ورشة عمل حول مضار التدخين بمركز «التأهيل» في شرطة دبي

الجمعة 27 رجب 1423 هـ الموافق 4 أكتوبر 2002 نظم مركز التدريب والتأهيل بالادارة العامة للتوجيه المعنوي بشرطة دبي بالتعاون مع وزارة الصحة، ورشة عمل تحت شعار «النيكوتين بين العادة والادمان». وقال المقدم عباس بن هندي مدير المركز: ان التدخين «كعادة سيئة» بدأت تنتشر بين الشباب وتعد حاليا احدى بوابات الادمان على المخدرات، لذا اتخذ المركز هذه الخطوة للتوعية ضمن برنامجه التثقيفي لتوضيح خطورة التدخين وما يسببه من امراض سرطانية فتاكة. وأعرب المقدم بن هندي عن شكره وتقديره للادارة المركزية للتثقيف الصحي بوزارة الصحة على تعاونها مع المركز في انجاح اعمال الورشة. من جانبه اكد الدكتور زياد النجار من الادارة المركزية للتثقيف الصحي بوزارة الصحة، اهمية توضح خطورة التدخين على المدخن وعلى من حوله، مشيرا الى ان دخان السيجارة يحتوي على 6 آلاف و500 مادة كيميائية ضارة بجسم الانسان وهي التي تؤدي الى الادمان على التدخين. وقد اشتملت الورشة على أوراق عمل تناولت مضار التدخين من جوانب عدة، حيث قدم الدكتور النجار ورقة عمل بعنوان «حقائق أساسية عن التدخين والتدخين اللا ارادي»، في حين استعرض الدكتور ابراهيم محمد من منطقة الشارقة الطبية، تجربة امارة الشارقة في منع التدخين في الدوائر المحلية وتناولت الورقة الثالثة تحت عنوان «النيكوتين بين العادة والادمان» التي قدمها الدكتور زياد النجار. ومن احدى الشركات العاملة في مجال محاربة التدخين، استعرضت عائشة حلبي بدائل النيكوتين اضافة الى قياس اكسيد الكربون. واختتمت اعمال الورشة بورقة عمل قدمها مناف فضل الله اوضح فيها وظائف الرئة، كيفية قياس او اكسيد الكربون.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات