تشكيل لجنتي البيئة التعليمية وتكنولوجيا التعليم، تحديد المهام بدراسة الواقع وتحديد المتطلبات - البيان

تشكيل لجنتي البيئة التعليمية وتكنولوجيا التعليم، تحديد المهام بدراسة الواقع وتحديد المتطلبات

الخميس 26 رجب 1423 هـ الموافق 3 أكتوبر 2002 اصدر معالي الدكتور علي عبدالعزيز الشرهان وزير التربية والتعليم والشباب امس قراراً بتشكيل لجنتي البيئة التعليمية ولجنة تكنولوجيا التعليم. وتكون لجنة البيئة التعليمية برئاسة عبدالله علي مصبح مدير منطقة رأس الخيمة التعليمية وعضوية محمد الحوسني موجه اول ادارة مدرسية، المهندس علاء طه ابو الليل ادارة تخطيط التعليمية، ماجدة عمير محمد رئيسة قسم التعليم الابتدائي، عائشة اسحاق مال الله مدير مدرسة المستقبل بدبي، مصطفى احمد الشيوي موجه قسم المختبرات ـ ادارة التقنيات، خالد محمد الملا مدير مدرسة الطبري بأبوظبي، د. ابراهيم حنفي شعلان موجه تربية رياضية. يناط بهذه اللجنة مهمة دراسة واقع البيئة التعليمية والمبنى المدرسي، تجهيزاته، تقنيات التعليم، بهدف تشخيص هذا الواقع وتحديد مشكلاته وايجابياته وسلبياته ومدى ملاءمته للخطط التطويرية الجديدة وخاصة السلم التعليمي الجديد اضافة الى وضع معايير واضحة ومحددة للمبنى المدرسي المطلوب مع اعداد خطة لتطوير البيئة التعليمية في جميع ملفات ومستويات السلم التعليمي ومشروع تطوير التعليم الثانوي ضمن اطار الرؤية وتوجهات الوزارة وقرارات لجانها والخبرات العربية والأجنبية. من مهامها ايضاً تحديد المطلوب من التجهيزات والتقنيات لضمان نجاح المشروع ووضع موجهات وآليات عمل محددة لتحسين الثقافة السائدة في البيئة التعليمية للوصول الى الاستخدام الأمثل للتجهيزات الخاصة بالعملية التعليمية والخدمات المدرسية المتصلة باحتياجات المعلمين من اللوازم والتجهيزات والخدمات الصحية والارشادية والثقافية والانشطة. كما يناط بها دراسة الوثائق والمفردات الحالية ومعرفة مدى الحاجة الى وثائق او مفردات جديدة مع اعداد الدراسات الخاصة بتحديد ضوابط الانشطة العملية والكثافة الطلابية وتوزيع التلاميذ على الصفوف الدراسية ومدى التجانس بين فئات المتعلمين. كذلك التنسيق مع جميع اللجان وخاصة لجنة المناهج والكتب المدرسية والادارات ذات العلاقة بالبيئة التعليمية مع تنفيذ ما توصي به اللجنة العليا لتطوير التعليم من انشطة واجراءات ودراسات وممارسات مع دراسة البيئة الصفية وتقديم المقترحات لنقلها الى مفهوم الصفوف التعليمية المشغولة بالوسائل والاجهزة. يضاف الى ذلك مهام اخرى تتمثل في جعل البيئة المدرسية بيئة جذب من خلال تفعيل دور المتعلم في المدرسة ودراسة البيئة المدرسية بشكل عام الى جانب المختبرات ومصادر التعلم وصالات الانشطة مع تقديم تصور للادارة المدرسية المتكاملة بالمفهوم الحديث للادارة والعمل بروح الفريق وكذلك توفير آليات التفاعل بين المدرسة والبيت وتعميق الشعور بأنهما شريكان في العملية التعليمية واقتراح المناشط التي تعمق ولاء المتعلم لمدرسته وبيئته ووطنه. اما لجنة تكنولوجيا التعليم تكون برئاسة الدكتور نادر ندا وعضوية كل من د. كمال شرف علي من جامعة الامارات، فاطمة غانم المري مديرة مدرسة الراية الثانوية بدبي. ناصر عبدالرحمن القيواني رئيس قسم التعليم الاعدادي، علي احمد العولقي موجه حاسوب منطقة ابوظبي التعليمية، محمود حسن محمد موجه قسم المختبرات بادارة التقنيات، عبدالنور محمد من ادارة المعلومات. يناط بهذه اللجنة دراسة واقع البنية الأساسية لتكنولوجيا التعليم بمدارس الامارات وتحديد متطلبات البنية الاساسية خلال السنوات الثلاث المقبلة ووضع خطة لتطوير تكنولوجيا التعليم ورفع كفاءته بحيث يساير متطلبات العصر والاستخدام الامثل في ضوء الامكانيات المتاحة بما يتفق مع خطة الوزارة ومراجعة خطة الوزارة لتوفير المواد التعليمية اللازمة لاستخدام الحاسب الآلي بالمدارس واقتراح ما يلزم لتفعيل دور الحاسب الآلي كمصدر للتعلم. كذلك تحديد تقنيات التعلم والبرامج التي تدعم المناهج والتجهيزات المطلوبة لدعم التقنيات مع وضع خطة لتنسيق التعاون المشترك بين اللجنة ومشروع الشيخ محمد بن راشد ووضع خطة عملية لادخال الحاسب الآلي كوسيلة تعليمية داخل الصف لتحسين الجودة النوعية للتعليم ومساعدة الطلبة على التعلم الذاتي اضافة الى تفعيل استخدام الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات من خلال المناشط. وضع خطة لادخال الحاسب كأداة للعمل داخل المدارس سواء في التخطيط او الادارة او التقويم او المتابعة وكذلك التنسيق مع لجنة التدريب واعداد المعلمين لتدريب المسئولين ومديري المدارس على استخدام تقنيات المعلومات لتسهيل الاستفسارات الدورية التي يحتاجون لها دون الرجوع للعاملين بادخال البيانات. التنسيق مع جميع اللجان وخاصة لجنة المناهج والكتب المدرسية والادارات ذات العلاقة بمهام اللجنة وتنفيذ ما توصي به اللجنة العليا لتطوير التعليم من انشطة واجراءات ودراسات وممارسات. والجدير بالذكر ان هاتين اللجنتين كانتا لجنة واحدة تم فصلها الى لجنتين وهما احدى ست لجان فرعية تتبع اللجنة العليا لتطوير التعليم الأساسي والثانوي واللجان الاربع الباقية هي: لجنة التدريب واعداد المعلمين، لجنة التقويم والاختبارات، لجنة المناهج، لجنة ذوي القدرات الخاصة. كتب نادر مكانسي:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات