وزارة العدل تحتفل بذكرى الاسراء والمعراج

الجمعة 27 رجب 1423 هـ الموافق 4 أكتوبر 2002 اقامت وزارة العدل والشئون الاسلامية والاوقاف بالتعاون مع وزارة الاعلام والثقافة مساء امس احتفالا بمسجد الشيخ خليفة بن زايد الأول بأبوظبي بمناسبة ذكرى الاسراء والمعراج. وقال اصحاب الفضيلة العلماء فى كلمات القوها فى الاحتفال على المسلمين ان يأخذوا من هذه المناسبة الزاد الروحى لمواصلة مسيرة الخير والعطاء. وذكرت الكلمات الدروس المستفادة من هذه المناسبة والمثل التى من أبرزها اصرار الرسول صلى الله عليه وسلم على تبليغ دعوته الى العالم غير آبه بما يلقاه من عنت وعناء. وركز العلماء على ان هذه الحادثة جاءت دليلا دامغا يرد على الواهنين بأن الله تعالى صاحب القوة والجبروت الذى يقول للشيء كن فيكون لم ولن يتخلى عن عبده الصادع بأمره والمتمسك بحبله فهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم الذى حاصرته الشدائد والمحن بعد ان فقد اعز نصيرين له بعد الله تعالى زوجته خديجة رضى الله عنها وعمه ابوطالب فلم يهن ولم يفتر فى جهاده ودعوته وهنا يأتى حادث الاسراء والمعراج من الله تعالى ليمسح العناء عن صدره ويطيب خاطره. وحدد العلماء فى بيان واضح مكمن الداء الذى اصاب الامة الاسلامية والذى يتركز فى انصرافها عن الله تعالى وانحرافها عن سبيله القويم وتركها اعز واغلى ما تتميز به عن غيرها من الامم وهو الجهاد رغم تأكيد الله تعالى عليه فى كتابه الكريم وحذر العلماء الامة الاسلامية جمعاء حكاما ومحكومين من التمادى فى هذا الخنوع والاستسلام فقد ازفت الازفة بعد ان امتدت يد الشر مشيرا الى خطورة قرار الكونجرس باعلان ان القدس العاصمة الابدية لدولة اسرائيل الباغية . ودعا العلماء الامة الى اليقظة والعودة الصادقة الى جناب الله تعالى وتصحيح موضع اقدامنا وتثبيتها على دربه القويم لتعود الى رحاب العزة والكرامة والفلاح من عنده سنكون جديرين بنصر الله وتأييده وسنرى عدونا على حقيقته بسلاحه وعتاده وكثرته غثاء كغثاء السيل. وكان الاحتفال الذى اقيم تحت رعاية معالى محمد بن نخيره الظاهرى وزير العدل والشئون الاسلامية والاوقاف قد افتتح بالقرآن الكريم من فضيلة القاريء الكبير الشيخ هشام بوخبزه . ثم تناوب اصحاب الفضيلة الوعاظ بالوزارة الكلمات فتكلم الشيخ الدكتور محمد سليمان فرج عن الصلاة التى فرضت فى رحلة الاسراء والمعراج واهميتها فى فرائض الاسلام ثم تلاه فضيلة الشيخ سالم بن على بن رحمه الذى تناول اية لقد راى من ايات ربه الكبرى. وتحدث فضيلة الشيخ هلال سعيد حول تآملات فى الاية الاولى من سورة الاسراء مركزا على كمال العبودية لله التى نال بها الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم شرف هذه الرحلة ثم اختتم فضيلة الشيخ السيد الصاوى الاحتفال بكلمة حول المسرى فى قلوب المسلمين. وحضر الاحتفال الدكتور محمد بن جمعه بن سالم وكيل الوزارة لقطاع الشئون الاسلامية والاوقاف واحمد بن مبارك الكندى وكيل الوزارة المساعد لشئون المساجد وعدد من السفراء وجمهور المصلين. وضمن احتفالات الدولة والعالم الاسلامى بذكرى ليلة الاسراء والمعراج احتفلت دائرة الاوقاف والشئون الاسلامية بدبي بهذه الذكرى العطرة مساء أمس بالشالات بمنطقة المنخول بدبي. واستذكر اصحاب الفضيلة علماء الدائرة في كلمات لهم القيت في الاحتفال الدروس والعبر المستفادة من هذه الحادثة العطرة راجين الله عز وجل ان يعيد هذه الذكرى وقد تحققت وحدة العالم الاسلامية وتجمعت صفوفهم للوقوف في وجه الحملة التى تشن عليه. ووجه العلماء بهذه المناسبة التهنئة الى صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» واخيه صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نانب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والى اخوانهما اصحاب السمو اعضاء المجلس الاعلى للاتحاد حكام الامارات.

تعليقات

تعليقات