بلدية دبي تنجز ترتيبات مؤتمر «مجموعة الـ 77»

الاحد 7 شعبان 1423 هـ الموافق 13 أكتوبر 2002 أعلنت بلدية دبي عن اختيار مجموعة فنادق الروتانا بدبي مقرا لإقامة المؤتمر الرفيع المستوى لمجموعة 77 للعلوم والتكنولوجيا والذي سيعقد في الفترة ما بين 27 أكتوبر وإلى 30 أكتوبر الجاري في دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة ومن المتوقع ان تحضره وفود رسمية عالية المستوى من الدول النامية في أنحاء العالم يصلون إلى اكثر من 200 عالم وباحث في شتى المجالات. وأكد خالد علي بن زايد رئيس قسم العلاقات العامة أن بلدية دبي قطعت شوطا كبيرا من مراحل التنظيم لهذا الحدث والذي سينظم برعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة رئيس بلدية دبي وذلك من حيث الإقامة وموقع إقامة الفعاليات، حيث تم اختيار فندق البستان روتانا ليكون مقرا لإقامة حفلي الافتتاح والختام وتنظيم الندوات والورش والمعرض، بالإضافة إلى مقر إقامة الوفود الرسمية. وأفاد بان الفندق سيكون مقرا لاقامة المعرض العملي التقني والتعريفي الذي سيصاحب المؤتمر حيث ابدت عدة جهات محلية وشركات رغبتها الاشتراك لعرض احدث التقنيات والمعدات التي تمتلكها في مجال الطب والبناء وغيرها من المجالات ويشكل نقطة التقاء هامة بين تلك المؤسسات والدول المشاركة لعرض احدث الابحاث والمنجزات والابتكارات. وأشار خالد بن زايد الى اسباب اختيار مجموعة فنادق روتانا كمقر لاقامة المؤتمر قائلا بأنها تعتبر من الشركات الوطنية التي استطاعت أن تثبت اقدامها في مجال إدارة الفنادق محليا وإقليميا خلال فترة قصيرة حيث تعد أول شركة في العالم العربي تقتحم مجال إدارة الفنادق وان تثبت قدرتها على المنافسة في سوق كبيرة تضم شركات عملاقة عريقة في هذا المجال خصوصا وان روتانا تم إنشاؤها بهدف بقديم خدمات مميزة لها طابع خاص وهو أسلوب الضيافة والخدمات على النمط العربي الأصيل، وتتضمن مجموعة فنادق روتانا فندق البستان روتانا وفندق رحاب روتانا، وفندق رمال روتانا، وفندق الميناء السياحي روتانا، وفندق جميرا روتانا، وفندق بالم بيش روتانا، وفندق تاور روتانا. وعن أهمية المؤتمر قال ان مجموعة 77 لها تأثير كبير على برامج ومشاريع وقرارات منظمة اليونسكو بالإضافة إلى تأثيرها على الاتفاقيات التي تصدرها المنظمة وتستهدف أساسا الدفاع عن مصالح العالم النامي في اليونسكو وبشكل أساسي دعم المشاريع الثقافية والتربوية وخاصة محو الأمية وتقليل الفقر في العالم ويجدر بذكره انه لا يمر أي قرار داخل اليونسكو الا بموافقة هذه المجموعة التي تشكل الأغلبية داخل المنظمة الدولية. وتعتبر مجموعة 77 أكبر تكتل دولي تجتمع فيه الدول النامية داخل منظمة الأمم المتحدة التي أنشئت للدفاع عن مصالح هذه الدول الاقتصادية خاصة في ظل التكتلات الاقتصادية التي تضم الدول المتقدمة. وقد تأسست في عام 1964 وضمت آنذاك سبعا وسبعين دولة نامية حيث عقد الاجتماع الأول لها في الجزائر عام 1967 وكان على مستوى الوزراء في الدول الأعضاء في المجموعة وتضم المجموعة 34 دولة نامية في عضويتها إلا أنها قد آثرت الحفاظ على اسم مجموعة ال 77 لأهميته التاريخية. وتضم مجموعة 77 إضافة للدول الأعضاء شبكة المنظمات العلمية ومعاهد البحوث والجامعات والمؤسسات والقطاع التجاري والمجموعات الأخرى التي تتعامل مع العلوم والتكنولوجيا وكبار المسئولين والعلماء والباحثين من الدول النامية. كما تضم مجموعة 77 أربع مناطق جغرافية هي منضمة أمريكا اللاتينية ومنظمة أفريقيا ومنضمة آسيا والمنضمة العربية وترشح كل واحدة منها على التوالي سفيرا لرئاسة مجموعة ال 77 لسنة واحدة. ولمجموعة 77 تأثير كبير على برامج ومشاريع وقرارات الأمم المتحدة بالإضافة إلى تأثيرها على الاتفاقيات التي تصدرها وتستهدف أساسا الدفاع عن المصالح الاقتصادية للعالم النامي وتهتم بشكل أساس بدعم المشاريع التنفيذية وخاصة محو الأمية وتقليل الفقر في العالم ودعم التعاون الدولي ويجدر بذكره انه لا يمر أي قرار داخل الأمم المتحدة إلا بموافقة هذه المجموعة التي تشكل الأغلبية داخل منظومة الأمم المتحدة. وقد دفعت العولمة مجموعة الـ 77 إلى لملمة ورص صفوفها من أجل مواجهة التحديات وأن المجموعة بدأت تنشد العمل الجماعي الجاد والوثيق، كما أنها تبذل الجهود لتوحيد مواقفها في المنابر الدولية بحيث تصبح قوة تفاوضية جديدة. وللمجموعة فروع متخصصة في كل من باريس، جنيف، فيينا، روما، نيروبي وواشنطن. ويوجد المقر العام للمجموعة بنيويورك حيث تتولى فنزويلا حاليا الرئاسة العامة للمجموعة في حين تترأس الإمارات العربية المتحدة فرع باريس. وقد عقدت المجموعة أول مؤتمر تاريخي لرؤساء الدول والحكومات بهافانا في أبريل 2000 وقرر رؤساء الدول بعقد أول مؤتمر رفيع المستوى حول العلوم التكنولوجيا للمجموعة سنة 2002. وقد رحب وزراء خارجية المنظمة في اجتماعهم السنوي الذي عقد في 19 سبتمبر 2002 بمقر الأمم المتحدة في نيويورك على استضافة الإمارات العربية المتحدة لهذا المؤتمر التاريخي الهام الذي سوف يشارك فيه ممثلين 134 دولة نامية إضافة إلى أكثر من 150 عالم وباحث وممثلي مختلف الأجهزة المتخصصة لمنظومة الأمم المتحدة ومنظمات علمية أخرى. وللمنظمة أمانة تنفيذية يوجد مقرها بالأمم المتحدة في نيويورك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات