.. و تختتم الدورة التأسيسية الخامسة فى القانون الدولي الانساني

الجمعة 5 شعبان 1423 هـ الموافق 11 أكتوبر 2002 اختتمت مساء امس الاول الدورة التأسيسية الخامسة فى القانون الدولى الانسانى التى نظمتها هيئة الهلال الاحمر لموظفى ومتطوعى الهيئة واستمرت يومين. وفال الدكتور حمدان مسلم المزروعى نائب الامين العام للشئون المحلية بالهلال الاحمر ان هذه الدورة تأتى ترجمة لاستراتيجية ادارة التدريب والتثقيف بالهيئة والخاصة بنشر القانون الدولى الانسانى على مستوى الدولة وهى ثمرة من ثمار التعاون المشترك بين الهيئة والكوادر الوطنية المتخصصة فى هذا المجال الحيوى كما انها تاتى دعما للعمل الخيرى والانسانى وتحقيقا للاهداف النبيلة التى تسعى اليها جمعية الهلال الاحمر التى كانت سباقة فى هذا الشأن حيث نفذت خلال العامين الماضيين عددا من الدورات للمتطوعين والعاملين فى الدوائر الحكومية والمؤسسات الخاصة وطلبة الجامعات والمدارس الثانوية. واشار الى ان مثل هذه الدورات تعمل على تنوير المتطوعين والمنتسبين بالقانون الدولى الانسانى وكيفية حماية المدنيين العزل اثناء الكوارث والنزاعات وتجنيبهم ويلات الصراعات المسلحة. واشاد بالكوادر الوطنية العاملة فى مجال نشر القانون الانسانى وتعاونها البناء مع الهلال الاحمر فى هذا الصدد. وقدم الدكتور احمد سعيد بن هزيم نائب عميد كلية شرطة دبى محاضرة حول التعريف بالقانون الدولى الانسانى مستعرضا مكونات الحركة الدولية للهلال والصليب الاحمر المتمثلة فى اللجنة الدولية للصليب الاحمر والاتحاد الدولى لجمعيات الهلال والصليب الاحمر والجمعيات الوطنية مشيرا الى تاريخ الحركة وظروف نشاتها واهدافها ومهامها المتمثلة فى تخفيف معاناة البشرية وتوفير الحماية الانسانية للفئات المتأثرة من النزاعات والحروب. واستعرض الدكتور بن هزيم ماهية القانون الدولى الانسانى الذى يعتبر فرعا من القانون الدولى العام ويعرف بانه مجموعة من القواعد الدولية التى ترمى الى حماية الاشخاص المدنيين فى الاعمال الحربية اثناء النزاعات المسلحة والحد من معاناة الجرحى والمرضى وعدم التعرض بالاذى لافراد الخدمات الطبية والتمييز بين الاهداف العسكرية والسكان المدنيين مؤكدا عدم التعارض بين احكام الشريعة الاسلامية واحكام القانون الدولى الانسانى . وقدم الدكتور يوسف النقبى عضو الفريق الوطنى لنشر القانون الدولى الانسانى بالهلال الاحمر محاضرة حول الفئات المحمية من القانون الدولى الانسانى والتى تشمل السكان المدنيين والاسرى والنساء والاطفال والدفاع المدنى وجمعيات الاغاثة والصحفيين موضحا تعريف السكان المدنيين ونطاق حمايتهم والالتزامات والقواعد المتعلقة بمنع استهدافهم اثناء القتال وعلاج الجرحى والمرضى والاعتناء بهم ومعاملتهم بصورة حسنة. كما قدم الدكتور صالح موسى الطائى مدير ادارة الاغاثة بالهلال الاحمر عرضا مصورا خلال الدورة حول التجارب الميدانية لزيارات وفد الهلال الاحمر لمناطق النزاعات ووقوفها على الانتهاكات الصارخة للقانون الدولى الانسانى خاصة فى فلسطين وعدم الالتزام باتفاقية جنيف وبروتوكولاتها حيث تنتهك القوات الاسرائيلية القانون من خلال تعرضها لسيارات الاسعاف والطواقم الطبية ومنعها من القيام بواجبها الانسانى تجاه الجرحى والمصابين وانقاذهم بالرغم من حملها للشارة الدولية مما يؤكد عدم احترام اسرائيل للقانون الدولى واحكام الشارة الدولية للهلال والصليب الاحمر واشار الى المتطلبات التى يجب توفرها لدى العاملين فى مجال الاغاثة. وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات