بحث التعاون مع مستشفيات دبي، مؤسسة محمد بن راشد للأعمال الخيرية تتلقى مساعدات مالية لفلسطين

الثلاثاء 2 شعبان 1423 هـ الموافق 8 أكتوبر 2002 تلقت لجنة الامارات الدائمة لدعم الشعب الفلسطيني التي ترعاها مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والانسانية تبرعاً من المركز المتخصص للتطوير والتدريب الاداري بمبلغ 33 ألفاً و333 درهماً وذلك مساهمة من المركز لحملة «كلنا فلسطين» التي تقوم بها اللجنة لمساعدة الشعب الفلسطيني. وتسلم ابراهيم بوملحة نائب رئيس مجلس امناء المؤسسة الشيك للمبلغ المتبرع به من الدكتور راج كومار تي. باهوجا مدير المركز وعميد الجامعة الدولية بولاية ميسوري الاميركية. وتقدم بو ملحة بالشكر والتقدير لمدير المركز المتخصص للتدريب الاداري على دوره في دعم الشعب الفلسطيني الذي يتعرض لعدوان غاشم داخل الاراضي المحتلة، مؤكداً ان هذه المشاركات هي تعبير وجداني اكثر منه مادي تؤكد التلاحم والتفاعل مع الشعب الفلسطيني وتدل على حسن نوايا وحبه لأعمال الخير. كما توجه بو ملحة الى جميع الافراد والمؤسسات التي تسهم في حملة «كلنا فلسطين» بالشكر والتقدير مشيراً الى ان الحملة لم تنته بل هناك المزيد من المساعدات التي لا تزال تقدمها عدة جهات وافراد لحملة دعم الشعب الفلسطيني. وفي اطار التعاون بين مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والانسانية والمؤسسات الحكومية في امارة دبي في مجال العمل الخيري، قام خليفة الشاعر مدير المؤسسة بزيارة عدد من المستشفيات التابعة لدائرة الصحة والخدمات الطبية بدبي ووزارة الصحة. وقال الشاعر ان زيارته لمستشفيي البراحة وراشد في دبي تأتي ضمن خطة عمل المؤسسة لاجراء اللقاءات المباشرة مع مسئوليها والمناقشة معهم حول امكانية تقديم المساعدة للمرضى الذين يحتاجون الى علاج عاجل والذين قدموا الطلب الخاص به الى مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والانسانية. واضاف ان زيارته شملت مستشفى راشد حيث اجتمع بالدكتور شوقي خوري مدير المستشفى ومستشفى البراحة حيث اجتمع بمحمد الحداد مدير المستشفى، وتمت خلال اللقاءات مناقشة مجالات التعاون الممكنة بين المؤسسة والمستشفيات. واشار الشاعر الى ان المؤسسة قامت مؤخراً بمخاطبة المستشفيات الاخرى في الامارة حيث من المتوقع ان يقوم بزيارة مستشفيات دبي والوصل وآل مكتوم خلال الايام المقبلة ضمن اطار الجهود المبذولة في التنسيق فيما بينها في مجال ايصال المساعدة اللازمة للمرضى المحتاجين في الدولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات