مستشفى الشيخة سلامة بنابلس شاهد على انتشار مساعدات المحسنين من الإمارات

الاربعاء 10 شعبان 1423 هـ الموافق 16 أكتوبر 2002 يعتبر مستشفى الشيخة سلامة بنت بطي للعيون المقام على ارض مرتفعة في مدينة نابلس كبرى مدن الضفة الغربية شاهدا على انتشار مساعدات اهل الخير والمحسنين في دولة الامارات العربية المتحدة في انحاء عديدة من العالم خاصة في فلسطين. وفي جولة بعثة وكالة انباء الامارات في مدينة نابلس كان مستشفى الشيخة سلامة للعيون لافتا للانظار من حيث موقعه الاستراتيجي والهدف الذي انشئ من اجله وهو تقديم الخدمة العلاجية لاكثر من ثلاثة ملايين فلسطيني يعيشون في الضفة الغربية وداخل الخط الاخضر. ويقول الدكتور عبدالرحيم الحنبلي رئيس لجنة الزكاة في نابلس ان المستشفى الذي تكفلت هيئة الهلال الاحمر الاماراتية بتمويله يعد صرحا من صروح عمل الخير المتعددة التي تتولاها الهلال الاحمر في فلسطين وان هذا المستشفى جاء ليحمل اسم احدى المحسنات في الامارات ليظل شاهدا على العطاء الاماراتي في وقت اشتد فيه الكرب في فلسطين واصبح الفلسطيني العربي بحاجة الى مساندة اخيه العربي في كل مكان.ويضيف «لقد كان النداء الفلسطيني وكانت الاستجابة الاماراتية حيث زارت وفود عديدة من الهلال الاحمر الاماراتية فلسطين واطلعت على احوال اهلها وبادرت الى تقديم العون السريع بعد ان ايقنت ان الوضع يحتاج الى العون والمساعدة في كل مجالات الحياة». وذكر الدكتور الحنبلي ان المشروع شارف على انجاز المرحلة الاولى وهي البناء وقد تكلفت هذه المرحلة مليون دولار تم استلامها من الهلال فعلا. ويقف المستشفى الآن المكون من خمسة طوابق على انجاز المرحلة الثانية وهي التشطيب واحضار الاجهزة الطبية المتخصصة والتي تتكلف مليونين ونصف المليون دولار. واضاف الدكتور الحنبلي ان المستشفى وهو جزء من مشروع كبير سمي (بمجمع الخير) يبنى في المنطقة الشمالية الغربية لمدينة نابلس ليخدم القرى القريبة ويكون متوسطا مناطق عديدة من الضفة الغربية وفلسطين عام 1948 حيث يعد اول مستشفى متخصص يقام في فلسطين حتى الآن. وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات