بالتعاون مع هيئة آل مكتوم الخيرية، مؤسسة محمد بن راشد للأعمال الانسانية ترسل طائرتي اغاثة للسودان

الاثنين 1 شعبان 1423 هـ الموافق 7 أكتوبر 2002 غادرت صباح امس من مطار دبي الدولي طائرة اغاثة الى منطقة الابيض بجمهورية السودان تحمل على متنها 15 طناً من الملابس والبطاطين ومعدات وتجهيزات طبية ومضخات للقضاء على البعوض المسبب لمرض الملاريا في المناطق التي تأثرت بالسيول الاخيرة في السودان والتي اصبحت مرتعاً لهذه الحشرات. صرح بذلك عبدالرحمن بن صبيح مدير ادارة العمليات بمؤسسة الشيخ محمد بن راشد للأعمال الانسانية، مشيراً الى ان هذه المساعدات بالتعاون مع هيئة آل مكتوم الخيرية والمؤسسة وهما من اكبر المؤسسات الخيرية والانسانية بالدولة وقال ان الطائرة الاولى محملة بالاحتياجات الاساسية للمتضررين من السيول، اما الطائرة الثانية فتحمل على متنها ثلاث سيارات دفاع مدني كاملة التجهيزات ساهمت بها دائرة الموانئ والجمارك في دبي. وقال ان السيول الاخيرة دمرت وجرفت الاثاث والبنى التحتية وهي خدمات لاحقة لاعادة التوازن الى المنطقة وتصليح ما افسدته السيول، مشيراً الى ان غرفة العمليات الاغاثية تلقت معلومات عن الاضرار والمشاكل الموجودة عن طريق السفارة السودانية وبناء على هذه المعلومات تم تسيير طائرتين الى الجنوب الى منطقة جوبا حيث لجأ اليها 12 ألف لاجئ وتم شراء مواد اغاثية وادوية وذرة ودقيق من السوق المحلية بالسودان لتسليمها للمحتاجين. واضاف ان المؤسسة قامت بدور فاعل وخدمات متميزة قبل سنة بعد فيضان النيل العام الماضي في شمال وشرق السودان لكن هذه المرة فإن السيول كان تأثيرها في غرب وجنوب السودان وهي منطقة غير مستوية والرحلة اليها طويلة وشاقة، مشيراً الى ان العمل الاغاثي يحتاج الى جهود كبيرة بشرية وتكنولوجية وهذا ما تقوم به مؤسسة الشيخ محمد بن راشد للأعمال الخيرية والانسانية. وقال ان طواقم العمل الاغاثي او الطبي لها استثناءات للدخول الى المناطق المتضررة بالكوارث سواء الطبيعية او عن طريق الحروب لأن مجال عملها في هذه المناطق مثل فلسطين او افغانستان او السودان وغيرها من المناطق حيث يكون للمؤسسة اتصالات مع الجهات المختصة للتعرف على طبيعة المكان والمساعدات التي يحتاجون اليها. وقد تم رصد جميع الاحتياجات الخاصة بالسودان وهذه الزيارة فرصة لتشخيص البنية التحتية على الطبيعة ونحاول اعداد برامج تنفع المناطق المتضررة بعد حصر حجم الاضرار ومعرفة الاحتياجات. ويرافق عبدالرحمن بن صبيح مجموعة من المتطوعين وهم منصور عبدالله الدبل من بلدية دبي وفيصل الشحي من شرطة دبي وعبداللطيف البناي وحمدان حامد مدير منظمة الدعوة الاسلامية. يذكر ان مؤسسة الشيخ محمد بن راشد للأعمال الخيرية والانسانية قامت خلال النصف الأول من العام الحالي بتقديم مساعدات لـ 292 حالة بلغت قيمتها الاجمالية مليوني درهم ضمن المساعدات الشاملة التي تقدمها المؤسسة للمحتاجين في داخل الدولة وخارجها. وشملت المساعدات الداخلية والخارجية حيث تتضمن المساعدات الداخلية الرسوم الدراسية ومساعدات الكهرباء والمياه وسداد الايجار والعلاج والمواد الغذائية والمساعدات الدورية للأفراد المحتاجين الذين يتم الموافقة على طلباتهم بناء على الدراسة المكتبية والميدانية من قبل الباحثين والباحثات بالمؤسسة. كتب السيد الطنطاوي:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات