شرطة دبي تكرم اعضاء المجلس الاستشاري لـ «كلية الجودة» - البيان

شرطة دبي تكرم اعضاء المجلس الاستشاري لـ «كلية الجودة»

الجمعة 27 رجب 1423 هـ الموافق 4 أكتوبر 2002 اشاد اللواء ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي رئيس الكلية الالكترونية للجودة الشاملة باعضاء المجلس الاستشاري للكلية التي اطلقتها القيادة العامة لشرطة دبي لقيادة التعليم العالي الالكتروني في مجال الجودة على مستوى العالم العربي مؤكدا انهم من خيرة الخبراء والاختصاصيين في علم الجودة على مستوى العالم وان الكلية ومنسوبيها يعولون الكثير على ما يحمله هؤلاء الخبراء من فكر ومعرفة ونظرة الى المستقبل ستساهم في دفع الكلية الى مصاف الكليات المتميزة على مستوى العالم. جاء ذلك خلال الحفل الذي نظمته القيادة العامة لشرطة دبي لتكريم اعضاء المجلس الاستشاري بعد حضورهم حفل التدشين والندوة الاولى التي اطلقتها الكلية بعد تدشينها والتقائهم مع المسئولين واعضاء مجلس الامناء والمجلس الاكاديمي للكلية. وقال اللواء ضاحي خلفان تميم: ان هذه الكلية لم تكن ثمرة علم ومعرفة ومهارات فحسب تميزت بها شرطة دبي ولكنها ثمرة الجودة والمبادرة في اتخاذ القرار الحكيم حيث تردد الآخرون في اقتحام هذا المجال وربما لم يتبادر الى اذهان بعضهم هذا الامر او كانت لهم حساباتهم الخاصة اما نحن فقد اقتحمنا الميدان الالكتروني بشجاعة واستطعنا ان نمزج بين الجودة والعمل الالكتروني، مشيرا الى ان احد التربويين الزائرين قال: اشهد ان شرطة دبي تقود الحركة الالكترونية في الوطن العربي ونحن نقول نريد ان نقود الوطن العربي الى ما فيه الخير والمصلحة وقد نظرنا الى حاجة الشباب العرب الى العلم وان العلم فريضة فاطلقنا هذه الكلية ونسأل الله ان يعيننا عليها مطالبا جميع فعاليات المجتمع ان تقف مع شرطة دبي كي تؤدي رسالتها لما فيه مصلحة المجتمع. من جانبه اشار الدكتور منصور العور مدير ادارة الجودة الشاملة بشرطة دبي مدير الكلية الى ان هذه القفزة في التعليم ضرورية وحتمية فاقتحام المستقبل يحتاج الى اطر معرفية جديدة ومتطورة تختلف عن الاطر التقليدية القديمة كما يحتاج الى نظرة مختلفة تبنتها شرطة دبي منذ زمن طويل في تعاملها مع افراد الجمهور من خلال تطوير مفهوم الجهاز الامني الضبطي الى جهاز وقائي مجتمعي خدمي فقد اسست عددا من المؤسسات والجمعيات والادارات التي لا ترتبط بالعمل الامني في المفهوم التقليدي لاجهزة الشرطة ولكنها مرتبطة بقوة في المفهوم المتطور لشرطة دبي مثل جمعية توعية ورعاية الاحداث وادارة رعاية حقوق الانسان وجمعية الامارات لرعاية الموهوبين وادارة الجودة الشاملة واليوم الكلية الالكترونية للجودة الشاملة التي جاءت لتلبي طلبات الجودة الشاملة التي اخذت تتزايد سواء داخل الدولة او خارجها، منبها الى ان التعليم لم يعد مسئولية جهة واحدة ولكنه مسئولية الجميع وعلى كل جهة قادرة ان تساهم فيه. وقال: سيستفيد من الكلية كل فرد يرغب في ذلك سواء أكان صغيرا ام كبيرا عربيا ام اجنبيا لانها تريد ان تعيد هندسة التعليم ومن اهم اهدافها النهوض بالانسان العربي الذي تمنعه كثير من العوائق والاطر التقليدية من تطوير قدراته مشيرا ان المبدأ الاهم في فلسفة الكلية هو العلم وليس الشهادة. من جهة اخرى اكد العقيد احمد علي عبيد السعدي مدير الادارة العامة للتوجيه المعنوي بالنيابة بشرطة دبي ان انطلاق الكلية يأتي منسجما مع فلسفة القيادة العامة لشرطة دبي ونتيجة حتمية لسياستها المنفتحة على العالم والمعرفة فهي اول مؤسسة تدخل بوابة حكومة دبي الالكترنية ومن اسبق الاجهزة الحكومية في تقديم خدماتها على الانترنت واول جهاز حكومي ينشيء ادارة خاصة للجودة الشاملة. واشار الى ان الانطلاق الاول للكلية الذي عبر عنه حفل التدشين يشير الى انها بدأت قوية وبأدوات تقنية حديثة كما اكدت الندوة التي عقدت في اول نشاط للكلية تحت عنوان «صياغة المستقبل» ان الكلية تنظر الى الامام بتفاؤل ومعرفة وقد تميزت بسعة الافق والنظرة المستقبلية القائمة على اسس ومباديء علمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات