طالب بعدم تكليفهم بالأعمال الادارية، الاجتماع الأول للخدمة الاجتماعية يؤكد أهمية تدوير الخبرات بين الاختصاصيين

الاربعاء 10 شعبان 1423 هـ الموافق 16 أكتوبر 2002 اوصى الاجتماع الاول لادارة الانشطة والرعاية الاجتماعية والتوجيه الاول على مستوى الدولة مع اعضاء جهاز التوجيه الفني للخدمة الاجتماعية بمشاركة مناطق الشارقة وعجمان وام القيوين، بضرورة تدوير الخبرات بين الاختصاصيين الاجتماعيين على مستوى المنطقة الواحدة والتنسيق بين ادارات المناطق والموجهين في مجال البحوث والدراسات التي يتم اجراؤها ميدانيا. صرح بذلك الدكتور السيد منصور موجه الخدمة الاجتماعية بمنطقتي عجمان وام القيوين امين سر الاجتماع موضحاً ان الدكتور احمد حسين خياط مدير الادارة شكر في بداية الاجتماع الجهود التي تبذل من قبل لجنة اعداد الخطة وتنفيذها بشكل عملي مشيداً بالدور الذي يؤديه جميع العاملين في مجالات الانشطة والرعاية الاجتماعية، وان الدكتور الخياط اوضح خلال الاجتماع ان مشروع توثيق العلاقة بين البيت والمدرسة ومؤسسات المجتمع المحلي هو المشروع الذي توليه الوزارة جل اهتمامها ويجب ان تعمل في اطاره خطط المناطق والتوجيه والاختصاصيين، مطالبا بأن تتحمل المدارس والمناطق نسبة 80% من الجانب التنفيذي للمشروع. كما تحدث مدير ادارة الانشطة والرعاية الاجتماعية عن دور التوجيه الاول في مجال الاعداد المهني ومتابعة الخطة والمشاركة في توفير ادلة العمل والقرارات واللوائح التي يجب ان يلتزم بها الموجهون مؤكداً على اهمية العمل المهني الميداني. واضاف د. السيد منصور ان احمد الحمادي الموجه الاول عرض اثناء الاجتماع الملاحظات الميدانية على الاداء خلال العام الماضي 2001/2002، مؤكداً على اهمية ان تسير الخطة في مجالاتها التنفيذية معتمدة على مؤشرات الاداء والانجازات بشكل نسب رقمية وليست لفظية حتى يمكن قياس هذه النسب، وسرعة اللقاء بين التوجيه والميدان لتنفيذ مشروع توثيق العلاقة بين البيت والمدرسة وتضمينه خطة الموجه والاختصاص، وضرورة التفاعل بين الميدان والادارة انطلاقا من اهمية وجود الدافعية والتطوعية كمطلب ضروري من الجميع خلال الفترة المقبلة، كما اضاف ان الموجهة الاولى شيخة عيسى اكدت خلال الاجتماع على اهمية الزيارات الميدانية وتقويم عمل واداء الاختصاصيين مع ضرورة توثيق المتابعة التي تتم مع اصحاب الاداء الميداني المتدني، وتشجيع الاختصاص على التطوير الذاتي والتنمية المهنية. الجدير بالذكر ان الاجتماع قد اصدر عدة توصيات منها الاهتمام بالمشاركة الفعلية والنتيجة في المسابقات والجوائز وان يكون هناك دور واضح لكل فعالية، تكامل الادوار بين الموجهين في المنطقة الواحدة واظهار المناطق والادارات بالمظهر اللائق بما تقدمه من مشروعات، مراعاة التوازن في توزيع الاختصاصيين بالمدارس على مستوى المنطقة الواحدة وعدم ترك مدرسة بدون اختصاص. كما اوصى الاجتماع بتدوير الخبرات بين الاختصاصيين على مستوى المنطقة والتنسيق بين الادارة والتوجيه الفني في كل منطقة في مجال البحوث والدراسات التي تتم خاصة وان بعض المناطق تجري ابحاثا ودراسات دون المستوى وسرعة انجاز كتيب المسابقات واصداره واشراك اكبر عدد من اعضاء التوجيه في الفعاليات اضافة الى عدم تكليف الاختصاصيين بالاعمال الادارية التي تعيق العمل المهني. أم القيوين ـ فتحي عبدالكريم:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات