رئيس كازاخستان يشيد بالدور القومي والانساني لرئيس الدولة، نزار باييف وخليفة يستعرضان عدداً من القضايا ذات الاهتمام المشترك، ولي عهد أبوظبي يؤكد حرص زايد على مد جسور الصداقة مع دول العالم

الاربعاء 3 شعبان 1423 هـ الموافق 9 أكتوبر 2002 استقبل الرئيس نور سلطان نزارباييف رئيس جمهورية كازاخستان بقصر الرئاسة بعد ظهر أمس صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة الذى يزور كازاخستان تلبية لدعوة من الرئيس الكازاخستاني. ونقل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان خلال المقابلة تحيات صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله الى رئيس كازاخستان وتمنياته له بموفور الصحة والسعادة ولحكومة وشعب كازاخستان دوام التقدم والازدهار. ومن جهته رحب الرئيس الكازاخستاني في مستهل اللقاء بزيارة سمو الشيخ خليفة والوفد المرافق الى بلاده مشيدا بنمو وتطور علاقات التعاون والصداقة بين البلدين الصديقين. وابلغ رئيس كازاخستان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد تحياته وتقديره الكبيرين لمقام صاحب السمو رئيس الدولة مشيدا بالدور الريادى القومى والانسانى الذى يقوم به سموه لدعم العمل الاسلامى في مختلف المجالات مما جعل اسم دولة الامارات يحتل مكانة مرموقة بين دول العالم. واشار الرئيس الكازاخستاني الى ان دولة الامارات وكازاخستان قد قطعتا شوطا كبيرا في مجال تنامى وتطوير علاقات التعاون المشترك في مختلف المجالات لاسيما التعاون الاقتصادى والتجارى. واضاف ان زيارة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد والوفد المرافق ستضيف لبنة جديدة الى العلاقات الثنائية وتتيح الفرصة لتبادل وجهات النظر بين الجانبين لكل ما من شأنه تطوير التعاون في مختلف الميادين وخاصة الاستثمارية والسياحية. ومن جانبه عبر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان عن سعادته لزيارة كازاخستان التى تأتي في اطار حرص صاحب السمو رئيس الدولة على مد جسور التعاون والصداقة مع مختلف دول العالم خاصة الاسلامية والصديقة منها. وتناول اللقاء استعراض عدد من القضايا التى تهم البلدين وسبل تنسيق المواقف في المحافل والمنظمات الدولية اضافة الى تبادل وجهات النظر حول المسائل ذات الاهتمام المشترك في ضوء التطورات والمستجدات الراهنة على الساحتين الاقليمية والدولية بالاضافة الى العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها ودعمها في مختلف المجالات. وحضر اللقاء الفريق الركن طيار سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس اركان القوات المسلحة واصغر موسينوف سفير كازاخستان المعين غير المقيم لدى الدولة. وقد حضر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان مأدبة غداء اقامها رئيس كازاخستان تكريما لسموه والوفد المرافق. وعبر سموه للرئيس عن شكره وتقديره على حسن الاستقبال وكرم الضيافة التى قوبل بها والوفد المرافق. ثم قام سموه بزيارة للمركز الثقافي الكازاخستانى اطلع خلالها على ما يحتويه المركز من اثار ومجسمات تعكس تاريخ كازاخستان عبر العصور مبديا سموه اعجابه لما شاهده من تراث عريق يعبر عن حضارة كازاخستان ويحمل معانى كثيرة من تاريخ هذا البلد المسلم يجسد حضارته ويعبر عن تمسك هذا الشعب بعاداته وتقاليده وتراثه. وتوقف صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان خلال جولته في المركز الذى تبلغ مساحته 21 الف متر مربع عند قاعة الاتنوغرافيا حيث تنتصب خيمة بدوية تعرض فيها الاوانى المنزلية والزى الشعبى والمجوهرات والصناعات اليدوية والالات الموسيقية. وشاهد سموه في صالات العرض الاثار الكازاخستانية واوجه الحياة فيها ابان العصر الحجرى وحتى القرن الثامن عشر بالاضافة الى عرض مراحل بناء الدولة الجديدة المستقلة بما فيها السياسة الداخلية والخارجية. يذكر ان جمهورية كازاخستان تمتلك مخزونات كبيرة من النفط والغاز الطبيعى والفحم وخام الحديد والمانغنيز وخام الكروم والنيكل والكوبالت والنحاس والمولبيدنيوم والرصاص والقصدير والبوكسيت والذهب واليورانيوم. وتصل ايرادات الموازنة السنوية للحكومة نحو 3.1 مليارات دولار ومصروفاتها 3.6 مليارات دولار فيما يبلغ الناتج القومى 45 ملياراً و500 مليون دولار عام 99 / 2000. ويعتمد القطاع الصناعى في جمهورية كازاخستان على استخراج موارد النفط والموارد الطبيعية الاولى ومعالجتها. ولديها صناعة معدات متنامية متخصصة في انتاج معدات البناء والجرارات والمكائن الزراعية وبعض الصناعات الدفاعية. وقد ادى انهيار الاتحاد السوفييتى عام 1991 وتدنى الطلب على منتجات كازاخستان الصناعية الثقيلة الى ضمور اقتصادها على المدى القصير الا انه كان لاسراع الحكومة في تنفيذ برنامج للاصلاح الاقتصادى والخصخصة في الفترة مابين اعوام 1995 و1997 الفضل في تحول اصول كبيرة الى القطاع الخاص. ويشكل النفط 40 بالمئة من صادرات كازاخستان بالاضافة الى المعادن والماكينات والمواد الكيماوية والقمح والصوف والانتاج الحيوانى فيما تشمل الواردات الماكينات والمعدات وقطع الغيار والمواد الصناعية والسيارات والنفط والغاز. وعقدت جلسة مباحثات في العاصمة الكازاخستانية استانا بعد ظهر أمس بين دولة الامارات العربية المتحدة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولى عهد أبوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة وجمهورية كازاخستان برئاسة ايمان غالى قاسماغاجاميتوف رئيس مجلس الوزراء لبحث سبل تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات بما يخدم المصالح المشتركة. وحضر الجلسة من جانب دولة الامارات الفريق الركن طيار سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس اركان القوات المسلحة ومعالي الشيخ فاهم بن سلطان القاسمى وزير الاقتصاد والتجارة ومعالي راشد عبدالله وزير الخارجية ومعالي محمد حبروش السويدى رئيس الدائرة المالية بأبوظبي ومعالي محمد صالح بن بدوه رئيس دائرة الجمارك بأبوظبى واحمد بن جمعة الزعابى مدير مكتب صاحب السمو ولى عهد أبوظبي. وحضرها من جانب كازاخستان نائب رئيس الوزراء ووزير الزراعة احمد جان اسياموف ووزير الدفاع ووزير الاقتصاد والصناعة ومحافظ عاصمة استانا ومدير الرقابة الجمركية ووزير المالية ونائب وزير الخارجية وعدد من كبار المسئولين في كازاخستان واصغر موسينوف سفير كازاخستان المعين غير المقيم لدى الدولة. واكد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان خلال الجلسة رغبة دولة الامارات في تعزيز وتطوير علاقات التعاون مع كازاخستان بما يعود على الشعبين بالمنفعة المتبادلة انطلاقا من حرص صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله على تقوية العلاقات مع مختلف الدول الصديقة. واشار سموه الى ان هذه الزيارة تأتي لمد جسور التواصل والتقارب بين البلدين والتعرف عن كثب على المستوى الذى وصل اليه الجانبان في العلاقات الثنائية على مختلف الاصعدة والوقوف سويا امام العقبات التى تعترضها لازالتها ودعم كل ما من شأنه ان يعزز ويقوى علاقات التعاون والصداقة المشتركة بين الجانبين. واعرب صاحب السمو الشيخ خليفة عن ترحيب دولة الامارات بكافة الافكار والرؤى التى من شأنها ان تساهم في توطيد اواصر علاقات التعاون المشترك بين البلدين وخاصة في المجالات الاقتصادية والتجارية والسياحية. وكان رئيس الوزراء الكازاخستانى قد اعرب في بداية الاجتماع عن عميق ترحيبه بزيارة صاحب السمو الشيخ خليفة والوفد المرافق لسموه متمنيا ان تشهد العلاقات بين البلدين الصديقين مزيدا من التقدم والتطور في مختلف المجالات. واكد على توجهات بلاده نحو الانفتاح الاقتصادى والتجارى والاستثمارى والثقافي لدولة الامارات خاصة ودول المنطقة عموما مستعرضا فرص الاستثمار في بلاده والمشاريع ذات النفع المشترك بالاضافة الى الامكانات والثروات الطبيعية التى تمتلكها كازاخستان مما يؤهلها الى ان تكون قاعدة مثلى للتعاون الاقتصادى والتجارى والسياحى الناجح. واشار رئيس وزراء كازاخستان الى ان دولة الامارات وجمهورية كازاخستان اصبح لديهما علاقات جيدة في المجال التجارى مما ساهم في زيادة حجم التبادل التجارى بين البلدين معربا في الوقت نفسه عن شكره وتقديره لمواقف دولة الامارات لدعمها لحكومة بلاده وخاصة في مشاريع التنمية والمساعدات الانسانية. واشاد بمواقف صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله القومية والوطنية ودعمه المستمر للدول الصديقة والاسلامية خاصة مشاريع التنمية في بلاده. واطلع رئيس وزراء كازاخستان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان على الامكانات المادية والبشرية لجمهورية كازاخستان مستعرضا جوانب التعاون الاقتصادى المثمر والمميزات التى يتمتع بها مشيرا الى ان الرئيس الكازاخستانى وجه جميع الاجهزة في البلاد لتسهيل كافة الاجراءات المتعلقة بالاستثمارات المشتركة بين البلدين الصديقين. وكان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان والوفد المرافق لسموه قد وصل الليلة قبل الماضية الى كازاخستان في زيارة تلبية لدعوة من الرئيس نور سلطان نزارباييف رئيس الجمهورية. ـ وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات