إجازة تجديد نموذج نقل الكفالة إلى 6 شهور

الخميس 4 شعبان 1423 هـ الموافق 10 أكتوبر 2002 اكدت وزارة العمل والشئون الاجتماعية ضرورة قيام الكفلاء بسداد مستحقات العمال المكفولين لديهم قبل القيام باجراءات نقل كفلائهم الى مؤسسات اخرى وذلك تلافيا لنشوب منازعات عمالية بين الطرفين لاحقا. وقالت مصادر الوزارة لـ «البيان» ان تأخير سداد المستحقات من جانب بعض الكفلاء جاء ظنا منهم بأن نقل الكفالة يحرم العامل من حقه بالحصول على مستحقاته المالية على الكفيل الحالي ولكن العكس هو الصحيح حيث أن نقل الكفالة لا يترتب عليه باي حال من الاحوال المساس بتلك المستحقات تحت اي ظروف لانها تمثل حقوقا كفلها له قانون العمل. وأضافت المصادر انه يجب أن يستوفي العامل ويحصل على كامل مستحقاته قبل نقل الكفالة الى كفيل جديد خاصة وأن جميع العمال الذين ينقلون كفالاتهم لابد وأن تكون لهم مستحقات مثل مكافأة نهاية الخدمة حيث أن نقل الكفالة لا يتم وفقا للقانون الا بعد عامين من ترك الكفيل الاول والغاء الاقامة اضافة الى المستحقات الاخرى مثل الرواتب المتأخرة أن وجدت وبدل الاجازات السنوية والعمل الاضافي ايضا مشددة على أنه يجب على الكفلاء القيام بسداد مستحقات المكفولين قبل نقل كفالاتهم الى كفلاء جدد. وأوضحت المصادر أن الوزارة اصدرت تعليماتها بهذا الشأن بناء على ما اوصت به ورأته «لجنة البت» بالوزارة التي تعنى بمتابعة تنفيذ اجراءات الوزارة والقرارات الوزارية المنفذة لاجراءات العمل وفقا لقانون العمل واللوائح المنفذة له وذلك انطلاقا من دور اللجنة المنوط بها والذي يتعلق بتسهيل مهمة المراجعين المتعاملين مع الوزارة. وذكرت المصادر أن موضوع سداد المستحقات المالية المتأخرة للعاملين في حالة نقلهم من كفيل الى اخر جديد يعد احد اهم الموضوعات الشائع عرضها على لجنة البت اضافة الى قيام اللجنة بالنظر في بعض الاجراءات المتعلقة بمدة نموذج نقل الكفالة والتي تبلغ شهرين حيث رأت اللجنة أن هناك حالات يتم فيها تجاوز هذه المدة وهي الشهرين والمفروض أن يقوم خلالهما العامل بالتوجه الى ادارة الاقامة والجنسية لعمل الاقامة الخاصة به حيث تلاحظ للجنة أن بعض اصحاب المنشآت «الكفلاء يحصلون على الموافقة بنقل الكفالة ولا يقومون باستخدام بطاقة العمل ومن ثم تثبيت الاقامة الخاصة بالعمال على جوازات سفرهم خلال شهرين ومن هنا رأت اللجنة انه يجوز للوزارة تجديد نموذج نقل الكفالة الى 6 اشهر بدلا من شهرين كما هو معمول به حاليا. أبوظبي ـ ممدوح عبد الحميد:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات