رعاية الأحداث تدعو لتعزيز دور الأسرة في متابعة ابنائها

الثلاثاء 2 شعبان 1423 هـ الموافق 8 أكتوبر 2002 دعا اللواء ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي رئيس مجلس ادارة جمعية توعية ورعاية الاحداث اولياء الامور للاهتمام بالابناء، ومنحهم الوقت الكافي من المتابعة والتوجيه والتواصل معهم بغية الوصول الى افكارهم وتضييق الفجوة بينهم وبذل المزيد من الجهد والتعاون فيما بين الزوجين لفهم مرحلة المراهقة التي تعتبر من اصعب المراحل العمرية التي يمر بها الابناء، مؤكداً اهمية تقديم المشورة لهم بما يتلاءم مع اعمارهم وليس حسب التغيرات التي تحدث على اجسامهم وما يمثله ذلك من تأثير مباشر على سلوكهم في المستقبل. جاء ذلك خلال الاجتماع الخامس عشر لمجلس ادارة جمعية توعية ورعاية الاحداث الذي عقد مؤخراً، حيث اكد ان الابناء يمثلون مستقبل الغد الآتي للاسرة والمجتمع ومن واجبنا اتباع اسلوب القدوة في التعامل معهم من خلال الممارسة الفعلية واصطحابهم معنا في السفر والمجالس والمساجد والزيارات الخاصة والعامة، ومنحهم الوقت الكافي للمذاكرة والمتابعة مهيباً بدور الامهات اللواتي يقع عليهن الدور الاكبر في تربية النشء وتعميق اواصر المحبة والتآلف والتآزر وخلق جسور من الثقة والتفاهم بين الجميع مما يساعد على تقوية العلاقات داخل الاسرة، حيث تشكل هذه العلاقات حجر الاساس لتجنب السلوكيات والدروب الخاطئة في ظل ام معطاء وأب موجه ومتابع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات