تستضيفه مدينة دبي للانترنت، افتتاح أول مؤتمر لمعلوماتية الرعاية الصحية بالشرق الأوسط

الثلاثاء 16 شعبان 1423 هـ الموافق 22 أكتوبر 2002 أشاد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي والرئيس الأعلى لجامعة الامارات بالتعاون القائم بين جامعة الامارات وكلية الجراحين الملكية بأدنبرة في مجال تبادل الخبرات والمعلومات. وقال معاليه في افتتاح مؤتمر المعلوماتية الصحية المعني بتقنية وادارة المعلومات ذات الصلة بالرعاية الصحية الذي تنظمه الكلية بالتعاون مع جامعة الامارات في مدينة دبي للانترنت بحضور الدكتور هادف بن جوعان الظاهري مدير جامعة الامارات والدكتور علي راشد النعيمي نائب مدير الجامعة للشئون العلمية والتعليمية والدكتور حنيف حسن مدير جامعة زايد ومحمد القرقاوي رئيس مجلس ادارة هيئة دبي للاستثمار والتطوير وقاضي سعيد المروشد مدير دائرة الصحة والخدمات الطبية بدبي بالاضافة الى أكثر من 150 شخصية من 16 دولة، بأن هذا المؤتمر الذي يعد الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط يعد على درجة كبيرة من الأهمية نظراً للدور المهم لتقنية المعلوماتية في هذا الصدد، نجد انه قد بات لزاماً على كل من المتخصصين في مجال تقديم الخدمات الصحية وكذلك القائمين على مجالات التعليم والتثقيف الصحي على امتداد المنطقة أن يعيروا اهتماماً خاصاً لهذه التقنية وان يحاولوا فهم خصائصها، والتعرف عن قرب على الفرص التي تمنحها في ناحية الارتقاء بالخدمات الصحية، موضحاً ان المؤتمر يمثل تجمعاً طيباً لتبادل الخبرات والمعارف حول التطورات الحالية أو الفرص المستقبلية في هذا المجال. وفي الوقت الذي تعد فيه المعلوماتية الصحية لاتزال في طور النمو داخل منطقة الشرق الأوسط، سوف يعمل المؤتمر على ابراز حاجة المنطقة إلى بنية أساسية قوية وتسهيلات ومرافق تعليمية أكثر تطوراً لخدمة هذا النمط من التقنية المعلوماتية مع تزايد أهميته يوماً تلو الآخر. وقال البروفيسور ايان ليينجهام استشاري في تقنية المعلومات الطبية إن أهداف المؤتمر تتركز حول الجمع بين مسئولي الرعاية الصحية للعاملين بمنطقة الشرق الأوسط سواء من المسئولين عن وضع استراتيجيات العمل الصحي أو الممارسين العاملين بمجال الخدمات الطبية وذلك لبحث فرص الاستفادة من التقنية المعلوماتية على صعيد الرعاية الصحية ومدى الحاجة لتطوير التدريب والتأهيل في هذا المجال من أجل تحقيق أعلى فائدة ممكنة من وراء تسخير التقنية المتقدمة في رفع كفاءة الخدمات المقدمة من خلال امتلاك وادارة البيانات والمعلومات المتعلقة بالرعاية الصحية وهو الأمر الذي بات يحظى باهتمام عالمي كبير كأحد الاركان الرئيسية في بناء نظم الخدمات الصحية. وقال الدكتور خالد غندور عضو اللجنة المنظمة للمؤتمر وممثل قسم المعلوماتية الطبية بالكلية الملكية للجراحين بأدنبرة لدى دولة الامارات ان المعلوماتية الحديثة منحت القائمين على الرعاية الصحية والمتخصصين في ذلك المجال فرصة كبيرة للارتقاء بنوعية وكفاءة الخدمات الصحية وقال: «تمكن التقنية المعلوماتية القائمين على توفير الخدمات الصحية من تحسين نوعية هذه الخدمات عن طريق الاحتفاظ بالمعلومات الخاصة بالمرضى ومتابعتها بشكل متواصل مما يساعد على تتبع الحالات المرضية بنمط أكثر كفاءة عبر التدفق المستمر للمعلومات ومتابعة تطورات أوضاعها الصحية». وخلال اليوم الافتتاحي، تم ربط المؤتمر الرائد في دبي بفعاليات مؤتمر دولي حول الموضوع نفسه وهو «المعلوماتية الصحية» انعقدت أعماله في أدنبرة ـ المملكة المتحدة، بالتزامن مع مؤتمر دبي وذلك عبر الاقمار الاصطناعية حيث تمكن الحضور من متابعة عدد من الجلسات المختارة من مؤتمر أدنبرة. كتب عماد عبدالحميد:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات