحالات وتحضير البعض الآخر للعمليات الجراحية التي سيتم اجراؤها خلال يناير المقبل مشيرا الى ان متابعته لاكثر من 35 حالة وبمعدل 12 مريضا يوميا وهي حالات تحتاج الى قرابة العامين للشفاء التام. وأشاد فازير بالمستوى المتقدم لأخصائي التقويم العاملين في قسم الاسنان بمستشفى راشد والتطور الملموس الذي طرأ على ادائهم منذ العام الماضي واستفادتهم الكبيرة من تجربة وخبرات الفريق البريطاني خلال زيارته السابقة مبديا تفاؤله بمستقبل هذا الفريق الذي يتوقع له القيام بمعالجة مثل هذه الحالات في المستقبل دون الاستعانة بالخبراء من خارج الدولة متمنيا ان يتم انشاء مركز متطور لعلاج التشوهات الخلقية في الوجه والفكين خاصة وان الكلفة التقديرية لعلاج المريض الواحد تصل الى حوالي عشرين ألف جنيه استرليني. وأوضح الدكتور طارق خوري رئيس قسم الاسنان بمستشفى راشد الاهمية الكبيرة لبرنامج الزيارات والذي يأتي ضمن خطة شاملة للارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة من خلال الاحتكاك بالخبرات والتجارب المختلفة والتوفير على المرضى مشقة السفر للعلاج بالخارج وما يرافق ذلك من هدر للأموال وضياع للوقت في بعض الحالات المرضية التي تحتاج الى سنوات طويلة للعلاج التام اضافة الى كلفتها المرتفعة مؤكدا على ان برنامج الطبيب الزائر يعد حلا لمعالجة العديد من الحالات التي تعاني من تشوهات الفك والوجه والتي لا يمكن علاجها الا في المستشفيات العالمية خارج الدولة الامر الذي من شأنه التخفيف على المرضى وايجاد الحلول السهلة والميسرة لمعالجة مشاكلهم التي قد تنعكس سلبا على اوضاعهم النفسية في حال استمرارها. وقال الدكتور خوري ان الدائرة ومن هذا المنطلق قامت بالتعاقد مع فريق طبي بريطاني مختص بمجال التقويم والجراحة للوجه والفكين لمدة ثلاث سنوات لمتابعة واجراء العمليات الجراحية المختلفة داخل الدولة الامر الذي يتيح المجال الكافي امام الكادر الطبي العامل في قسم الاسنان للاستفادة القصوى من هذه الخبرات وبما يؤهلهم في المستقبل للاعتماد على الذات في علاج هذه الحالات مشيرا الى ان الاستعدادات التي اتخذها القسم لهذه الغاية من خلال التحضيرات المتعلقة بالاجهزة والمعدات وتخصيص فريق طبي متكامل من اطباء وفنيين اسنان وممرضين لملازمة الفريق البريطاني والعمل معه لاكتساب مهارات وخبرات جديدة بحيث يكون بعد ذلك الفريق الثاني على مستوى منطقة الخليج القادر على اجراء مثل هذه العمليات بعد المملكة العربية السعودية. واشار الدكتور خوري الى ان هذه التحضيرات اشتملت على توفير معدات وأجهزة وبرامج كمبيوتر قادرة على استخراج نتائج دقيقة للعمليات الجراحية من خلال ادخال الارقام والمقاييس الدقيقة والتي على ضوئها يتم تحليل حجم العيب الخلقي ووضع الحلول والمقترحات المناسبة له واظهار شكل المريض قبل وبعد اجراء العملية بحيث يتمكن المريض من مشاهدة شكله بعد العملية الجراحية قبل تنفيذها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات