بمشاركة الامارات، الدورة الـ 49 لدول اقليم شرق المتوسط تقر عدداً من التوصيات الصحية المهمة

الاحد 29 رجب 1423 هـ الموافق 6 أكتوبر 2002 اتخذ اعضاء اللجنة الاقليمية لشرق المتوسط خلال اجتماعات الدورة الـ 49، والتي اختتمت اعمالها قبل يومين بالقاهرة، وشارك فيها وفد من دولة الامارات برئاسة معالي حمد عبدالرحمن المدفع وزير الصحة عددا من القرارات والتوصيات المهمة حول الموضوعات الصحية المرتبطة بالاحداث التي يشهدها عالم اليوم، والتي كان لها تأثير مباشر على بلدان اقليم شرق المتوسط ومن بينها مكافحة الايدز والسل والملاريا وباقي الامراض المعدية بالاضافة الى مكافحة التدخين واستئصال مرض شلل الاطفال والتخلص من الحصبة والامراض السارية. وقد استعرض اعضاء اللجنة التقرير السنوي الذي عرضه المدير الاقليمي الدكتور حسين الجزائري حول اعمال منظمة الصحة لاقليم شرق المتوسط لسنة 2001 والذي تطرق الى مدى كفاءة وفعالية ما تم انجازه على الصعيد الصحي في دول الاقليم خاصة فيما يتعلق بمتلازمة العوز المناعى المكتسب الايدز. ومبادرة التحرر من التبغ واستئصال مرض شلل الاطفال والحصبة والسل. وقد اكد اعضاء اللجنة على ضرورة اعداد برامج اساسية للخدمات الصحية لتوفير الرعاية الشاملة للمصابين بمرض الايدز والعدوى بفيروسه، بما في ذلك طلب المشورة والاختبار الطوعي والوقاية من انتقال المرض من الم الى الطفل. ومكافحة العدوى لاسيما عن طريق مأمونة الحقن ومأمونة الدم والتدبير العلاجي المتلازمي لحالات الامراض المنقولة جنسيا، وتوفير فرص الحصول على الرعاية للمصابين بالعدوى، وفرص الحصول على المعالجة بمضادات الفيروسات. وكذلك تفعيل عمليات الترصد الوبائي للمرض والعدوى بفيروسه وسائر الامراض المنقولة جنسيا، وضرورة اجراء بحوث ميدانية في مجال دعم تحسين مواجهة القطاع الصحي للمرض والعدوى بفيروسه وسائر الامراض المنقولة جنسيا، مع الحفاظ على استمرارية انشطة التوعية والتثقيف للجمهور ودعم التخطيط الاستراتيجي الوطني في هذا المجال. وفيما يتعلق باستئصال مرض شلل الاطفال من دول الاقليم اكد اعضاء اللجنة على ضرورة تكثيف الحملات الاجتثاثية لايام التطعيم الوطنية وزيادة جودتها لكسر السلاسل المتبقية من انتقال المرض ومنع انبعاث المرض في تلك البلدان الى الدول الاخرى. بالاضافة الى التركيز خلال الفترة المتبقية من عام 2002 و2003 على تكثيف ايام التطعيم الوطنية والتطعيم الاجتثاثي لوقف انتقال فيروس المرض في سائر البلدان الموطونة. ابوظبي مصطفى خليفة:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات