مركز دبي لأمن الطيران يبدأ دوراته التدريبية قريباً

الخميس 11 شعبان 1423 هـ الموافق 17 أكتوبر 2002 أشاد العميد اسماعيل عبدالله القرقاوي مدير الادارة العامة لأمن الموانئ والمطارات بشرطة دبي بتوجيهات سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس دائرة الطيران المدني بدبي رئيس طيران الامارات، ومتابعة سموه الدائمة للحفاظ على المكانة المرموقة التي يتبوأها مطار دبي الدولي، وحرص دائرة الطيران المدني وتطلعها دائماً لأن تكون سباقة في مختلف المجالات خاصة ما يتعلق منها بأمن المطار وتدعيم سمعته. وأشار بمناسبة عودة عدد من ضباط الادارة العامة لأمن الموانئ والمطارات من المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة بعد ان شاركوا في دورات وبرامج تدريبية متخصصة انهم تأهلوا ليكونوا الدفعة الاولى من المدربين والمحاضرين المؤهلين لتولي المسئولية في مركز دبي لأمن الطيران الذي سيطلق اولى دوراته الأمنية خلال أيام. وقال مدير الادارة العامة لأمن الموانئ والمطارات: ان فكرة انشاء هذا المركز التي لقيت ترحيباً من دائرة الطيران المدني والهيئة العامة للطيران المدني، حظيت بدعم كبير من اللواء ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي الذي يحرص على ان تكون شرطة دبي في المقدمة دائماً وان تواكب كل المستجدات والأحداث الأمنية والتطورات التي يشهدها العالم، حيث أمر سعادته بتقديم كل ما يحتاج اليه المركز من دعم وان تؤهل الكوادر الوطنية للاشراف عليه والقيام بإعبائه. من جانبه قال العقيد الطيار أحمد محمد بن ثاني نائب مدير الادارة العامة لشئون المطارات: ان الادارة اختارت مجموعة من افضل منسوبيها المشهود لهم بالاخلاص والتفاني في العمل والمهارات المتميزة، ليكونوا اول رجال المركز الذين ستقع على كاهلهم مسئولية تدريب الآخرين وهو عمل جديد بالنسبة لهم، مشيرا الى ان عددا من المتدربين في انتظار الضباط ليتلقوا تدريبهم الأول بعد ايام حيث يستقبل المركز 40 متدرباً شهيراً، بينهم خمسة وعشرون من شرطة دبي وعشرة من مختلف مطارات الدولة وخمسة من الدوائر المحلية الاخرى المعنية بأمن المطار. وأضاف: ان فكرة انشاء مركز التدريب انطلقت من حاجة المطار لتأهيل وتدريب الضباط وصف الضباط والأفراد بناء على توصية الهيئة العامة للطيران المدني بالدولة وتشجيعها للارتقاء بمستوى الأداء في مطارات الدولة والتزاماً منها بمقاييس المنظمة العالمية للطيران المدني «الايكاو» التي تحتم خضوع العاملين في المطارات لدورات تأسيسية قياسية بعد ان وضعت منهج الدورات بخمس لغات عالمية احداها اللغة العربية، مشيرا الى ان المركز سينظم الدورات المقبلة شهرياً ليستفيد منها اكبر عدد ممكن من رجال الامن في مطار دبي ومطارات الدولة الاخرى بأقل التكاليف ودون ان يضطر الضباط لترك اعمالهم والسفر الى الخارج حيث يمتزج بذلك التدريب العملي والمهارات النظرية بالخبرات العلمية. من جهته قال النقيب محمد بن دعفوس رئيس قسم التطوير والتدريب انه وزميليه الملازم أول أحمد المهيري رئيس قسم الأجهزة والتفتيش بالمطار، والملازم عبدالله الدوسري رئيس قسم التدقيق الأمني، خضعوا خلال الدورة لتدريبات في مجال أمن الطيران والمطارات، وتطبق المبادئ العامة للتحصيل العلمي والتدريس، ومعرفة التقديم السليم لدورات أمنية اساسية معتمدة باستخدام مواد تعليمية في هذا المجال، وتحديد المساعدات التعليمية المناسبة واختيارها وإعدادها، وتحديد أهداف واختبارات التدريب أو تعديلها حسب الحاجة لتلبية الاحتياجات الأمنية وتحديد مختلف طرق التدريب واستخدامها على النحو المناسب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات