في لقائه التوجيهي الأول، توجيه العلوم والأحياء بالعين يشكل لجنة لتطوير اختبارات التجريب

الخميس 4 شعبان 1423 هـ الموافق 10 أكتوبر 2002 اقر توجيه الأحياء والعلوم بمنطقة العين التعليمية تشكيل لجنة لتطوير اختبارات التجريب برئاسة قسم التوجيه وعضوية معلمين مختارين من المدارس لجميع المراحل والصفوف التعليمية ويناط بهذه اللجنة مهام تحليل المادة العلمية لمناهج الأحياء والعلوم ووضع المعايير التي على اساسها يتم تصنيف الاسئلة الاختبارية للطلبة. واشار احمد جاسم النجار الموجه الاول للأحياء والعلوم بمنطقة العين التعليمية الى انه تم خلال اللقاء التوجيهي الاول لمعلمي الأحياء والعلوم والذي عقد مساء الثلاثاء على مسرح مدرسة عود التوبة انتخاب اعضاء لجنة تطوير الآداء وأوراق العمل الخاصة بمادة العلوم لجميع المراحل التعليمية من الصف الرابع ولغاية الثالث الإعدادي وكذلك المرحلة الثانوية في مادة الأحياء على ان تراعي عملية وضع الاختبارات وتشكيل الاسئلة الامتحانية تنمية الجوانب العقلية ومهارات التفكير الذهني للطالب بالاضافة الى المهارات اليدوية واساليب حل المشكلات العلمية بالطرق والوسائل التكنولوجية الحديثة المتبعة في التربية العصرية. واوضح النجار انه تم خلال الاجتماع الذي نظمه قسم التوجيه مناقشة الخطة التجريبية الموحدة للعام الثاني على التوالي واستعراض الأهداف التي تم تحقيقها خلال العام الماضي وتشمل هذه الخطة الموحدة للعام الدراسي الحالي الى جانب بنود التخطيط والتنفيذ والتقويم تحليل مهارات كل درس سواء أكانت مهارات التفكير العلمي او الإجتماعي او اليدوي بالاضافة الى طرق ربط مادة الدرس بالنواحي الإقتصادية والصحية والأدبية. وتحوي الخطة مواقع مصادر التعلم على شبكة الانترنت والمواد الإثرائية واسئلة مميزة لتحفيز الطلبة على مواصلة التحليل العلمي. كما تم خلال اللقاء التوجيهي الأول لمعلمي العلوم والأحياء مناقشة سجل المعلم الجديد والذي يتميز بتنوع اساليب الاشراف على المعلم والتي تعتمد على تشخيص احتياجات المعلم من الدورات التدريبية العلمية والتربوية المختلفة والتي على ضوئها يتم بناء السجلات التشخيصية للمعلمين بالاضافة الى الموافقة على إعطاء نماذج من الدروس النموذجية لتنمية مهارات التفكير العلمي لدى طلاب الصف الثاني والثالث والإبتدائي. وطالب توجيه الاحياء والعلوم بضرورة تعميم تجربة الآداء العملي في المرحلة الإبتدائية وتفعيل حصص المشاهدة للمساهمة في رفع مستويات التحصيل الدراسي لدى الطلبة بمختلف المراحل التعليمية. واشار احمد النجار موجه اول للأحياء والعلوم بمنطقة العين التعليمية ان قسم التوجيه اختار نموذجية العين «2» للبنين لتكون نواة مشروع المحضن التربوي العلمي الذي تم تعميمه على المناطق التعليمية المختلفة بالدولة بحيث تضم كل منطقة محضنا علميا خاصا بها يوفر بيئة تعليمية تدريبية مناسبة لتدريب المعلمين والموجهين على التقنيات الحديثة التي تتطلبها المواد العلمية من الناحية الأكاديمية او التربوية بما يوفر لهم الاحتياجات التدريبية المناسبة لتحقيق هذا الجانب. ويتكون المحضن العلمي من مختبر متخصص بأجهزته وأدواته التقنية والعلمية ويضم قاعات تدريب وقطعة ارض لبيئة زراعية مرفق بحظيرة لتربية بعض أنواع الحيوانات الأليفة. ويهدف المحضن التربوي العلمي بشكل اساسي الى فتح قنوات الإتصال بين التوجيه والمعلم والمعلمين بعضهم ببعض وذلك من خلال عقد إجتماعات ومحاضرات وورش عمل وإجراء عرض لبعض الدروس النموذجية والبحوث والتقارير التي أعدت من قبل المعلمين ومناقشتها. وتنبع أهمية فكرة المشروع إنطلاقا من ضرورة تلبية إحتياجات الميدان التربوي ولسد النقص والثغرات وتلبية إحتياجات المدارس من الوسائل التعليمية المختلفة كالمجسمات والشرائح المجهرية والعينات الحية الحيوانية والبنائية والتعليمية وإيجاد مركز تعليمي وتدريبي دائم يقدم خدمات تعليمية متنوعة ومتميزة لمعلمي الأحياء والعلوم كالتدريب على انتاج الوسائل التعليمية التي تخدم المنهاج وكيفية إجراء التجارب العلمية بشكل صحيح والتدرب على استخدام وتوظيف التقنيات العلمية الحديثة وإيجاد ادوات واجهزة بديلة وصيانة الأجهزة التالفة للاستفادة منها. ومن المتوقع ان يحقق المحضن التربوي نتائج إيجابية كثيرة منها تلبية إحتياجات المدارس من الوسائل التعليمية ذات الجودة الشاملة وسيساعد في بث روح التنافس بين المدارس لإنشاء مراكز مشابهة وتنويع الإنتاج سيؤدي الى رفع الكفايات العلمية والمهنية للمعلمين بانتاج الوسائل التعليمية وسيتيح المشروع ايضا الفرصة امام الطلبة لزيارة المشروع ومشاهدة مراحل الإنتاج وإشراكهم في العمليات التدريبية المختلفة. العين ـ عبدالله خازر:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات