خلال ورشة عقدت في السعودية، استعراض تجربة بلدية الشارقة في اعادة استخدام مياه الصرف الصحي

الثلاثاء 2 شعبان 1423 هـ الموافق 8 أكتوبر 2002 شاركت بلدية الشارقة في ورشة عمل في المملكة العربية السعودية في الفترة من 21 ـ 22/9/2002 تحت عنوان «اعادة استخدام مياه الصرف الصحي المعالجة في اغراض الري» عقدت فعالياتها بمركز الامير سلمان للمؤتمرات بمدينة الرياض، برعاية وزير الزراعة والشئون البلدية والقروية في المملكة الشقيقة. وشارك في الورشة ممثلون عن عدد من البلديات في دول مجلس التعاون الخليجي الى جانب العديد من الجامعات والمؤسسات ذات الاهتمام بالمملكة العربية السعودية. وقد اختيرت ورقة بلدية الشارقة من قبل اللجنة المنظمة ضمن افضل اربع اوراق عرضت خلال الورشة، وقد استغرق تقديمها زهاء ساعة كاملة، وحظيت بالاشادة والتقدير من قبل المشاركين. وشهدت الورشة عرضا لاوراق قدمتها البلديات والمؤسسات المشاركة، تناولت التجارب الخاصة بها في مجال معالجة مياه الصرف الصحي واستخدامات المياه المعالجة في اغراض الري. وضمت ورقة بلدية الشارقة فصولاً تناولت تجربة البلدية في استخدام مياه الصرف الصحي المعالجة في المجالات الزراعية، مشتملة على ارقام واحصائيات لعدد السكان وكميات المياه المعالجة، والطرق المتبعة في المعالجة. واشارت الورقة الى ان محطة معالجة مياه الصرف الصحي في الشارقة تحتوي على معالجة ميكانيكية وراسب رملي وترسيب ابتدائي ومرشحات وترسيب نهائي ومرشحات رملية ومعالجة كيميائية وتعقيم بالكلور، اضافة الى احواض التجفيف للحمأة التي يتم تحويلها الى مصنع السماد لصناعة السماد العضوي الذي يعمل على تحسين مواصفات التربة الزراعية، في حين يتم ضخ المياه المعقمة الى خزانات علوية لاغراض الري للمزروعات. وتضمنت الورقة عرضا لاستخدامات مياه الصرف الصحي منذ عام 1976 مع بداية تشغيل المرحلة الاولى من مشروع الصرف الصحي حيث بلغ حجم المياه المعالجة في تلك الفترة 5 آلاف متر مكعب في اليوم وارتفع تدريجيا الى ان وصل الى 105 امتار مكعبة، مشيرة الى اعتماد بلدية الشارقة افضل المعايير والمواصفات لاعادة استخدام المياه المعالجة في الزراعة دون ان يترتب على ذلك اي اضرار بيئية وذلك من خلال تنفيذ عدة اجراءات منها معالجة العيوب الانشائية والرشح في الشبكة العامة واتباع برامج صيانة دورية للشبكة والمحطات وتنفيذ التوسعات الاضافية لمحطة التنقية وتأهيل مختبر محطة التنقية وفق احدث الانظمة، وعقد الدورات التدريبية للكوادر الادارية والفنية، واستكمال التشريعات واللوائح التنفيذية التي تكفل سلامة وامن المشروع. وعلى صعيد ادارة المشاريع لفتت الورقة الى قيام البلدية باعتماد شروط ومواصفات عامة لمشاريع الصرف الصحي واختيار افضل الانظمة الفنية والجهات ذات الخبرة والاختصاص من الاستشاريين والمقاولين لتنفيذ المشاريع، وتطوير الضوابط الادارية والمالية لاعمال مشاريع الصرف الصحي. وتطرقت الورقة الى انتاج مصنع السماد التابع للبلدية من الاسمدة العضوية وخاصة سماد الواحة الذي يعد من اجود انواع الاسمدة الطبيعية المستخرجة من بقايا الحشائش والاشجار واستخدامه في زراعة الحشائش والمسطحات الخضراء من حدائق ومنتزهات عامة وأحزمة خضراء وميادين عامة. واختتمت الورقة بعدد من التوصيات منها ضرورة عقد المؤتمرات والندوات المحلية والاقليمية لدراسة وتشخيص الاستخدامات المثلى للمياه المعالجة ووضع المعايير والانظمة والتشريعات لذلك واتخاذ التدابير اللازمة للتقدم في هذا الاتجاه اضافة الى انشاء قاعدة معلومات وبيانات مشتركة بين دول مجلس التعاون حول مياه الصرف الصحي المعالجة وتبادل الخبرات في سبيل الوصول الى سياسات وممارسات سليمة حسب ظروف المنطقة، وحث وسائل الاعلام على تناول اخبار التطور التقني والعلمي والاستخدام الامثل لمياه الصرف الصحي المعالجة، وقيام تعاون بين المؤسسات العلمية والبيئية لتبادل المعلومات والخبرات. الشارقة ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات