يعقد في دبي 27 اكتوبر الجاري، الامارات تستضيف مؤتمر مجموعة الـ 77 للعلوم والتكنولوجيا - البيان

يعقد في دبي 27 اكتوبر الجاري، الامارات تستضيف مؤتمر مجموعة الـ 77 للعلوم والتكنولوجيا

الاربعاء 25 رجب 1423 هـ الموافق 2 أكتوبر 2002 تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة تستضيف الامارات في مدينة دبي أعمال مؤتمر رفيع المستوى حول العلوم والتكنولوجيا لمنظمة الـ 77 الذي سيعقد على المستوى الوزاري في دبي خلال الفترة من 27 الى 30 أكتوبر المقبل. ويشارك في هذا الحدث العالمي الكبير وفود رسمية عالية المستوى من دول العالم، بالاضافة الى اكثر من 150 عالما في مجالات التكنولوجيا والعلوم ومن المتوقع ان يعيد المؤتمر صياغة استراتيجيات عالمية وسياسات واضحة حول ترويج وتطوير العلوم والتكنولوجيا في الدول النامية، وسيكون للمؤتمر صداه العالمي، نظرا لأهميته. وأكد حسين لوتاه خلال مؤتمر صحفي عقد في مبنى بلدية دبي عزم البلدية على بذل الجهود الحثيثة لاستضافة هذا الحدث العلمي الكبير الذي سيضم وفودا رسمية عالمية المستوى من الدول النامية في أنحاء العالم، بالاضافة الى أكثر من 200 عالم في مجالات الطب والتكنولوجيا والعلوم سينتظمون في ورش وأبحاث قيمة ونقاشات على هامش الأوراق والأبحاث المقدمة في قطاعات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التكنولوجية الحيوية، وتكنولوجيا المياه الصالحة للشرب. وقال: ان بلدية دبي قطعت شوطا كبيرا من مراحل التنظيم لهذا الحدث من حيث الاقامة وموقع اقامة الفعاليات، حيث تم اختيار فندق البستان روتانا ليكون مقرا لاقامة حفلي الافتتاح والختام وتنظيم الندوات والورش والمعرض، بالاضافة الى مقر اقامة الوفد الرسمية، بالاضافة الى أن شركة طيران الامارات ستكون الناقل الرسمي لضيوف هذا المؤتمر حيث ستقوم الشركة باعطاء خصومات خاصة للمشاركين ونقلهم من المحطات التي تتوقف فيها ناقلات الشركة في جميع أنحاء العالم. واعتبر ان المؤتمر يشكل فرصة مناسبة لبذل الجهود من أجل الدفع بحركة مواجهة مجمل المشاكل التي تواجهها تنمية المدن وتساهم دولة الامارات بشكل كبير فى مجال تقديم المساعدات المختلفة للدول النامية لاعانتها على النهوض بالخدمات التنموية لسكانها بما فيها خدمات الاغاثة فى حالات الصراعات ووقوع النكبات والكوارث الطبيعية وأيضا فى مجالات تنظيم واستضافة المؤتمرات الهادفة. وعن أهمية المؤتمر قال ان مجموعة الـ 77 لها تأثير كبير على برامج ومشاريع وقرارات اليونسكو بالاضافة الى تأثيرها على الاتفاقيات التى تصدرها اليونسكو وتستهدف أساسا الدفاع عن مصالح العالم النامى فى اليونسكو وتهتم بشكل أساسي بدعم المشاريع الثقافية والتربوية وخاصة محو الأمية وتقليل الفقر فى العالم . واكد مساعد مدير عام بلدية دبي لشئون البيئة والصحة العامة ان دولة الامارات باستضافتها المؤتمر الوزاري لمجموعة الـ 77 تساهم في رسم سياسات ستكون لها ايجابياتها في سبيل معيشة افضل للبشرية في أي مكان . وقال ان مؤتمر مجموعة الـ 77 يهدف الى الدفاع عن مصالح العالم النامي في اليونسكو بدعم المشاريع الثقافية والتربوية وتقليل الفقر في العالم اضافة الى صياغة استراتيجيات عالمية وسياسات واضحة حول ترويج وتطوير العلوم والتكنولوجيا في الدول النامية، وهي أكبر تكتل تجتمع فيه الدول النامية داخل هيئة الأمم المتحدة والدفاع عن مصالحها الاقتصادية وغير الاقتصادية خاصة في ظل التكتلات الاقتصادية التي تضم الدول المتقدمة. وأوضح المهندس حسين لوتاه أنه من التحديات التي يواجهها المؤتمر صياغة استراتيجيات تحد من شبح الفقر في دول العالم الثالث وترقية البحوث في مجالات الطب ومياه الشرب، والاتصالات التكنولوجية بما في ذلك تقنية المعلوماتية. استمرار الازمات الاقتصادية العالمية وايجاد ممارسات تزيل العقبات والحواجز الجمركية أمام تجارة الدول النامية والحد من مستوى التذبذبات فى أسعار السلع الاولية وانخفاض المساعدات التنموية وصعوبة استقطاب الاستثمارات الاجنبية ووسائل التطور العلمى والتكنولوجيا وغيرها من المشاكل الاخرى التي تساهم فى تكبيل جهود التنمية الاقتصادية والاجتماعية فى الدول النامية. وقال ان العولمة دفعت مجموعة الـ 77 الى لملمة ورص صفوفها من أجل مواجهة التحديات وان المجموعة بدأت تنشد العمل الجماعي الجاد والوثيق، كما انها تبذل الجهود لتوحيد مواقفها في المنابر الدولية بحيث تصبح قوة تفاوضية جديدة. واعتبر ان تولي دولة الامارات رئاسة مجموعة الـ 77 بباريس بانتخاب الدكتور حسين غباش مندوب الامارات لدى اليونسكو لرئاسة مجموعة السبعة والسبعين فى التاسع من يناير الماضي يعد مكسبا للعرب ودول العالم الثالث، معربا عن شكره وتقديره لمندوب الامارات على دوره الفعال نحو استضافة الامارات لأعمال المؤتمر .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات