بعد لقاء ممثليهم بوزير الدولة لشئون المالية، مشكلة المخصصات المالية لطلاب المملكة المتحدة وايرلندا في طريقها للحل مع ميزانية 2003

الاحد 14 شعبان 1423 هـ الموافق 20 أكتوبر 2002 اكد الدكتور محمد خلفان بن خرباش وزير الدولة لشئون المالية والصناعة خلال لقائه صباح امس وفد الاتحاد الوطني لطلاب الامارات فرع المملكة المتحدة وايرلندا ان ميزانية العام المقبل 2003 سوف تشهد حلولا مناسبة لمشكلة ضعف المخصصات المالية الشهرية التى تواجه طلاب الامارات المبتعثين على نفقة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي للدراسة في كل من المملكة المتحدة وايرلندا والذين يبلغ عددهم 600 طالب وطالبة. صرح بذلك الدكتور محمد المنصور رئيس فرع الاتحاد الوطني لطلاب الامارات فرع المملكة المتحدة وايرلندا والذي ترأس الوفد خلال مقابلته لوزير الدولة لشئون المالية والصناعة،. وقال المنصور ان معالي الوزير كلف الوفد بنقل البشرى الى جميع الطلاب المعنيين بأن معاناتهم من ضعف المخصصات سوف تشهد نهايتها مع بداية العام المقبل وعقب اقرار مشروع الميزانية الجديدة للدولة. واشار رئيس فرع الاتحاد الطلابي الى ان الوفد سوف ينقل تصريحات الوزير الى المبعوثين في بداية الملتقى السنوي الثاني عشر الذي ينظمه الفرع في بريطانيا اعتبارا من السبت المقبل ويفتتحه عيسى صالح القرق سفير الامارات في العاصمة البريطانية. واعرب د. المنصور عن سعادته واعضاء الوفد بالتجاوب التام والتفهم الكامل لقضية المخصصات وحرص المسئولين على توفير كافة العوامل المؤدية للنجاح والاستقرار لابناء الامارات الدارسين في ظل الرعاية الشاملة التي يلقاها ابناء الوطن تحت قيادة صاحب السمو الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وابقاه واخوانه اصحاب السمو حكام الامارات. وقال احمد حسين محمد البلوشي عضو الوفد الطلابي ودارس الماجستير في الادارة الهندسية ان هذه اللفتة الكريمة من المسئولين تضع على جميع الدارسين مسئولية كبرى نحو اتمام برامجهم الدراسية بامتياز وتفوق كي يعودوا بدرجاتهم العلمية للمشاركة في خدمة وطنهم ورد الجميل لقادتهم. وكانت دراسة اعدها فرع الاتحاد الوطني لطلاب الامارات بالمملكة المتحدة وايرلندا قد اشارت الى معاناة الدارسين الموفدين على نفقة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي من ضعف المخصصات المعيشية الشهرية التي تصرف لهم في ظل موجات الغلاء المتتالية التي تجتاح معظم دول العالم طوال السنوات الاخيرة مع جمود هذه المخصصات التي لم تلحق بها اية زيادة منذ حوالي ثلاثين عاما. وحول ظروف هؤلاء الطلاب قال علي هلال النقبي عضو فرع الاتحاد والذي يواصل دراسته للحصول على درجة الدكتوراه في الهندسة الطبية ان عدد المتضررين من الدارسين بالمملكة المتحدة وايرلندا يبلغ 600 طالب وطالبة من المبعوثين بواسطة وزارة التعليم العالي للحصول على الشهادات الجامعية وفوق الجامعية (الماجستير والدكتوراه) بينما يبلغ اجمالي عدد الدارسين هناك حوالي ألفي طالب وطالبة تتحمل جهات حكومية متعددة رسوم دراستهم. واوضح النقبي ان اكثر الدارسين تضررا هم من المبعوثين لاستكمال دراساتهم العليا حيث ان معظمهم من ارباب الاسر الذين تزداد معاناتهم وفقا لعدد افراد الاسرة نظرا لعدم وجود اية اضافات للمخصصات عند زيادة عدد الاولاد او وصول مواليد جدد. واشار النقبي الى ان فرع الاتحاد الوطني لطلاب الامارات بالمملكة المتحدة وايرلندا قد حرص على تشكيل وفد برئاسة الدكتور محمد منصور رئيس الفرع لمقابلة المسئولين بوزارة المالية والصناعة لشرح القضية واستطلاع الرأي حول ما تم في المذكرة التي رفعتها وزارة التعليم العالي بشأنها والتي حولها مجلس الوزراء الى وزارة المالية في شهر نوفمبر من العام الماضي. وفي استعراض لمحتويات الدراسة التي اعدها فرع اتحاد طلاب الامارات حول المخصصات الشهرية فان دارس البكالوريوس الاعزب يحصل على 642 جنيها استرلينيا في الشهر والمتزوج 963 جنيها، بينما يحصل طالب الدراسات العليا الاعزب على 792 جنيها والمتزوج 1188 جنيها. واشارت الدراسة الى ان معدلات الزيادة في تكاليف المعيشة قد تزايدت بشكل كبير فبينما كانت نفقات المواصلات الداخلية عام 1987 لاتزيد على 100 جنيه استرليني فانها تبلغ حاليا 295 جنيها في الشهر الواحد. كما ارتفعت ايجارات المساكن من 100 جنيه عام 87 الى 180 جنيها عام 2001. وتزايدت اسعار المواد الغذائية لتصبح قيمة الانفاق عليها حوالي 194 جنيها في الوقت الحالي بعد ان كانت لاتتجاوز المئة جنيه عام 1987. ووضعت الدراسة تقديرات حول النفقات الفعلية للطالب بما فيها من اجور سكن وغذاء ومواصلات وكتب دراسية، واستهلاك الماء والغاز والهاتف وقدر الاجمالي للاعزب بما يتراوح بين ألف وألف و572 جنيها استرلينيا، وللمتزوج ما بين ألف و900 وألفين و300 جنيه. وتضمنت الدراسة مقترحات للمخصصات التي تخفف معاناة الدارسين بالمملكة المتحدة وايرلندا حددت وفق مايلي: للاعزب 900 جنيه لدارس مرحلة البكالوريوس، الف جنيه لدارس الماجستير وألف و200 لدارس الدكتوراه. اما الدارس المتزوج فقد اقترحت الدراسة حصوله على ألف و200 جنيه لمرحلة البكالوريوس، وألف و300 جنيه لمرحلة الماجستير، وألف و600 لدارس الدكتوراه. كتب محمود علام:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات