جامعة زايد تحتفل باليوم العالمي للغذاء، د. حنيف : الجامعة ملتزمة بتشجيع ودعم مبادرات الطالبات

الخميس 11 شعبان 1423 هـ الموافق 17 أكتوبر 2002 أكد الدكتور حنيف حسن مدير جامعة زايد، أن نشاط كلية علوم الاسرة بجامعة زايد ومشاركتها في اليوم العالمي للغذاء، يأتي في اطار حرص الجامعة على تشجيع طالباتها للقيام بالأعمال الخيرية، والاتصال بالجمعيات النشطة بالدولة والتي تحظى بدعم صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، مؤكداً على ضرورة مشاركة الطالبات في مثل هذه المناسبات العالمية، كما أن الجامعة ملتزمة بدعم وتشجيع اي نشاط او مبادرة تقوم بها الطالبات في اطار حرصها على أهمية وجود ابعاد وادوار اخرى تقوم بها طالبات الجامعة بجانب العملية التعليمية. جاء ذلك بمناسبة احتفال جامعة زايد باليوم العالمي للغذاء، من خلال اليوم المفتوح الذي نظمته كلية علوم الاسرة بالجامعة صباح امس، بالتعاون مع مركز الارشاد النفسي بالجامعة. وأوضحت شمسة الطائي مستشارة شئون الاسرة وثقافة المجتمع بالجامعة: انه في ظل ما يشهده العالم من نهضة علمية عامة، وتقدم في مجال الطب خاصة، فإن جامعة زايد حريصة دائما على مصلحة طالباتها الصحية، من خلال تعويدهن على العادات الصحية السليمة وتنمية ثقافتهن الصحية والغذائية عبر متابعة ومواكبة متطلباتهن، وذلك لاخراج جيل صحي له القدرة على العطاء الجيد، كما أن هذا يشكل جزءا من رسالة الجامعة، من خلال نوعية الطالبات بالحاجات الانسانية ودفعهن للمساهمة في خدمة المجتمع الاسلامي والعالمي. وحول اليوم المفتوح ذكرت هيزل بروم، استاذة علوم التغذية بكلية علوم الاسرة: أن هذه هي المشاركة الثالثة للكلية في ذكرى اليوم العالمي للغذاء، وتشارك فيه الطالبات بالتنظيم والاعداد الكامل له، وعمل النشرات والبروشورات الخاصة بالمناسبة، ويعد هذا المعرض كتطبيق عملي لاحد المساقات التي تدرسها الطالبات بكلية علوم التغذية، كما أن هناك مشاركات من قبل بعض المؤسسات المجتمعية والحكومية في البرنامج، من خلال عرض منظمات الغذاء العالمية، واليونيسيف والهلال الاحمر، ووزارة الصحة، وكذلك المجمع الثقافي الذي يقدم عرض فيديو حول كيفية الغذاء والتغذية السليمة. وأضافت بروم: أنه يوجد على هامش المعرض سوق خيري، تعرض فيه الجهات المشاركة منتجاتها وتتحدث عن خدماتها في مجال الصحة والتغذية، بالاضافة لعرض بعض انتاج الطالبات والذي يراعي الاهداف والقواعد الصحية. كما يشارك مطعم الجامعة بتقديم وجبات ومنتجات صحية ويشجع الطالبات على الاقبال عليها وتبادلها، كما يتاح للطالبات ضمن هذا اليوم الصحي فرصة قياس الطول والوزن والضغط والحصول على نشرات وكتيبات صحية. وتقول سهى أبو شقرة، مسئولة العلاقات العامة بمنظمة اطباء بلاحدود: ان الغذاء هو اساس الحياة، ومن الضروري جدا نشر الوعي بالتغذية السليمة للفرد والاسرة والمجتمع، ومشاركة منظمة اطباء بلا حدود في اليوم المفتوح بجامعة زايد تهدف الى التعريف اكثر بالمنظمة ونشاطاتها، والتنبية الى الاماكن التي تعاني من المجاعات وضرورة دعمها لان الغذاء مهم لهم مثلنا تماما، كما نحاول جمع اي تبرعات لصالح الشعوب المحرومة والمحتاجة للمساعدة، وكذلك جمع متطوعين للمساعدة في نشاطات المنظمة، واقتراح اي مشروعات جديدة من شأنها دعم نشاط واهداف المنظمة، تحت شعار ساعدونا لنساعدهم. وتتحدث الطالبات المشاركات في اليوم المفتوح حول ادوارهن وما يقدمنه بمناسبة يوم الغذاء العالمي. تقول هيفاء صقر، كلية علوم الاسرة: انني عضوة في نادي علوم الاسرة، الذي ينظم دائما نشاطات خاصة بالاسرة كما أن التغذية هي احد فروع الكلية لدينا، واقامة هذا المعرض اتاحت لنا فرصة تطبيق معلوماتنا بشكل واقعي وكذلك التوجه بها لكافة الطالبات اللواتي لا يدركنها من خلال توزيع البروشورات والنشرات التي توضح طرق التغذية السليمة ولقد شاركتنا طالبات من الجامعة بشكل عام في تنفيذ هذا اليوم الصحي وتقديمه بالشكل المطلوب. وتوضح حمدة عبد الله، كلية علوم الاسرة أن قسم التغذية بالمعرض يركز على اظهار كيفية تنظيم غذاء متوازن وشروطه بأن يكون منوعاً وكافياً وصحياً، وكذلك يوضح بعض العادات الغذائية السيئة والسلوكيات السلبية التي تضر الصحة، ومنها عدم انتظام مواعيد الطعام، واهمال وجبة الافطار والاقبال على الوجبات السريعة والمشروبات الغازية وغيرها، وكل هذا تم عرضه في كتيبات لتعم الفائدة على جميع الطالبات، مشيرة الى أن الطالبات قمن بتنفيذ بعض اشكال الفواكه والخضروات للتأكيد على أهميتهم في الاكل السليم، ويتم عرضها للبيع خلال المعرض وتخصص ريعها لاطفال فلسطين. وتقول امينه عوض «كلية الاعلام»: اننا كطلبة كلية اعلام ساهمنا بشكل ايجابي في النجاح هذا اليوم، حيث قمنا بعمل البوسترات، وكذلك نظمنا المعرض بالتعاون مع طلبة كلية العلوم والاساتذة، وقمنا بعمل الاتصالات مع الجهات الخارجية لدعوتها للمشاركة معنا في هذه المناسبة الصحية، وابرز ما تقوم به هو تشجيع الطالبات على عرض اي مشاكل صحية يعانون منها على مستشارة شئون الاسرة بالكلية، ليتم توجيههم لكيفية حلها وعلاجها، واضافت: ان انجاز هذا المعرض قد استغرق اكثر من اسبوعين بمساهمة العديد من الطالبات والمعلمين بالجامعة. ومن الجدير بالذكر أن جامعة زايد بدبي، قد نظمت صباح امس ايضا يوما مفتوحا مماثلا بمناسبة اليوم العالمي للغذاء، ساهم في تنظيمه طالبات كلية علوم الاسرة والاساتذة هناك لنشر الوعي الصحي والغذائي. أبوظبي ـ لبنى أنور:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات