إنشاء لجنة افتراضية لتصاريح العمل، الخزرجي: تعميم تجربة الوحدة الالكترونية على مستوى الدولة نهاية العام الحالي

الخميس 11 شعبان 1423 هـ الموافق 17 أكتوبر 2002 تعتزم وزارة العمل والشئون الاجتماعية تعميم انجاز المعاملات عبر الوحدة الالكترونية على جميع الشركات العاملة بالدولة منتصف العام المقبل وذلك في اطار تحول الوزارة التدريجي نحو العمل الالكتروني الكامل. وقال الدكتور خالد الخزرجي وكيل وزارة العمل والشئون الاجتماعية ان الوحدة الالكترونية تعتبر انطلاقة رائدة نحو الحكومة الالكترونية وشهدت إقبالا كبيراً من المنشآت العاملة بالدولة للاستفادة من هذه الخدمة المتطورة حيث بدأ تطبيق النظام على 20 شركة كبرى بدبي ثم تصاعد العدد الى 60 منشأة خلال الفترة التجريبية ليصل الآن الى 250 شركة تؤدي كافة خدماتها عبر الوحدة فضلا عن وجود مجموعة أخرى من المتوقع انضمامها للعمل بالوحدة خلال الفترة القليلة المقبلة. واضاف الخزرجي ان النظام الالكتروني أثبت كفاءته في سرعة انجاز المعاملات ومن ثم فان توجه الوزارة لتعميمه على كافة الشركات المتعاملة مع الوزارة من شأنه التسهيل في نمط الاجراءات وانجاز المعاملة في أقل وقت لكن دون الحاجة الى مراجعة الوزارة. كما اكدت الوحدة الالكترونية الى اختزال الاجراءات المتعددة التي يتطلبها العمل اليدوي والبالغ عددها 18 اجراء الى اجراءات محددة يقوم بها مندوب الشركة دون مراجعة الوزارة مما ادى الى توفير الوقت والجهد على المراجعين والموظفين على السواء كذلك انخفضت نسبة الاخطاء الى اكثر من 70% مما يعني الاقتراب من الحد الامثل في منظومة الاداء والاجراءات المتكاملة. واوضح وكيل الوزارة ان مكاتب الطباعة التي تعمل بنظام الدرهم الالكتروني في ارتفاع مستمر حيث يبلغ عددها الآن 3500 ستقوم بمهمة الوساطة بين الوزارة والمنشآت التي لا تملك التقنيات الالكترونية المطلوبة في انجاز المعاملة بالاضافة الى المنشآت التي لا يوجد عندها حجم العمل الذي يبرر عدم جلبها لادوات النظام الالكتروني لافتا الى ان تحصيل الرسوم سيكون من خلال أجهزة خاصة لمكاتب الطباعة بعد ان وقع الاختيار على بعض المكاتب التي تمتلك الطابع والدرهم الالكتروني. وافاد الوكيل ان الوزارة بصدد انشاء لجنة تصاريح عمل افتراضية تتماشى مع متطلبات العمل في الوحدة الالكترونية من حيث الموافقة والمراجعة على طلبات تصاريح العمل وسوف تقوم اللجنة بعملها الكترونيا مما يتيح لها اتخاذ القرار دون ان يمر الطلب بشكل عادي على جميع أعضاء اللجان وسوف تؤدي اللجنة الى توحيد العمل على مستوى الدولة حيث تضم اعضاء من جميع مكاتب العمل مما يؤدي الى غياب ازدواجية المعايير في اصدار التأشيرات وتهدف اللجنة الى السرعة في انجاز المعاملات بعد ان تتم كل المعاملات بشكل الكتروني كما ستؤدي الى توحيد سياسات اتخاذ القرار. كما تسعى الوزارة الى تعميم تجربة الوحدة الالكترونية على مستوى الدولة وخاصة بأبوظبي خلال الفترة القليلة المقبلة بحيث تبدأ اللجنة الافتراضية عملها مع نهاية العام الحالي بعد ان يتم الانتهاء من تجربة الوحدة الالكترونية بجميع مكاتب العمل. ومن جانبه قال طارق بن ديماس مدير مكتب التخطيط والمتابعة ان الوزارة اصبحت مهيئة لدخول الوحدة الالكترونية حيث اصبحت لديها المقدرة والكفاءة على انجاز المعاملات في وقت قياسي فتأشيرة العمل يتم الانتهاء منها في نفس اليوم في حالة موافقة دائرة الجنسية والاقامة بدبي والحصول على الموافقة الخاصة بالمراجعة الامنية في حين كانت تأخذ هذه الخطوة ما يزيد على اسبوعين في الفترة الماضية او عبر الطرق العادية واضاف بن ديماس ان تجربة الوحدة الالكترونية تعتبر اول مبادرة على مستوى الحكومة الاتحادية في تقديم الخدمات للجمهور والتي تهدف الى تخفيف الاعباء مع المراجعين ورفع كفاءة التشغيل داخل الوزارة كما اصبح نظام الدفع المالي يتوفر ب3500 مكتب طباعة منها 1200 مكتب لدى الشركات العاملة في القطاع الخاص و2300 لدى مكاتب الطباعة نفسها. وذكر ان الوحدة الالكترونية تقوم حاليا بانجاز بطاقة العمل الجديدة او تجديد البطاقة القديمة خلال دقيقتين وتقوم الشركة باستلامها في نفس اليوم في الوقت الذي كانت تستغرق فيه العملية اكثر من شهر ووضعت الوزارة عدة شروط للانضمام الى الوحدة الالكترونية تقضي بأن تستخدم المنشأة نظام الدفع بالدرهم والطابع الالكتروني مع الاستفادة من خدمات الوزارة بشكل دائم لتحقيق التواصل المستمر بين الجهتين. وفي سبيل اطلاع الشركات على عمل الوحدة الالكترونية وتعريف الجمهور بالخدمات التي تقدمها حرصت الوزارة على المشاركة في معرض جيتكس المقام حاليا بمركز دبي التجاري العالمي مشيراً الى ان وزارة العمل تعتبر الجهة الاتحادية الوحيدة التي تشارك في هذا المعرض وقد ابدت جميع الشركات الزائرة لجناح الوزارة اعجابها الشديد بالخدمات التي تقدمها الوحدة والطفرة الالكترونية التي تعمل بها وزارة العمل كما ابدى مندوبو الشركات سعادتهم بعمل الوحدة التي وفرت عليهم الكثير من الوقت والجهد ومن المتوقع ان تتدفق الطلبات الخاصة بالشركات الراغبة في الانضمام للوحدة الالكترونية بعد انتشار التجربة من خلال المشاركة بالمعرض وقد قامت الوزارة بعمل نموذج خاص وتوزيعه على الشركات الراغبة في استخدام الوحدة. وأفاد بن ديماس انه من المتوقع استخدام نظام الوحدة على جميع المنشآت العاملة بالدولة خلال العام المقبل بعد ما اصبحت الوزارة لديها الاستعداد الكامل لاستقبال كافة الشركات وفقا للشروط والأنظمة التي وضعتها الوزارة. كتب رمضان العباسي:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات