حملة بأبوظبي لإنقاذ أبقار البحر من الانقراض

الجمعة 27 رجب 1423 هـ الموافق 4 أكتوبر 2002 ينظم مركز المارينا بابوظبي بالتعاون مع هيئة ابحاث البيئة والحياة الفطرية وتنميتها حملة توعية لانقاذ حيوان «الاطوم» ابقاء البحر من الانقراض باعتبارها من اكثر الحيوانات والكائنات المعرضة للانقراض من جراء عدم الاهتمام الكافي بها وغياب الوعي بمدى اهميتها في الحفاظ على بيئة طبيعية ومتوازنة وتبدأ الحملة يوم 17 اكتوبر الجاري وتستمر حتى نهاية الشهر. وتعد الامارات من الدول التي حباها الله بالعديد من الكائنات الحية على امتداد مياهه وشواطئه تشكل ثروة طبيعية من الاهمية بمكان وجب العناية بها والمحافظة عليها. وحيوان الأطوم من الثدييات المائية الشبيهة بالسمك ومن ابرز هذه الكائنات التي تزخر بها امارة ابوظبي اذ تحتل المرتبة الثانية عالميا من حيث حجمها واهميتها بعد استراليا ولكنه بات معرضا لخطر الانقراض وهذا ما دفع مركز المارينا بالتعاون مع هيئة ابحاث البيئة والحياة الفطرية وتنميتها الى تنظيم العديد من الفعاليات تحت شعار.. لننقذ الاطوم من اجل رفع الوعي بضرورة الحفاظ على الحيوان المائى واكدت هيئة ابحاث البيئة ان «الاطوم» يتميز بفترة اطول للحمل وفترات متباعدة بين كل ولادة واخرى مما يجعل قبص الأطوم بطيء النمو والتكاثر كما ان الأطوم يعتمد في غذائه على بيئة نباتية بحرية محددة وهذا ما يزيد من امكانية تعرضه للانقراض بسهولة ان هي تعرضت للزوال. واضافت ان امارة ابوظبي تزخر ببيئة نباتية بحرية مهمة تساعد على نمو حيوانات بحرية متنوعة بما فيها الاطوم وعلاوة على التلوث النفطي فإن هناك عوامل مختلفة تتسبب في ضياع النباتات البحرية مثل الحفر في قطاع البحار وتطوير السواحل وغيرها. واوضحت ان «الاطوم» صنف ضمن اكثر الحيوانات البحرية تعرض للانقراض ويتم حمايته في الامارات بموجب القانون الاتحادي الخاص بحماية واستقلال وتنمية الموارد المائية الحية وحماية وتنمية البيئة مشيرة الى انه رغم ذلك فإن الاطوم يتعرض لضغط شديد وفي حال عدم الاسراع الى حمايته فإن اعداده سوف تنحسر على نحو كبير في الدولة معربة عن املها ان تسهم هذه الحملة في زيادة درجة الوعي بضرورة المحافظة على هذا الحيوان الثديي البحري وكذلك بيئته النباتية التي يعيش فيها. وقالت تيريزا باكوس دان مديرة التسويق بمركز المارينا: يجب ان نعي جميعا ان احترام الحياة البحرية من حولنا هي الطريقة المثلى لانقاذ بعض الكائنات الحية من خطر الانقراض الذي يتهددها ونأمل ان لا تقتصر مبادرة مركز المارينا «لننقذ الأطوم» على حماية هذا الحيوان بل تمكن الناس من توعية انفسهم واطفالهم بمختلف القضايا البيئية حتى تسهم في بلوغ الاهداف المنشودة في هذا الصدد. وسوف تتضمن فعاليات الحملة العديد من الانشطة حول الحياة البحرية بالامارة وباقي دول العالم وذلك من خلال عرض العديد من البرامج التربوية وأفلام فيديو مع التركيز على حياة الاطوم كما سيتم تنظيم مسابقات بيئية بشكل يومي للاطفال يتم خلالها توزيع العديد من الجوائز. يذكر ان ابقار البحر من الحيوانات المهددة بالانقراض عالميا. ابقار البحر هي من الثدييات العشبية الوحيدة بالعالم الحيوانات. طولها نحو 3 امتار وقد يصل وزنها الى 350 كيلو غراماً. وبسبب معدل تكاثرها المنخفض فإن ابقار البحر عرضة للانقراض بشكل سريع الا اذا ما حافظنا على هذه الحيوانات وبيئاتها من الانقراض. ابوظبي ـ ممدوح عبدالحميد:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات