بمشاركة خبراء من 15 دولة، بدء أعمال المؤتمر العالمي لجراحة العمود الفقري بدبي

الاحد 14 شعبان 1423 هـ الموافق 20 أكتوبر 2002 افتتح الدكتور حسين آل رضا رئيس شعبة العظام والاصابات بجمعية الامارات الطبية ظهر امس المؤتمر العالمي لجراحة العمود الفقري لمنطقة الشرق الاوسط الذي تنظمه الشعبة خلال الفترة من 19 ـ 22 اكتوبر الحالي بفندق البستان روتانا بمشاركة نخبة من الاطباء العالميين من 15 دولة. وقال الدكتور حسين حبيب آل رضا في كلمة افتتاح المؤتمر: انه لمن دواعي سروري نيابة عن جمعية الامارات الطبية شعبة جراحة العظام والاصابات ان ارحب بكم في دبي للمرة الثانية خلال السنوات الست الاخيرة لحضور مؤتمر جراحة العمود الفقري، ويجب علينا ان ننتهز هذه الفرصة للاستفادة القصوى من وجودهم وذلك لتحسين طرق جراحة العمود الفقري ومعرفة الاجابة عن الكثير من المشكلات المعقدة التي تواجهنا يوميا. وأضاف كما نعلم جميعاً ان جراحة العمود الفقري من الجراحات الدقيقة التي تتطلب الكثير من الدراية، وفي الايام القليلة المقبلة لدينا فرصة نادرة لنراقب ونتعلم الكثير من التقنيات وطرق الجراحة الحديثة، كما يمكننا استعراض المعدات الحديثة في هذا المجال وطرق استعمالها وبهذا نضع هذه الطرق في مجال التطبيق وبهذا نثبت ان هذه الجراحة تعطي دائما الاصل في شفاء المرضى. وشدد الدكتور حسين آل رضا على ضرورة واهمية هذه المؤتمرات خاصة في ظل التطور السريع الذي تشهده معدات جراحة العمود الفقري، مشيراً الى انه قبل ست سنوات كانت عمليات العمود الفقري تجري فقط في مستشفيات على مستوى الدولة والآن وبعد التطور اصبح هذا النوع من العمليات يتم في عشرة مستشفيات. وتوجه في نهاية كلمته بالشكر الى الجمعية السويسرية العالمية لجراحة العمود الفقري لاختيارها دبي لعقد مؤتمرها السنوي، كما أود أن اشكر شركة ماتس الطبية المحدودة التي تكفلت بهذا المؤتمر وجمعية الامارات الطبية والسلطات الصحية بدولة الامارات على مساندتهم لنا في هذا المؤتمر. ومن جانبه قال الدكتور عبدالحليم فضل عضو اللجنة المنظمة للمؤتمر ان جراحة العمود الفقري تعد من الجراحات التي تشهد تطوراً سريعاً سواء من حيث سبل وطرق العلاج أو المعدات، مشيراً الى ان تركيز الجمعية السويسرية العالمية ينصب الآن على ثلاثة اتجاهات هي الاصابات والتشوهات وامراض العمود الفقري. وقال ان اغلب اصابات العمود الفقري لها مضاعفات خطيرة، فأحيانا تؤدي الى الوفاة واحيانا اخرى الى الاصابة بالشلل الكلي او الجزئي، ومن هنا تأتي اهمية التدخل الجراحي، مشيرا الى ان نسبة لا بأس بها من المرضى وبفضل المعدات الحديثة أصبح لديهم أمل كبير بالشفاء. وقال الدكتور عبدالحليم إن نسبة امراض العمود الفقري بالدولة تعتبر مرتفعة خاصة تلك الناجمة عن حوادث السير والسقوط من الاماكن المرتفعة، مشيراً الى ان نسبة نجاح عمليات العمود الفقري تتوقف على ثلاثة عوامل اساسية، هي وقت وصول المصاب الى المستشفى ونوعية وحجم الاصابة نفسها، اضافة لخبرة الطبيب. وتحدث الدكتور ماكس ايي عن اصابات العمود الفقري للرقبة، مشيراً الى ان اصابات الرقبة تعتبر من أصعب وأعقد أنواع الاصابات. وتحدث في جلسة الامس والتي خصصت لمناقشة اصابات العمود الفقري ايضا الدكتور بول بافلوف من هولندا والبروفيسور مايكل بلاوث من استراليا والدكتور ديسمون كووك من مستشفى خليفة في ابوظبي والدكتور مايكل جانسن من الولايات المتحدة حيث استعرضوا مختلف انواع الاصابات وطرق علاجها، كما اقيمت في الفترة المسائية ورشة عمل حول اصابات العمود الفقري. كتب عماد عبدالحميد:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات