مناقشة لائحة فصول وغرف مصادر ذوي الاحتياجات الخاصة بتعليمية أبوظبي

الاثنين 1 شعبان 1423 هـ الموافق 7 أكتوبر 2002 عقد بمنطقة أبوظبي التعليمية صباح امس، الاجتماع الخاص بمناقشة لائحة فصول وغرف مصادر ذوي الاحتياجات الخاصة، وترأس الاجتماع الدكتورة عائشة عبد الله، نائب مدير ادارة برامج ذوي القدرات الخاصة وبحضور فوزية الشحي، رئيسة قسم التربية الخاصة بدبي، وسعاد السويدي، رئيسة قسم التربية الخاصة بأبوظبي، وصلاح عميرة، موجه اول برامج ذوي القدرات الخاصة، وموجهي التربية الخاصة بالمنطقة، وعدد من مديري ومديرات المدارس بالمنطقة. وفي بداية الاجتماع اكدت عائشة عبد الله، على توجه لوزارة التربية والتعليم والشباب المثمر نحو أهمية التواصل مع الميدان، ايمانا بضرورة أن يكون للميدان دور في وضع اللوائح، لذلك كان لابد من عرض اللائحة الخاصة بفصول وغرف مصادر ذوي الاحتياجات الخاصة، عن مديري ومديرات المدارس، للمناقشة والحوار والاجابة على اي تساؤلات، وذلك للخروج بلائحة تتلاءم مع الميدان، مشيرة الى أن اللائحة التي قيد المناقشة ليست جديدة بل معدلة بحيث تواكب التعديلات والتغيرات الجديدة بالميدان. ثم تناول الاجتماع عرضاً موجزاً لابرز فصول اللائحة، حيث تم التأكيد على الأهداف العامة لفصول ذوي الاحتياجات الخاصة وغرف المصادر الخاصة بهم، والشروط العامة لقبول التلاميذ بهذه الفصول بالرياض والمدارس، كذلك المناهج الدراسية وطرق التدريس، مع التأكيد على أن المناهج المقررة لفصول التربية الخاصة هي نفسها مناهج الصفوف العادية مع مراعاة بعض النقاط الخاصة بهذه الفئة من تبسيط محتوى المنهج، وتنويع طرق التدريس بحيث تتلاءم معهم، وتطبيق المباديء التربوية النفسية في تعليمهم وغيرها، كما تم عرض كيفية تقويم تلاميذ فصول التربية الخاصة في المواد الدراسية المختلفة، وكذلك تقديم تعريف لغرف المصادر والأهداف المرجوة منها، وطبيعة التلاميذ الذين ينسبون لهذه الفرق وتنظيم عملية التحاقهم بتلك الغرف، مع التأكيد على أهمية تنظيم انشطة للتواصل المستمر بين معلم غرف المصادر ومعلمي الفصول العادية، كذلك توضيح الترتيبات المكانية والفنية التي يجب مراعاتها في غرف المصادر بالمدارس. كما تم التأكيد في ختام الاجتماع على ضرورة الاكتشاف المبكر والالتحاق المبكر لتلاميذ التربية الخاصة، من اداء عمله وواجبه اتجاه هذه الفئة بالشكل المبكر والمطلوب، فهذه الفئة تحتاج لوقت وقدرات ومجهود اضافي عن التلميذ العادي، وايضا التأكيد على الا يقل حجم الفصل الخاص بفئة ذوي الاحتياجات الخاصة، عن اي فصل عادي، مهما كان عدد الطلبة صغيرا، وأهمية اعداد الفصل لهم بالشكل الملائم، والتأكيد على عدم اهمال حصص الأنشطة لهذه الفئة لصالح حصص الدراسة العادية للمواد الأخرى. أبوظبي ـ لبنى انور:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات